المخاطر تزداد لمن يقودون لفترات أطول
المخاطر تزداد لمن يقودون لفترات أطول

حذر باحثون من أن قيادة سيارة جديدة قد تكون تجربة مغرية للبعض، لكنها تأتي بعواقب صحية خطيرة تصل حد الإصابة بالسرطان، وفق نتائج دراسة نشرت في موقع "ساينس دايركت".

ووجد باحثون صينيون وأميركيون أن مستويات عدد من المواد الكيميائية المسببة للسرطان تجاوزت الحدود الآمنة داخل سيارة جديدة متوقفة في الخارج لمدة 12 يوما.

واكتشف الباحثون أن الفورمالديهايد، وهو مركب موجود في المطهرات ومبيدات الجراثيم ومواقد الغاز، متواجد بكثرة في السيارات الجديدة وبمستوى تجاوز معايير السلامة الوطنية الصينية بنسبة 35 في المئة.

وعثر الباحثون أيضا على الأسيتالديهيد، وهو مادة مسرطنة، بتركيز تجاوز الحدود الآمنة بنسبة 61 في المئة.

وخلص الباحثون إلى أن المركبات العضوية في السيارات الجديدة ترفع خطر الإصابة بالسرطان خاصة لمن يقضون أوقاتا أطول داخل سياراتهم.

وتوصلت التجربة الميدانية للباحثين إلى أن مستويات المواد المسرطنة المحتملة تتغير بحسب الطقس، إذ ترتفع في الجو الحار وتنخفض في الجو البارد.

ويقول الباحثون إن المركبات تكون حديثة في السيارات الجديدة ما يسهل تطايرها في الهواء وهي عملية تعرف باسم "إطلاق الغازات".

وينقل موقع "ساينس ألرت" أن أبحاثا سابقة في ولاية كاليفورنيا  أظهرت أن 20 دقيقة فقط من القيادة في سيارة جديدة يمكن أن تعرض الناس لكميات غير آمنة من البنزين والفورمالديهايد.

وترتفع المخاطر للسائقين الذين يقودون سيارتهم لمدة أطول، لذلك ينصح الباحثون بتدابير منها السياقة لوقت أقل والمشي في الطبيعة بعد عدد معين من الأميال من القيادة.

يربط باحثون بين النظام الغذائي وبين طول العمر - تعبيرية
يربط باحثون بين النظام الغذائي وبين طول العمر - تعبيرية

ربطت دراسات حديثة بين النظام الغذائي لمنطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، الذي يشتمل على الأسماك والحبوب والفواكه الطازجة والخضراوات وزيت الزيتون، وبين طول العمر، في حين أشار باحثون إلى أهمية الرياضة في تحسين الحالة الصحية المرتبطة بطول العمر، وفق مجلة " الإيكونوميست".

وحلت سويسرا وسنغافورة الغنيتان ضمن البلدان العشرين التي توقع معهد القياسات الصحية والتقييم في جامعة واشنطن، أن يكون سكانهما أكثر عيشاً حتى سن الشيخوخة.

وتضمنت توقعات المعهد عن طول العمر في كل دولة في عام 2050،  كوريا الجنوبية واليابان، الدولتان الرائدتان في طول العمر.

وبرأي المجلة فهناك مجموعة أخرى من البلدان تشهد حياة أطول، مثل إيطاليا وفرنسا والبرتغال وإسبانيا التي تضم أكبر معمرة على قيد الحياة، هي ماريا برانياس موريرا (117 عامًا).

وتوقعت دراسة حديثة أن يصل متوسط العمر في إسبانيا إلى 85.5 سنة عام 2050، بمعدل أطول من متوسط عمر المواطن الدانماركي المتوقع أن يكون في حدود 83.5 سنة.

ويشير دان بوتنر، الذي وضع كتب عدة عن المناطق التي يعيش فيها الناس طويلا، إلى أنه لكي نفهم لماذا يتقدم الناس في السن، يجب ألا ننظر إلى عادات اليوم.

وأضاف "يجب أن ننظر إلى العادات التي كانت سائدة قبل نصف قرن، عندما كان الناس يأكلون طعام الفلاحين، الذي تهيمن عليه الحبوب". 

وتوصلت دراسة أخرى عن "المنطقة الزرقاء" وهو مصطلح يطلق على المناطق التي تضم العديد من المعمرين، إلى أن النظام الغذائي الذي يشتمل على الجوز والجبن والأسماك له تأثير على معدلات الأعمار. 

ويربط باحثون بين الرياضة والحركة وبين طول العمر. ويتصدر الإسبان أوروبا الغربية في عدد الخطوات اليومية بمعدل 5936 خطوة يوميًا، وفقًا لدراسة أجريت عام 2017. 

ووجدت الدراسة أن الدول التي تعاني من عدم المساواة في النشاط، أي التي يوجد بها عدد قليل من الذين يمارسون المشي، مقابل كثير من الذين يقضون وقتهم في الراحة، كما في الولايات المتحدة والسعودية مثلا، لديها معدلات سمنة أعلى. 

أما الدول التي يتحرك فيها معظم الناس بقدر معقول، كما هو الحال في إسبانيا، فكانت بها معدلات منخفضة من السمنة، مما يُعتقد أنه أسهم في انخفاض معدل الوفيات الناجمة عن الأمراض المرتبطة بالسمنة.

وأوضحت دراسات أن الساحات التي يجلس فيها الأصدقاء والعائلة وزملاء العمل، يأكلون ويشربون ويتحدثون، مفيدة لطول العمر، إذ تُظهر مجموعة كبيرة من الأبحاث أن الاتصال الاجتماعي أمر بالغ الأهمية للرفاهية الجسدية والنفسية.

ومع ذلك، لا تسجل دول جنوب أوروبا أعلى الدرجات في مجال السعادة، فقد احتفظت الدنمارك وفنلندا، شمالي القارة، بهذا اللقب منذ فترة طويلة. 

ولكن في المجمل، فإن السعادة تقاس بالرضا عن الحياة، على المدى الطويل، وليس الابتسام والضحك على المدى القصير، وفق مختصين.