توم كروز خلال العرض الأولي لفيلم "المهمة المستحيلة: السقوط"
توم كروز خلال العرض الأولي لفيلم "المهمة المستحيلة: السقوط"

بسبب تفشي فيروس "كورونا" القاتل في البلاد، قرر الممثل الأميركي الشهير، توم كروز، وفريق طاقم فيلمه "المهمة المستحيلة 7" (Mission: Impossible 7)، إلى التوقف عن التصوير في إيطاليا. 

ومع إجراء التعديلات على برنامج التصوير في مدينة "البندقية" الإيطالية، تماشياً مع القواعد الصحية التي وضعتها السلطات الإيطالية لمواجهة انتشار "كورونا"، أُجبر توم كروز، الذي وصل إلى البندقية في 20 فبراير، وطاقم الفيلم، على المكوث في فندق Gritti Palace الفاخر، حتى 1 مارس، في انتظار قرار بشأن مستقبل الإنتاج.

وكان مقررا أن يصدر الفيلم في صيف 2021، لكن إيقاف التصوير قد يؤخر تاريخ عرضه.

ونقلت صحيفة "جورزاليم بوست" الإسرائيلية، عن شركة "باراماونت بيكتشرز" الأميركية لإنتاج وتوزيع الأفلام، ان الأخيرة قررت وقف الإنتاج بسبب مخاوف تتعلق بالصحة والسلامة لممثليها وطاقمها، من تفشي الفيروس. 

وذكرت الشركة، انه من المقرر أن تُصور النسخة الأخيرة من سلسلة الأفلام الرائدة "المهمة المستحيلة" (Mission: Impossible 7)، في مدينة البندقية على مدار الأسابيع الثلاثة القادمة.

وطالبت الشركة في الفترة الزمنية الحالية، من الممثلين وطاقم الفيلم، العودة والبقاء في ديارهم حتى يبدأ الإنتاج.

وتابعت: "سنستمر في مراقبة هذا الوضع والعمل مع مسؤولي الصحة والحكومة في ظل التطورات الحاصلة".

وتأتي هذه الإجراءات في ظل تسجيل وفاة سابع مريض بسبب فيروس "كورونا" الجديد، في إيطاليا، يوم الاثنين 24 فبراير، وارتفاع عدد حالات الإصابات المؤكدة إلى 229.

نوفافاكس تبدأ المرحلة الأولى من تجربة سريرية للقاح مرشح لفيروس كورونا
نوفافاكس تبدأ المرحلة الأولى من تجربة سريرية للقاح مرشح لفيروس كورونا

أعلنت شركة نوفافاكس أنها بدأت المرحلة الأولى من تجربة سريرية للقاح مرشح لفيروس كورونا المستجد، وأنها سجلت المشاركين الأوائل في التجربة وستظهر النتائج الأولية ستظهر في يوليو القادم.

وفي أبريل الماضي، قالت الشركة التي تتخذ من ولاية ماريلاند الأميركية مقرا لها والتي تعمل بالتكنولوجيا الحيوية إنها حددت المرشح (إن.في.إكس-كوف2373) الذي تعتزم أن تستخدم به عاملها المساعد (ماتريكس-إم) في تحسين الاستجابات المناعية.

وتستخدم العوامل المساعدة أساسا في جعل اللقاحات تستدعي مناعة قوية بما في ذلك من خلال الإنتاج الأكبر للأجسام المضادة، وتقدم حماية تستمر لفترة أطول ضد الإصابات الفيروسية والبكتيرية.

وتوقعت الشركة أن اللقاح يحقق المناعة والسلامة ضد الفيروس.

ويأتي هذا الإعلان في الوقت الذي أوقفت فيه شركات الأدوية تجاربها السريرية للأمراض الأخرى لإيجاد مضاد لمرض لكوفيد-19 وهو المرض الذي يسببه فيروس كورونا المستجد، والذي أصاب أكثر من 5.3 مليون شخص في العالم وأودى بحياة 343000 آخرين.

وأضافت الشركة أنه لدى الاكتمال الناجح للمرحلة الأولى، سيجرى الجزء الخاص بالمرحلة الثانية من التجربة في عدة دول من بينها الولايات المتحدة.

وأشارت إلى أن تجربة المرحلة الثانية ستقيم المناعة والسلامة وخفض مرض كوفيد-19 في نطاق عمري أوسع.