أكثر 10 أسئلة بحثا عن فيروس كورونا على غوغل
أكثر 10 أسئلة بحثا عن فيروس كورونا على غوغل

انتشر فيروس بسرعة كبيرة، ففي أقل من 3 أشهر ضرب الفيروس أكثر من 145 دولة حول العالم، مما دفع الناس إلى اللجوء إلى غوغل لمعرفة معلومات أكثر عن هذا الفيروس الخطير.

موقع "ABC News" الأسترالي رصد أكثر 10 أسئلة بحثا على غوغل، والإجابة عن هذه الأسئلة.

1 – ما فيروس كورونا؟

فيروسات كورونا هي فصيلة كبيرة من الفيروسات التي قد تسبب المرض للحيوان والإنسان، ومن المعروف أن عدداً من فيروسات كورونا تسبب لدى البشر حالات عدوى الجهاز التنفسي التي تتراوح حدتها من نزلات البرد الشائعة إلى الأمراض الأشد مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (السارس)، وهي التي تسبب فيروس كورونا المُكتشف مؤخراً مرض فيروس كورونا المعروف بـ " كوفيد-19".

2 – لماذا أصبحت إيطاليا مركز لتفشي الفيروس؟

كانت إيطاليا حتى الآن بؤرة تفشي الفيروس التاجي الجديد في أوروبا، بدأت معركة إيطاليا مع المرض بشكل جدي عندما تم تشخيص إصابة الرجل بالفيروس، في شمال البلاد قبل أسبوعين تقريبًا، وكشف الاختبار بسرعة عن المزيد من الحالات في جميع أنحاء منطقة لومباردي.

ولقي أكثر من 600 شخص حتفهم حتى الآن في إيطاليا، ولكن سبب انتشار الفيروس بشدة بهذه الدرجة لا يزال قيد التحقيق.

3 – متى يتم إجراء فحص الإصابة بالفيروس؟

هناك أمران يراعيهما الأطباء عندما يتعلق الأمر بتحديد ما إذا كنت بحاجة إلى الاختبار: الأعراض واحتمال تعرضك للمرض.

والأعراض الأكثر شيوعاً للمرض هي: الحمى والإرهاق والسعال الجاف. وقد يعاني بعض المرضى من الآلام والأوجاع، أو احتقان الأنف، أو الرشح، أو ألم الحلق، أو الإسهال، وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً. ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض.

أما احتمال الإصابة فيتعلق بالعودة من دولة يتفشى فيها الفيروس بشكل كبير مثل الصين أو إيطاليا أو إيران.

4 – متى سينتهي الفيروس؟

للأسف لا توجد إجابة واضحة على هذا السؤال، فالدكتور جيمس مكاو من جامعة ملبورن الأسترالية، يقول إنه من المحتمل أن يصبح المرض موسمي دائماً بين البشر، وأضاف أنه ليس من المرجح أن يختفي تماماً.

من جانبه قال ويليام رولينسون، كبير علماء الفيروسات الطبي الأسترالي: "أرى شخصيا أن الفيروس سيختفي بمرور الوقت".

5- من أين أتى الفيروس التاجي؟

ظهر الفيروس لأول مرة في أواخر ديسمبر الماضي في سوق مدينة ووهان الصينية، ويٌعتقد خبراء الصحة أنه يكون الفيروس قد نشأ في الخفافيش ثم جاء إلى البشر عبر حيوان وسيط آخر، لكن الباحثين ما زالوا غير متأكدين من ذلك.

بينما يعتقد آخرون أنه ربما قد انتقل عن طريق النمل الحرشفي الذي يكثر تناوله في الصين.

6 – إلى متى يستمر الفيروس التاجي على الأسطح؟

وجدت إحدى الدراسات التي جمعت بيانات من 22 دراسة سابقة عن الفيروسات التاجية أن الفيروسات التاجية البشرية يمكن أن تستمر نظريًا على الأسطح في درجة حرارة الغرفة لمدة تصل إلى تسعة أيام.

7 – هل يُوجد علاج للفيروس؟

لا يوجد حتى الآن لقاح لعلاج الفيروس، وتحاول العديد من الحكومات إلى إيجاد لقاح في أسرع وقت، بينما يعتقد خبراء الصحة أن اللقاح لن يكون جاهزاً قبل 6 أشهر على الأقل.

8 – كيف ينتشر الفيروس؟

يصاب الأشخاص بعدوى مرض كوفيد-19 عن طريق الأشخاص الآخرين المصابين بالفيروس، ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى شخص عن طريق القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عندما يسعل الشخص المصاب أو يعطس.

وتتساقط هذه القُطيرات على الأشياء والأسطح المحيطة بالشخص، ويمكن حينها أن يصاب الأشخاص الآخرون بالمرض عند ملامستهم لهذه الأشياء أو الأسطح ثم لمس عينيهم أو أنفهم أو فمهم.

كما يمكن أن يصاب الأشخاص بالمرض إذا تنفسوا القُطيرات التي تخرج من الشخص المصاب بالمرض مع سعاله أو زفيره، ولذا فمن الأهمية بمكان الابتعاد عن الشخص المريض بمسافة تزيد على متر واحد.

9 – كيف يتم فحص الفيروس؟

يتم اختبار فحص الفيروس بطريقتين هما: فحص الدم أو اختبار المسحة داخل أنفك أو في الجزء الخلفي من الحلق أو اختبار البلغم (مزيج اللعاب والمخاط).

10 – كم عدد الوفيات والإصابات بالفيروس حتى الآن؟

بلغ عدد الإصابات بالفيروس التاجي أكثر من 169 ألف حالة، وبلغت عدد الوفيات نحو 6513 حالة وفاة حتى اليوم الاحد 16 مارس 2020.

إضافة هذين النوعين من الأطعمة إلى النظام الغذائي يساعد في إطالة العمر ومكافحة عدد من المشكلات الصحية
إضافة هذين النوعين من الأطعمة إلى النظام الغذائي يساعد في إطالة العمر ومكافحة عدد من المشكلات الصحية

يقول خبراء في مجال الصحة والتغذية إن هناك نوعين من الأطعمة الرخيصة نسبيا، لكنها تسهم بشكل كبير في الوقاية من ارتفاع نسبة الكوليسترول والسكري في الدم وكذلك تقليل خطر الإصابة بالسرطان.

ويرى هؤلاء أن إضافة هذين النوعين من الأطعمة، المتاحة والرخيصة، إلى النظام الغذائي يساعد في إطالة العمر ومكافحة عدد من المشكلات الصحية.

النوع الأول هو التفاح، الذي يعد من الفواكه المفيدة للجيب لرخصها وللصحة باعتبارها مليئة بالمعادن والفيتامينات والألياف مما قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب عن طريق التأثير بشكل إيجابي على مستويات الكوليسترول، وفقا للخبراء.

ووجدت دراسة، نشرت مؤخرا في مجلة "JAMA Internal Medicine" الطبية وشملت 8 آلاف متطوع، أن الأشخاص الذين تناولوا تفاحة واحدة على الأقل يوميا كان أقل حاجة لزيارة الطبيب بأولئك الذين لم يكن التفاح ضمن نظامهم الغذائي اليومي.

يحتوي التفاح على كمية ألياف عالية، وخاصة "البكتين" الذي يتواجد بكثرة في قشر التفاح. 

وتنقل صحيفة "Mirror" البريطانية عن خبير التغذية روب هوبسون القول إن "الدراسات أثبت أن البكتين، الموجود أيضا في الكمثرى والخوخ، يحسن مستويات الكوليسترول في الدم مما سيساعد على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب".

أما النوع الثاني من الأطعمة فيتمثل بمجموعة الحبوب الكاملة، كالكينوا والبرغل والجاودار والشوفان والحنطة السوداء لمحتواها الأساسي من الألياف.

يشيد الخبراء بهذا النوع من الأطعمة لأنها تحتوي كميات كبيرة من الفيتامينات ومضادات الأكسدة وكميات أقل من الدهون الصحية.

يمكن أن يسهم الاستهلاك اليومي لهذه الحبوب في تحسين صحة الأمعاء والقلب والوقاية من مرض السكري والسرطان والسمنة، وفقا للخبراء.

ووجدت دراسة استمرت 15 عاما ونشرت في مجلة "The Nutrition" أن تناول ما لا يقل عن 50 غراما من الحبوب الكاملة يوميا يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، بنسبة تصل إلى 34 في المائة للرجال و22 في المائة للنساء.

وفي الوقت نفسه، خلص بحث أجرته جامعة تافتس في ولاية ماساتشوستس أن الأشخاص في منتصف العمر الذين تناولوا ما لا يقل عن ثلاث حصص من الحبوب الكاملة يوميا شهدوا انخفاضا في الوزن وتحسنا في مستويات الضغط والسكر في الدم.

ويؤكد الخبراء أن النخالة في الحبوب الكاملة هي التي تحتوي على معظم الألياف وكذلك على الفيتامينات والمعادن على عكس الحبوب المكرَّرة التي تُزال منها البذور والنخالة.

وتشمل الأطعمة المصنوعة من الحبوب المكررة الأرز الأبيض ومعظم أنواع الخبز الأبيض والمعجنات والكعك والبسكويت.