الكثير من الأشخاص يواجهون حالات تكرر نفس الحلم
الكثير من الأشخاص يواجهون حالات تكرر نفس الحلم

يواجه العديد من الأشخاص حالات تكرار نفس الحلم بشكل مستمر دون تغيير كبير في قصته أو نتيجته، ويمكن أن يشكل هذا التكرار مشكلة مقلقة ومحيرة للبعض، خاصة إذا كانت طبيعة هذه الأحلام مزعجة أو مخيفة، بحسب خبراء طبيين ونفسيين.

ويربط أخصائيو طب النوم وعلم النفس بين التكرار الدائم لنفس الأحلام بعوامل مختلفة، من بينها القلق والتوتر الناجم عن الضغوط الحياتية المختلفة، بالإضافة إلى تجربة حدث عاطفي مؤثر مثل فقدان الأقارب أو انتهاء علاقة عاطفية، بالإضافة إلى الأحلام النمطية والتي يمكن أن تكون مرتبطة برغبات وأفكار ومخاوف الشخصية.

المحاضرة في علم النفس في قسم الطب النفسي بكلية الطب بجامعة هارفارد، ديردري باريت، تقول إن "أحلامنا عادة لا تتكرر"، مشيرة إلى أن "تكرر لأحلام أكثر شيوعا في مرحلة الطفولة، ولكن يمكن أن تستمر حتى مرحلة البلوغ".

وتضيف الخبيرة لشبكة "سي ان ان"،  أ الأحلام المتكررة قد تكون هي نفسها في كل مرة، أو قد تكون حول مواضيع مخالفة لكن بنفس السيناريو أو المخاوف، وتوضح أنها "لا تحدث دائما بشكل متتال بل يمكن أن تظهر عدة مرات في الشهر أو بفارق سنوات".

عالمة النفس الإكلينيكي، نيريت سوففر دوديك، وهي محاضرة كبيرة في قسم علم النفس في جامعة بن غوريون، تبرز "صعوبة تقييم مدى انتشار الأحلام المتكررة، كونها لا تحدث بشكل منتظم لمعظم الناس".

من جهته، يوضح أخصائي طب النوم، أليكس ديميتريو، أن "أي شيء يتكرر يستحق التحقيق وراء أسبابه وخلفياته"، مشيرا إلى أنه يميل إلى اعتبار أن الأحلام "تحمل بعض الرسائل بالتالي يبقى معرفة هذه الرسالة عاملا مساعدا في تفكيك أسباب تكرر الحلم".

وفيما تكون "الرسالة" في بعض الأحلام المتكررة واضحة ومباشرة، بحسب خبراء مثل "أن الحلم بالتأخر عن المدرسة أو العمل، دليل على التوتر بسبب موضوعي الوقت والالتزام"، إلا أن أحلام أخرى تتطلب من الشخص القيام ببعض البحث الذاتي لاكتشاف دلالاتها.

تقول باريت: "في تفسير الأحلام، لا نعتقد حقا أن هناك رموزا عالمية تسري على الجميع، حيث تبقى مسألة شخصية تختلف من شخص إلى آخر".

ويؤكد علماء النفس أنه بالإضافة إلى التأخر عن الدراسة أو العمل، تشمل باقي الأحلام المتكررة الشائعة موضوع الإحراج الاجتماعي، والشعور بعدم الكفاية مقارنة بالآخرين، والتعرض لخطر في شكل حوادث سير أو كوارث طبيعية.

في هذا السياق، قالت باريت إن أحلام بعض الأشخاص تدور حول قلق اجتياز الامتحانات المدرسية، رغم أنهم تجاوزوا المدرسة بسنوات، مشيرا إلى أن مثل هذا الحلم يعكس "خوفا عاما من الفشل"، كما تتعلق أحلام فقدان الأسنان أو تلفها بفقدان شيء آخر في حياتك، وتوحي أيضا بمشاعر اليأس والعزلة أو بمخاوف صحية.

وأضافت باريت: "أعتقد بالتأكيد أنه من الجيد القيام بتفسيرات غير رسمية للأحلام، إما بمفردك أو مع شخص مقرب وموثوق به، يساعدك على لفت انتباهك إلى أشياء ربما لم تفكر فيها".

من جهته، أوضح أخصائي طب النوم، ديميتريو "عندما تواجه حلما متكررا، اسأل نفسك عن الرسالة التي يمكن أن يتضمنها الحلم من خلال أسئلة: ما علاقتك بالأشياء أو الأشخاص الذين يظهرون بالحلم ما هي مخاوفك وآرائك من هذه الأشياء؟ ما هي أهم خمسة أشياء في حياتك قد تكون سببا فيها أو مرتبطة بها؟ ما الذي يقلقك حقا؟

وتابع ديميتريو إن الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة أو القلق هم أكثر عرضة لتكرار الأحلام، لافتا إلى أن "حلم اضطراب ما بعد الصدمة يتشكل بعد من صدمة شديدة لدرجة أنه قد يتحول إلى كابوس".

وأضاف "الدماغ يحاول دائما البحث عن حلول وتجاوزها، لكن أحلام الأشخاص المصابين باضطراب ما بعد الصدمة، تكون "شبه حقيقية" لدرجة أنها توقظهم من النوم. وهكذا يعاد تكرار الحلم لأنه لا تتم معالجته أبدا ويظل عملا غير مكتمل".

وأحيانا يرجع تكرر الأحلام المتكررة إلى مصادر بيولوجية، في هذا السياق يبرز ديميتريو، أن "الأشخاص الذين يعانون من انقطاعات التنفس أثناء النوم سيحلمون بالغرق والاختناق ومواجهة الأمواج العملاقة واللهث بحثا عن الهواء، والبقاء تحت الماء أو الاختناق".

وأضاف أنه يمكن أيضا لمحفزات خارجية مثل إنذار السيارة في الشارع أو قطرات صنبور، أن تحفز أحلاما معينة.

ويؤكد الخبراء على أهمية الكتابة قبل النوم في التخفيف من الأحلام السلبية المتكررة والتوتر بشكل عام، وذلك من خلال تدوين مختلف الأشياء المقلقة والمزعجة التي فكرت فيها طيلة ذلك اليوم.

وعند التوصل إلى مصدر الخوف الذي نتج عنه الحلم، يوصي ديميترو بمعالجته من خلال الإجابة على ثلاثة أسئلة تستخدم في العلاج السلوكي المعرفي وهي: ما الفكرة التلقائية؟ ما شعورك حيالها؟ ما هي الفكرة البديلة القائمة على الواقع؟

كما يمكن أن يساعد تدوين العناصر السردية للحلم بالتفصيل في إنهاء الأحلام المتكررة والكوابيس، وذلك عبر كتابة سيناريو جديد لها بحيث تكون نهايتها سعيدة وإيجابية.

ويحذر الأطباء أيضا من بعض السلوكات التي تؤثر على جودة النوم وتساعد في ظهور الأحلام المزعجة، مثل السهر لوقت متأخر من الليل شرب الكحول قبل النوم أو الكافيين وباقي المنبهات، مؤكدين أن "جوهر وأساس الحصول على أحلام صحية يبدأ بالنوم الصحي".

ويشدد الخبراء على أنه إذا كانت أحلامك المتكررة تشعرك بالتوتر أو التعاسة، أو تسبب أعراضا نفسية أخرى، أو تبدأ في إضعاف قدرتك على العمل بشكل منتظم، فينبغي طلب المساعدة المتخصصة.

النوم الجيد له فوائد صحية عديدة
النوم الجيد له فوائد صحية عديدة (صورة تعبيرية)

كشفت دراسة حديثة، أن اتباع بعض الخطوات المرتبطة بالنوم، قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وأمراض القلب التاجية، والسكتة الدماغية، وفقا لما ذكر موقع "هيلث" الصحي.

وتوصلت الدراسة التي نشرت في مجلة "JAMA Network Open" إلى أن اتباع جدول نوم ثابت، والحصول على ما يكفي من النوم بانتظام، يساعد في تقليل الإصابة بأمراض القلب الخطيرة.

ووجدت أن العلاقة بين النوم الجيد باستمرار، وانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، "كانت صحيحة بغض النظر عن الخطر الجيني للشخص، للإصابة بالمرض".

وكانت الدراسة الجديدة قد توسعت في أبحاثها بناء على بحث نشر العام الماضي في مجلة "القلب الأوروبية"، الذي وجد أن الأشخاص الذين حافظوا على أنماط نوم صحية على مدى فترة تتراوح بين عامين و5 أعوام، انخفض لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

ولمزيد من التأكيد على تلك النتائج، قام أستاذ الصحة المهنية والبيئية في جامعة هواتشونغ للعلوم والتكنولوجيا الصينية، شياومين تشانغ، مع فريق بحثه، بجمع بيانات عن عادات النوم لأكثر من 15300 شخص من المتقاعدين.

وكان متوسط عمر المجموعة حوالي 66 عامًا، وحوالي 58 بالمئة منهم من النساء، علما أنه لم يكن أي من المشاركين يعاني من السرطان أو أمراض القلب والأوعية الدموية عندما بدأت الدراسة.

وقام المشاركون بملء الاستبيانات، وأجروا فحصًا طبيًا في بداية الدراسة، ثم مرة أخرى بعد 5 سنوات.

وبالنسبة للمشاركين الذين ناموا بشكل جيد باستمرار، وكان لديهم خطر وراثي منخفض، فقد لاحظ الباحثون انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية لديهم بنسبة 35 بالمئة، وانخفاض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 52 بالمئة.

والأهم من ذلك، وجدت نتائج الدراسة أنه حتى الأشخاص الذين لديهم خطر وراثي مرتفع للإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب التاجية، يمكنهم تقليل خطر الإصابة بهذه الأمراض، من خلال الحفاظ على عادات النوم الجيدة.

نصائح لنوم جيد

حسب موقع "مايو كلينك" الطبي، فإن هناك 6 نصائح مهمة للحصول على نوم صحي وعميق، تشمل:

1. الالتزام بجدول للنوم: إذ يجب عدم النوم أكثر من 8 ساعات، حيث تبلغ مدة النوم الموصى بها لشخص بالغ سليم 7 ساعات على الأقل.

وينصح الخبراء بجعل مواعيد النوم والاستيقاظ ثابتة كل يوم، حتى في عطلات نهاية الأسبوع. 

2. الانتباه للطعام والشراب: فيجب عدم الذهاب إلى النوم في حالتي الجوع والتخمة، كما يوصي الأطباء بتجنب الوجبات الدسمة أو كميات الطعام الكبيرة قبل موعد الذهاب إلى السرير بساعتين.

ويجب الحذر أيضًا من النيكوتين والكافيين والكحول. إذ تحتاج الآثار المنبِّهة للنيكوتين والكافيين إلى عدة ساعات حتى تزول، ويمكن أن تسبب الأرق.

3.  بيئة مريحة: وهنا ينصح خبراء الصحة بأن تكون حرارة غرفة معتدلة ومظلمة مع أجواء هادئة، إذ أن التعرض للضوء يجعل النوم أكثر صعوبة.

ويجب تجنب التعرض للشاشات المشعّة للضوء لفترات طويلة قبل موعد النوم، مع الحرص على القيام بأنشطة تبعث على الهدوء، مثل الاستحمام أو استخدام أساليب الاسترخاء.

4. تقليل وقت القيلولة: لأن طولها يمكن أن يؤثر على جودة النوم خلال الليل، وبالتالي يفضل عدم النوم أكثر من ساعة في القيلولة، وتجنب النوم في وقت متأخر من النهار.

لكن بالنسبة لمن يعملون في نوبات عمل ليلية، فقد يحتاجون إلى أخذ قسط من قيلولة في وقت متأخر من النهار قبل الذهاب إلى العمل لتعويض نقص ساعات النوم.

5. ممارسة أنشطة بدنية خلال اليوم: لأنها من الممكن أن تحسّن جودة النوم، لكن مع تفادي ممارستها عند اقتراب موعد الذهاب إلى السرير. 

6. السيطرة على القلق: لأن التخلص من القلق والمخاوف قبل النوم أمر ضروري لتجنب الأرق.