إسرائيلون يطورون جهاز تنفس رخيص ومفتوح المصدر
إسرائيلون يطورون جهاز تنفس رخيص ومفتوح المصدر

يحاول باحثون وخبراء إسرائيليون مع مجموعة متنوعة من الشركات والمنظمات الحكومة وغير الربحية تصميم أجهزة تنفس منخفضة الثمن ومفتوحة المصدر، للمساعدة في إنقاذ حياة ملايين الأشخاص، فيما يواصل وباء كوفيد-19 انتشاره حول العالم وحصد أوراح البشر.

ومفتوحة المصدر بمعنى أن الجميع يمكن التعرف على التقنية التي استخدمت في صنع الجهاز وتقليدها وهذا ما قصده القائمون على الأمر بقيادة دكتور ايتان أليرام، فخلال أربعة أيام فقط من  وضعه على الإنترنت حظي الجهاز باهتمام أكثر من  30 ألف شخص و 100 مجموعة بحثية من دول مثل إيران ومصر وجنوب إفريقيا وكذلك الولايات المتحدة وأيطاليا، حسب الخبير الإسرائيلي.

وأوضح أليرام أن بعض الخبراء من حول العالم، على تواصل مهم للحصول على ملعومات بخصوص الجهاز.

الجهاز يسمى “AmboVent وهو مستوحى من أجهزة التنقس اليدوية التي يستخدمها المسعفون في سيارت الطوارئ والتي توفر أيضا ضوابط لمعدل التنفس والحجم، والضغط الأقصى.  

ومن بين  المشاركين في تطوير الجهاز  مستودع إلكترونيات سلاح الجو الإسرائيلي 108 وباحثون من مراكز  الطبية مثل هداسا وتل أبيب سوراسكي، وشركات مثل مايكروسوفت ورافائيل للصناعات الجوية الإسرائيلية .

وتقدر قيمة الجهاز الجديد بين 500-800 دولار مقارنة بـ ستة آلاف للأجهزة العادية والتي ارتفعت قيمتها إلى 30 ألف دولار بسبب ظروف الوباء الحالية.

وأوضح أليرام أن جهازهم الجديد قد استخدم بالفعل في مناطق لا تتوفر فيها خيارات أخرى حيث يساعد في إنقاذ حياة مرضى إلى حين نقلهم إلى المستشفى. 

ومع ذلك قال إن الجهاز ما زال يخضع لاختبارات وأنهم لن يقوموا بإنتاجه بكميات تجارية قبل الحصول على  المصادقة النهائية والتي قد تتم في غضون إسابيع، حسب أليرام.

عقار كالكوينس لعلاج سرطان الدم الذي تنتجه شركة أسترازينيكا

أظهر عقار كالكوينس لعلاج سرطان الدم، الذي تنتجه شركة أسترازينيكا مؤشرات أولية على مساعدة مرضى بكوفيد-19، على تخطي أسوأ مراحل المرض في الوقت الذي يتدافع فيه الباحثون لإعادة استخدام العلاجات الحالية للمساعدة في مكافحة العدوى الفتاكة.

وشجعت نتائج البحث الأولي الذي شمل 19 مريضا، بدعم من المعاهد الوطنية للصحة في الولايات المتحدة، شركة الأدوية البريطانية على استكشاف الاستخدام الجديد للدواء في تجربة سريرية أوسع أعلنت في أبريل الماضي.

وكان 11 مريضا يتنفسون بمساعدة أجهزة اصطناعية عندما بدأوا دورة كالكوينس لمدة تتراوح بين 10 و14 يوما، وأصبح بإمكان ثمانية منهم التنفس دون الحاجة لجهاز، وفقا لنتائج وردت في بحث شارك في وضعه خوسيه باسيلجا رئيس قسم أبحاث الأورام في الشركة.

وكان ثمانية مرضى على أجهزة تنفس بشق حنجري عندما بدأوا تناول كالكوينس، وجرى إخراج أربعة منهم وإن كان أحدهم توفي بسبب انسداد رئوي.

وقال باسيلجا لوكالة رويترز "كان هؤلاء المرضى في حالة غير مستقرة للغاية وكان يمكن أن يكونوا في مرحلة خطيرة. خلال يوم إلى ثلاثة أيام، تحسن غالبية هؤلاء المرضى من حيث التنفس الصناعي واحتياجات الأكسجين".