كوريا الجنوبية تسجل 60 إصابة جديدة بكورونا
كوريا الجنوبية تسجل 60 إصابة جديدة بكورونا

في أدنى حصيلة يومية تسجّل منذ أربعة أيام في هذا البلد، أعلنت سيول تسجيل 60 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجدّ في كوريا الجنوبية، ثاني أكبر بؤرة لوباء كوفيد- 19 في العالم بعد الصين.

وقال المركز الكوري للسيطرة على الأمراض والوقاية منها في بيان إنّ إجمالي عدد المصابين بالوباء بلغ 893 شخصاً، في حين ارتفع إلى ثمانية عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس بعدما توفي مريض واحد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وهذه أدنى حصيلة يومية تسجّل في كوريا الجنوبية منذ أربعة أيام إذ إنّ أعداد المصابين الجدد في هذا البلد خلال الأيام الثلاثة الماضية كانت تتخطّى يومياً المئة.

وأوضح المركز أنّ 49 من هذه الإصابات الجديدة سجّلت في دايغو، المدينة الواقعة في جنوب البلاد والتي تعتبر بؤرة الوباء، وفي مقاطعة غيونغسانغ الشمالية مجاورة لها.

ودايغو هي رابع أكبر مدينة في كوريا الجنوبية إذ يزيد عدد سكانها عن 2,5 مليون نسمة وقد سجّلت فيها 39 إصابة جديدة مرتبطة بـ"كنيسة يسوع شينشيونجي".

ويُعتقد أن إحدى المصليات في هذه الكنيسة، وهي امرأة تبلغ من العمر 61 عاماً كانت تجهل أنّها مصابة بالفيروس، نقلت العدوى إلى زملائها ولا سيّما أثناء القداديس.

In this picture taken on July 10, 2019 a butcher (L) sells porc meat to a customer at her stall at a market in Beijing. - China…
الأقفاص الضيقة المكتظة بالحيوانات في بعض الأسواق، كما كان في ووهان،  تشكل بيئة مثالية لخلق فيروسات جديدة

بعد تفشي وباء كورونا بشكل لم يتوقعه أحد قبل الأزمة، يطالب خبراء حاليا بضرورة تنظيم أسواق الحيوانات، خاصة في قارة آسيا.

 ودعا مدير معهد روبرت كوخ الألماني لمكافحة الأوبئة، لوثار فيلر،  في حواره مع صحيفة "فرانكفورتر ألغيماينه زونتاغس تسايتونغ" الألمانية، إلى ضرورة وجود تباعد بين البشر والحيوانات البرية.

 وقال فيلر، الأحد، إن "٧٠ في المئة من الأمراض يأتي من مملكة الحيوان، نحن على اتصال متزايد مع الحيوانات النادرة وهذا مشكل"، مناديا في الوقت نفسه بضرورة اتخاذ إجراءات صارمة ضد الإتجار غير القانوني بالحيوانات.

 وانتقد فيلر السلوك الغذائي لبعض الثقافات، خاصة في آسيا، بقوله "في بعض المناطق، يأكل الناس جميع الحيوانات، بما في ذلك التي كانت حية قبل وفاتها بوقت قصير، حتى أنه يتم نقل دمها أثناء ذبحها".

 ويرى العلماء، بما في ذلك معهد كوخ الألماني، أن فيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد-١٩، قد انتقل من الخفافيش إلى حيوان آخر، قبل أن يتم استهلاكه في سوق ووهان الصينية، وينتشر بين البشر.

 من جانبه، قال الطبيب البيطري الألماني المتخصص في الحياة البرية، كريستيان فالزر، لصحيفة NZZ السويسرية، إن الأقفاص الضيقة المكتظة بالحيوانات في بعض الأسواق، كما كان في ووهان،  تشكل بيئة مثالية لخلق فيروسات جديدة.

 وأوضح فالزر أن انتشار فيروس كورونا لم يكن مفاجئا له، وإنما كان مسألة وقت ليس أكثر، منوها أنه لو لم يتغير سلوك الناس، فسيحدث انتقال لفيروس آخر.