وفاة 52 شخصاً في الصين بسبب كورونا - 26 فبراير
وفاة 52 شخصاً في الصين بسبب كورونا - 26 فبراير

في أدنى حصيلة وفيات يومية تسجّلها البلاد خلال ثلاثة أسابيع، ارتفعت حصيلة الوفيات الناجمة عن "فيروس كورونا المستجدّ" في الصين القاريّة الأربعاء إلى 2715 حالة بعدما سجّلت الساعات الأربع والعشرين الماضية وفاة 52 شخصاً بالفيروس.

وبلغ الوباء ذروته في الصين بين 23 يناير و2 فبراير حين بدأ عدد الإصابات اليومية يتراجع، بحسب منظمة الصحة العالمية.

وقالت لجنة الصحة الوطنية في تحديثها اليومي للإحصاءات المتعلّقة بتفشّي الوباء إنّ عدد المصابين الجدد بالفيروس خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية بلغ 406 أشخاص، الغالبية الساحقة منهم (401) يقطنون في مقاطعة هوباي، بؤرة الوباء في وسط البلاد والتي سجّلت فيها كلّ الوفيات الجديدة بدون استثناء.

وفرضت السلطات الصينية في 23 يناير حجراً على ووهان البالغ عدد سكانها 11 مليون نسمة، وأغلقت سائر أنحاء مقاطعة هوباي في الأيام التي تلت.

وبذلك ارتفع إجمالي عدد الذين أصيبوا بالفيروس في الصين إلى أكثر من 78 ألف شخص.

وفيروس كورونا المستجدّ المسبّب لمرض "كوفيد-19"، بحسب التسمية التي أطلقتها عليه منظمة الصحة العالمية، ظهر أولاً في أواخر ديسمبر 2019 في مدينة ووهان في سوق لبيع الحيوانات البرية وانتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين لتمضية عطلة رأس السنة القمرية في يناير.

بحسب الصور التي نشرتها آشلي على فيسبوك، تتميز الأقنعة التي تصممها بجزء شفاف يغطي الفم، يتيح للصم ومن يعانون صعوبات سمعية قراءة شفاه من يتحدث إليهم من خلف كمامة.
بحسب الصور التي نشرتها آشلي على فيسبوك، تتميز الأقنعة التي تصممها بجزء شفاف يغطي الفم، يتيح للصم ومن يعانون صعوبات سمعية قراءة شفاه من يتحدث إليهم من خلف كمامة.

لاحظت طالبة تدرس تخصص تعليم الصم في جامعة "إيسترن كنتاكي" الأميركية أن أشخاصا عدة باشروا بصنع كمامات خاصة بهم، في ظل النقص الذي تسبب به تفشي فيروس كورونا المستجد حول العالم، لكنها لاحظت أيضا غياب الاهتمام بتصميم كمامات تتناسب واحتياجات الصم ومن يعانون صعوبات سمعية، فقررت أن تصنعها بنفسها.

وقالت آشلي لورانس، صاحبة الفكرة، إنه قبيل الجائحة، كانت تصنع الكمامات بشكل تجاري لمساعدة من يعانون ضعفا بالسمع بالتواصل مع الأطباء، بحيث تسهل للصم قراءة أفواه من أمامهم وحركة شفاههم.

So right before the pandemic, masks were made and made commercialized to help people with hearing loss have access to...

Posted by Ashley Lawrence on Monday, March 30, 2020

وأردفت آشلي "بسبب نقص الكمامات، باشر الجميع بصنع كماماتهم بأنفسهم، لذا فكرت: لماذا لا يتم صنعها للجميع؟؟ بهذا الشكل نبقى جميعنا بصحة جيدة في المنزل".

وبحسب الصور التي نشرتها آشلي على فيسبوك، تتميز الأقنعة التي تصممها بجزء شفاف، يتيح للصم ومن يعانون صعوبات سمعية قراءة شفاه المتحدثين إليهم من خلف الكمامة.

وتعطي الكمامات الشفافة كذلك فرصة للجميع لرؤية تعابير وجه من يرتديها، الأمر الهام بالنسبة لمن يتحدثون لغة الإشارة.

وبحسب آشلي، فقد لاقت فكرتها اهتماما كبيرا، وتواصل معها العديد من الأشخاص سعيا للحصول على نسخ من الكمامات التي تصنعها.

وقالت آشلي في رسالة وجهتها لقناة "سي بي إس" الأميركية: "غمرنا التجاوب (مع الفكرة) بشكل كبير، ونحن سعداء بأن نتمكن من القيام بالدور الملقى على عاتقنا لتعزيز الوعي لدى الصم ومن يعانون صعوبات سمعية".

وكانت آشلي قد أعلنت عن تحضيرها لصفحة على فيسبوك لمشروعها.