Staff members work as media visit the Microbiology Laboratory of the University Hospital (CHUV) during the coronavirus disease …
دواء للمفاصل يحقق نتائج مذهلة في علاج مرضى كورونا

كشفت تقارير جديدة نقلتها ذا صن" البريطانية  أن دواء لعلاج التهاب المفاصل اُستخدم في علاج فيروس كورونا المستجد في الصين، وأنه ساعد في علاج 95% من المرضى الذين تعاطوا الدواء.

وأكد التقرير أن المرضى الذين تماثلوا للشفاء، كانوا مصابين بأعراض خطيرة، وأنهم خرجوا من المستشفى خلال أسبوعين، وفقا للصحيفة .

وأشار التقرير  إلى أن هذا الدواء هو توسيليزوماب "Tocilizumab" الذي يتم تسويقه باسم أكتيمرا "Actemra"، ويستخدم في علاج الالتهاب المزمن للمفاصل.

كما أكد التقرير أن الأطباء الصينين استخدموا الدواء لمكافحة رد الفعل المفرط للجهاز المناعي للمصابين بالفيروس، والتي قد تكون وراء فشل عمل بعض أعضاء  جسم الإنسان مما قد يسبب الوفاة.

وقد وافقت السلطات الصينية على هذا الدواء لعلاج المصابين بفيروس كورونا، والذي يعانون من التهابات خطيرة في الرئة، كما بدأت إدارة الأدوية الفيدرالية في الولايات المتحدة بإجراء تجارب على الدواء، للتأكد من فاعليته، وفقاً للصحيفة البريطانية.

من جانبه، أفاد الدكتور Xiaoling Xu أن مركز تفشي المرض في الصين استخدم الدواء للمصابين الذي يعانون من أعراض حادة، مشيراً إلى أن النتائج كانت "مذهلة"، وأن المصابين تخلصوا من أعراض المرض بسرعة.

وأضاف أن 15 مريضاً من أصل 20 تم تجريب الدواء عليهم، تعافوا في غضون أيام، وفي خلال أسبوعين بلغ العدد 19، وأن المريض الأخير يتعافى بشكل جيد.

كما أظهرت الأشعة المقطعية أن الأضرار التي لحقت بالرئتين عند الإصابة بالفيروس والتي كانت سبباً في ضيق التنفس، انخفضت بشكل ملحوظ في اليوم الرابع والخامس من العلاج.

يذكر أن عدد المصابين بالفيروس التاجي بلغ أكثر من 470 ألف في أكثر من 170 دولة حول العالم، وبلغت عدد الوفيات نحو 21306 حالة، كما تماثل للشفاء أكثر من 114 ألف مريض.
 

دواء تايلينول يختفي في الأسواق بعد شيوع أنباء بأنه مفيد لوباء كورونا
دواء تايلينول يختفي في الأسواق بعد شيوع أنباء بأنه مفيد لوباء كورونا

اختفت في الآونة الأخيرة أدوية التايلينول من المحال التجارية والصيدليات بعد شيوع أنباء بأن مسكن الآلام الشهير مفيد في التصدي لوباء كوفيد-19.

وقال دكتور بارهام افتيكاري أختصاصي أمراض الكلى إن تايلينول، واسمه العلمي "اسيتامينوفين"، مفضل للحمى على مضادات الالتهابات غير الأستيرويدية مثل الأيبوبروفين.

وأوضح أفتيكاري أن من الأسلم إعطاء تايلينول للحمى، داعيا إلى "الابتعاد عن الأدوية غير الإستيرويدية المفيدة لالتهاب المفاصل والصداع، والصداع النصفي في بعض الأحيان، ولكن الاستخدام المطول لها، له نتائج سلبية على القلب والكلى، وربما الجهاز المناعي، حسبما تظهر أدلة حديثة".

والمعروف أن الجهاز المناعي هو خط الدفاع الأول في التصدي لوباء كوفيد-19 الفيروسي. والحمى من أعراض المرض الرئيسية.

وقال إفتكاري إن البحث لا يزال جاريا بشأن تلك الدراسات، لكن النتائج الأولية تظهر أن أدوية مثل الأيبوبروفين، يمكن أن تجعل كوفيد-19 أسوأ بالنسبة لبعض المرضى. وأضاف "إن استخدام الأدوية المضادة للحمى يمكن أن يمنع بالفعل بعض وظائف الخلية ما قد يؤدي إلى نتائج سيئة بالنسبة لكوفيد-19".

وكانت دراسات بالفعل قد قالت إن آيبوبروفين يعزز  إنتاج مستقبلات تسمى ACE2  تساعد في دخول فيروس كورونا إلى الخلية ومفاقمة المرض.

لكن خبراء طبيين آخرين يقولون إن الأدلة العلمية ليست مقنعة. وقال الدكتور ديفيد أغوس "هذا ليس صحيحا. لا بأس بتناول تايلينول، ولا بأس بتناول آيبوبروفين".

شركة جونسون آند جونسون المنتجة للتايلينول أقرت بشح الدواء في السوق ونصحت المحال التجارية بتقنين بيعه، إلى حين معالجة المشكلة.

ويقول صيادلة إنه عند الحاجة، بإمكان الكبار استخدام أدوية تايلينول المخصصة للأطفال، مع تعديل الجرعة.