لجنة الطوارئ لكوفيد-19 في المنظمة تجتمع الخميس
العلماء يحذرون من المخاطر المميتة للبحث عن الفيروسات الغريبة (تعبيرية - أرشيفية)

سلطت تقرير لصحيفة "واشنطن بوست"، الاثنين، الضوء على مخاطر البحث عن الفيروسات الغريبة، والذي قد يؤدي إلى تفشي الأمراض والأوبئة المميتة، بحسب الصحيفة.

وأوضحت أن عددا متزايدا من العلماء يعيدون النظر حاليا في مخاطر التنقيب عن الفيروسات غير المعروفة التي قد تسبب أمراضا وتنشر أوبئة عالمية بسبب إجراء أبحاث عالية المخاطر حولها خاصة بعد وباء كوفيد-١٩.

ووفقا لـ"واشنطن بوست"، من المتوقع أن تفرض إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، العام الجاري، قيودا أكثر صرامة على الأبحاث المتعلقة بأنواع مسببات الأمراض التي يمكن أن تؤدي إلى تفشي أمراض أو جائحة، وفقا لمسؤولين مطلعين تحدثوا للصحيفة شريطة عدم الكشف عن هويتهم.

وأشارت الصحيفة إلى أن اللوائح الحكومية في الولايات المتحدة فشلت في مواكبة التقنيات الجديدة لجهة معايير السلامة والأمان التي تسمح للعلماء بإجراء أبحاث عن الفيروسات الجديدة من أجل اكتشاف ومعالجة الأمراض.

ووفقا للصحيفة، بعد ثلاث سنوات من بدء جائحة الفيروس التاجي كوفيد -19، توصل عدد متزايد من العلماء وخبراء الأمن البيولوجي وواضعي السياسات إلى ضرورة تغيير التفكير التقليدي حول السلامة الحيوية والمخاطر، ما يلقي ضوءا نقديا على الممارسات المقبولة على نطاق واسع عالميا مثل التنقيب عن فيروسات غير معروفة.

ووجد العلماء وخبراء الأمن أن التوسع العالمي للبحوث المحفوفة بالمخاطر على مدى عقدين من الزمن قد تجاوز التدابير اللازمة لضمان سلامة العمل، خاصة أنه لا يوجد عدد دقيق لمختبرات الاحتواء الحيوي التي تتعامل مع مسببات الأمراض الخطيرة في جميع أنحاء العالم.

وفي عشرات المقابلات، أقر الخبراء والمسؤولون العلميون، بما في ذلك في إدارة بايدن، بوجود عيوب في مراقبة أخطر أنواع البحوث المسببة للأمراض. وفي حين أظهر الوباء حاجة العلم للاستجابة بسرعة للأزمات العالمية، فقد كشف أيضًا عن فجوات كبيرة في كيفية تنظيم البحوث عالية المخاطر، وفقًا للمقابلات ومراجعة آلاف الصفحات من وثائق السلامة، بحسب "واشنطن بوست".

ووفقا للصحيفة، رغم أنه لا يزال مصدر جائحة الفيروس التاجي غير مؤكد، وفي حين أن العديد من العلماء والخبراء يشتبهون في أنه قد يكون ناتجًا عن انتشار طبيعي من الحيوانات إلى البشر، خلص مكتب التحقيقات الفيدرالي في تقرير حديث لوزارة الطاقة إلى أن مصدر الوباء من المحتمل أن يكون نتاج تسرب من معمل في ووهان بالصين.

وذكرت الصحيفة الأميركية أن الحكومات والباحثين من القطاع الخاص يواصلون بناء مختبرات للعمل مع الفيروسات الجديدة التي تعد من أكثر مسببات الأمراض، وذلك رغم نقص معايير السلامة أو المراقبة اللازمة من قبل السلطات التنظيمية في بعض هذه البلدان.

وفي الوقت نفسه، تواصل الوكالات الأميركية تحويل ملايين الدولارات سنويًا إلى الأبحاث الخارجية، مثل البحث عن الفيروسات، والتي يقول بعض العلماء إنها تعرض السكان المحليين للمخاطر مع تقديم القليل من الفوائد الملموسة، بحسب الصحيفة.

ورصدت الصحيفة إنفاق الولايات المتحدة على أبحاث مسببات الأمراض في جميع أنحاء العالم. وأوضحت أنه منذ عام 2012، أنفقت الولايات المتحدة مليارات الدولارات لمكافحة ومنع ومراقبة الفيروسات حيوانية المنشأ وغيرها من الفيروسات والميكروبات المعدية على مستوى العالم. وخصصت الحكومة الفيدرالية ما يقرب من 3 مليارات دولار للعمل والبحث المتعلقين بمسببات الأمراض التي تنتشر بين البشر والحيوانات في 78 دولة على الأقل وأكثر من 10 مناطق حول العالم.

وقال خبير الأمراض المعدية، جيمس لو دوك، الذي قاد أبحاثًا لصالح الجيش الأميركي ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية، للصحيفة إن "هذه الأبحاث تعتبر مصدر قلق للأمن القومي. ومصدر قلق عالمي للصحة العامة".

يحدث ما يقرب من 90% من حالات سرطان الجلد بسبب التعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية
يحدث ما يقرب من 90% من حالات سرطان الجلد بسبب التعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية

توصلت دراسة حديثة نشرتها صحيفة "الغارديان"، الاثنين، إلى أن معدلات الإصابة بسرطان الجلد الميلانيني وصلت إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق في المملكة المتحدة.

وتسلط الدراسة الضوء على ارتفاع كبير في عدد الحالات خلال العقد الماضي، خاصة بين كبار السن.

وزادت التشخيصات الجديدة بنسبة الثلث تقريبا من 21 إلى 28 لكل 100 ألف شخص، بين 2007 و2009 و2017 و2019، وفقا لأرقام منظمة أبحاث السرطان في المملكة المتحدة (CRUK) الخيرية، مع ارتفاع بنسبة 57 بالمئة بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 80 عاما وزيادة بنسبة 7 بالمئة لدى الذين تتراوح أعمارهم بين 25 إلى 49 سنة.

ويعتقد أن الاختلاف في النسب يعكس وعيا أكبر بين الشباب بالصلة بين الأشعة فوق البنفسجية وخطر الإصابة بسرطان الجلد، ولم يكن كبار السن يعرفون سوى القليل عن مخاطرها.

ووفقا للمنظمة يحدث ما يقرب من 90 بالمئة من حالات سرطان الجلد بسبب التعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية، مما قد يؤدي إلى تلف الحمض النووي في الجلد.

وقالت المنظمة الخيرية إنه على الرغم من الارتفاع المطرد في الحالات، فمن المتوقع أن تستمر الوفيات الناجمة عن سرطان الجلد في الانخفاض، بسبب التحسن في التشخيص المبكر والعلاج.

وفي سياق متصل، كشفت دراسة حديثة أن الكثير من الشباب في الولايات المتحدة لديهم "معلومات مضللة" بشأن الإصابة بسرطان الجلد وطرق الوقاية منه، وفقا لما ذكر موقع "هيلث" المختص بأخبار الصحة.

ووفقا للاستطلاع الذي أجرته شركة "إيبسوس" نيابة عن معهد أورلاندو للسرطان، شمل أكثر من ألف شخص تزيد أعمارهم عن 18 عاما، فقد أظهرت النتائج أن ما يقرب من ثلث المشاركين يعتقدون أن السمرة تجعل الناس يبدون أفضل وأكثر صحة، ولم يكن 35 بالمئة متأكدين مما إذا كان الحصول على "السمرة الأساسية" (BASE TAN) يمنع سرطان الجلد.

والسمرة الأساسية هو لون يتكون على الجلد بعد التعرض الأولي لأشعة الشمس، حيث يعتقد البعض بشكل خاطئ أن هذا اللون يساعد على حماية الجلد من حروق الشمس في المرات اللاحقة.

وكان البالغون الذين تقل أعمارهم عن 35 عاما أكثر عرضة لتصديق "الخرافات" المتعلقة بسرطان الجلد، إذ قال 23 بالمئة منهم إنهم يعتقدون أن بقاء الجلد رطبا يمنع حروق الشمس، ووافق 14 بالمئة على أن استخدام واقي الشمس يشكل ضررا على الجلد أكثر من التعرض لأشعة الشمس.

وكانت دراسة صحية نشرت في أكتوبر الماضي، أوضحت أن "معظم الناس لا يستخدمون ما يكفي من واقي الشمس، أو لا يرتدون ملابس مناسبة عند التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة"، محذرة من أن تلك الكريمات قد تمنحهم "شعورا زائفا بالأمان"، حسبما ذكرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

وسرطان الجلد هو الشكل الأكثر شيوعا من السرطان في الولايات المتحدة، حيث يتم تشخيص أكثر من 3 ملايين شخص كل عام. وأشار الخبراء إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي هي السبب الرئيسي وراء وقوع الناس فريسة للمعلومات المضللة بشأن ذلك الداء الخبيث.