كوريا الجنوبية تسجل 60 إصابة جديدة بكورونا
كوريا الجنوبية تسجل 60 إصابة جديدة بكورونا

في أدنى حصيلة يومية تسجّل منذ أربعة أيام في هذا البلد، أعلنت سيول تسجيل 60 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجدّ في كوريا الجنوبية، ثاني أكبر بؤرة لوباء كوفيد- 19 في العالم بعد الصين.

وقال المركز الكوري للسيطرة على الأمراض والوقاية منها في بيان إنّ إجمالي عدد المصابين بالوباء بلغ 893 شخصاً، في حين ارتفع إلى ثمانية عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس بعدما توفي مريض واحد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وهذه أدنى حصيلة يومية تسجّل في كوريا الجنوبية منذ أربعة أيام إذ إنّ أعداد المصابين الجدد في هذا البلد خلال الأيام الثلاثة الماضية كانت تتخطّى يومياً المئة.

وأوضح المركز أنّ 49 من هذه الإصابات الجديدة سجّلت في دايغو، المدينة الواقعة في جنوب البلاد والتي تعتبر بؤرة الوباء، وفي مقاطعة غيونغسانغ الشمالية مجاورة لها.

ودايغو هي رابع أكبر مدينة في كوريا الجنوبية إذ يزيد عدد سكانها عن 2,5 مليون نسمة وقد سجّلت فيها 39 إصابة جديدة مرتبطة بـ"كنيسة يسوع شينشيونجي".

ويُعتقد أن إحدى المصليات في هذه الكنيسة، وهي امرأة تبلغ من العمر 61 عاماً كانت تجهل أنّها مصابة بالفيروس، نقلت العدوى إلى زملائها ولا سيّما أثناء القداديس.

تشير الدراسة إلى أن فصيلة الدم قد تؤثر بمدى خطورة الإصابة بالعدوى.
تشير الدراسة إلى أن فصيلة الدم قد تؤثر بمدى خطورة الإصابة بالعدوى.

توصلت دراسة أوروبية إلى أن الجينات قد تسهم بجعل البعض أكثر عرضة للإصابة بحالات شديدة من عدوى فيروس كورونا المستجد، وفقا لموقع "بيبول".

ووجدت الدراسة التي لا تزال تحت قيد المراجعة أن متغيرات في نقطتين من الجينوم البشري مرتبطة بمخاطر أكبر للإصابة بفشل الجهاز التنفسي لدى مرضى كورونا.

النقطة الأولى هي الجين الذي يحدد فصيلة الدم.

واستخلص الباحثون أن المرضى أصحاب فصيلة دم A كانوا بحاجة إلى الأكسجين أو وضعهم على جهاز تنفس اصطناعي بنسبة بلغت 50 بالمئة أكثر من أصحاب فصائل الدم الأخرى.

وتظهر النقطة الثانية رابطا أقوى بوباء كوفيد-19 أكثر من الأولى، "الكروموسوم 3".

لكن فريق العلماء لم يتمكن بعد من تحديد أي من الجينات الستة على الكروموسوم له تأثير على فيروس كورونا.

وقال د. أندريه فرانكي من فريق الدراسة لصحيفة "نيويورك تايمز" إن أحدا لا يعرف سبب ارتباط فصيلة الدم A بارتفاع مخاطر ظهور أعراض شديدة للإصابة بعدوى كورونا، رغم أن دراسة صينية سابقة وجدت ذات الرابط.

وتشمل العوامل المعروفة سابقا لظهور أعراض شديدة من العدوى أن يكون المريض مسنا أو يعاني نقصا في المناعة. ووجدت دراسات أخرى أن السمنة قد تشكل عامل إنذار بالخطر، تحديدا لدى الشباب.