مناورة عسكرية مشتركة للقوات الاميركية والكورية الجنوبية- أرشيف
مناورة عسكرية مشتركة للقوات الاميركية والكورية الجنوبية في 10 ديسمبر 2015

أعلن الجيش الأميركي أنّ أحد جنوده المتمركزين في كوريا الجنوبية أصيب بفيروس كورونا المستجدّ الذي يواصل تفشّيه في هذا البلد، مشيراً إلى أنّ هذا أول عسكري أميركي على الإطلاق يصاب بالفيروس.

وقال الجيش في بيان إنّ الجندي المصاب يخدم في معسكر كارول الواقع على بعد 30 كلم شمال مدينة دايغو، بؤرة الوباء في كوريا الجنوبية، وقد وُضع في حجر صحّي في مقرّ إقامته الواقع خارج القاعدة العسكرية.

وكانت وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية أعلنت، الاثنين، أن 13 جنديا في الخدمة العسكرية أصيبوا بفيروس "كورونا"، مؤكدة عزل نحو 7500 عسكري. وأضافت انه تم تأكيد 10 حالات مصابة بفيروس "كورونا" في الجيش، وحالة واحدة في كل من البحرية، والقوات الجوية ومشاة البحرية.

وقال مون هونغ سيك، نائب المتحدث باسم وزارة الدفاع: "هناك حوالي 350 شخصا ظهرت عليهم أعراض الإصابة، أو كانوا على اتصال مباشر بالمرضى، لكننا طبقنا معايير الحجر الصحي الصارمة كإجراء وقائي".

إشارة الى أن وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر أعلن ونظيره الكوري الجنوبي جيونغ كيونغ-دوو تأجيل تدريبات مشتركة بين جيشي البلدين، وتقليصها بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر في مؤتمر صحفي مشترك في البنتاغون "أنا متأكد من أننا سنظل مستعدين تماما للتعامل مع أي تهديدات سنواجهها معا".

بحسب الصور التي نشرتها آشلي على فيسبوك، تتميز الأقنعة التي تصممها بجزء شفاف يغطي الفم، يتيح للصم ومن يعانون صعوبات سمعية قراءة شفاه من يتحدث إليهم من خلف كمامة.
بحسب الصور التي نشرتها آشلي على فيسبوك، تتميز الأقنعة التي تصممها بجزء شفاف يغطي الفم، يتيح للصم ومن يعانون صعوبات سمعية قراءة شفاه من يتحدث إليهم من خلف كمامة.

لاحظت طالبة تدرس تخصص تعليم الصم في جامعة "إيسترن كنتاكي" الأميركية أن أشخاصا عدة باشروا بصنع كمامات خاصة بهم، في ظل النقص الذي تسبب به تفشي فيروس كورونا المستجد حول العالم، لكنها لاحظت أيضا غياب الاهتمام بتصميم كمامات تتناسب واحتياجات الصم ومن يعانون صعوبات سمعية، فقررت أن تصنعها بنفسها.

وقالت آشلي لورانس، صاحبة الفكرة، إنه قبيل الجائحة، كانت تصنع الكمامات بشكل تجاري لمساعدة من يعانون ضعفا بالسمع بالتواصل مع الأطباء، بحيث تسهل للصم قراءة أفواه من أمامهم وحركة شفاههم.

So right before the pandemic, masks were made and made commercialized to help people with hearing loss have access to...

Posted by Ashley Lawrence on Monday, March 30, 2020

وأردفت آشلي "بسبب نقص الكمامات، باشر الجميع بصنع كماماتهم بأنفسهم، لذا فكرت: لماذا لا يتم صنعها للجميع؟؟ بهذا الشكل نبقى جميعنا بصحة جيدة في المنزل".

وبحسب الصور التي نشرتها آشلي على فيسبوك، تتميز الأقنعة التي تصممها بجزء شفاف، يتيح للصم ومن يعانون صعوبات سمعية قراءة شفاه المتحدثين إليهم من خلف الكمامة.

وتعطي الكمامات الشفافة كذلك فرصة للجميع لرؤية تعابير وجه من يرتديها، الأمر الهام بالنسبة لمن يتحدثون لغة الإشارة.

وبحسب آشلي، فقد لاقت فكرتها اهتماما كبيرا، وتواصل معها العديد من الأشخاص سعيا للحصول على نسخ من الكمامات التي تصنعها.

وقالت آشلي في رسالة وجهتها لقناة "سي بي إس" الأميركية: "غمرنا التجاوب (مع الفكرة) بشكل كبير، ونحن سعداء بأن نتمكن من القيام بالدور الملقى على عاتقنا لتعزيز الوعي لدى الصم ومن يعانون صعوبات سمعية".

وكانت آشلي قد أعلنت عن تحضيرها لصفحة على فيسبوك لمشروعها.