"يموت أكثر من 700 ألف شخص منتحرا كل عام"
"يموت أكثر من 700 ألف شخص منتحرا كل عام"

يحارب الاكتئاب بالرياضة والخروج إلى الطبيعة، فالحركة بالخارج تعيد مشاعر الاستمتاع للشخص إذا كان الاكتئاب في بداياته، وفق ما قال خبراء بالصحة النفسية لموقع "الحرة". لكن الأدوية تبقى ضرورية في حالات عدة ويجب أن تتزامن مع علاج نفسي.

فهل يمكن الاستغناء عن الأدوية المخصصة لمحاربة الاكتئاب؟ وما هي السبل الأخرى المساعدة للخروج من هذه الحالة النفسية والعقلية؟

تشرح منظمة الصحة العالمية أن الاضطراب الاكتئابي (المعروف أيضا باسم الاكتئاب) هو اضطراب نفسي شائع، وينطوي على تكدر المزاج أو فقدان الاستمتاع أو الاهتمام بالأنشطة لفترات طويلة من الزمن.

ويختلف الاكتئاب عن التقلبات المزاجية المعتادة والانفعالات العابرة إزاء تحديات الحياة اليومية. ويمكن أن يؤثر على جميع جوانب الحياة، بما في ذلك العلاقات مع أفراد الأسرة والأصدقاء والمجتمع. ويمكن أن ينتج عن مشكلات في المدرسة وفي العمل، أو أن يؤدي إليها.

وتشير المعالجة النفسية والاختصاصية في التقييم النفسي، ماري شاهين، في حديث لموقع "الحرة" إلى أن "الاكتئاب مرض نفسي وعقلي في الوقت عينه، ويؤثر على تفكير الأشخاص المصابين به وتصرفاتهم ومشاعرهم".

وتتابع شاهين أن من ناحية المشاعر، يكون المريض بحالة حزن متواصلة ولا يتمكن من الشعور بلحظات الفرح.

أما على الصعيد النفسي فيموت إحساس اللذة والاستمتاع تجاه كل الأمور، ويفقد الشخص المصاب كل دواعي السرور، وعندها تنمو لدى الشخص الأفكار السوداء والشعور بالذنب، إضافة إلى تراجع اهتمامه وعنايته بنفسه، يصل الموضوع إلى حد التعب النفسي الشديد الذي يمنعه من الخروج من سريره، فق شاهين.

وتلفت إلى أن هذا التعب النفسي يفقد الشخص كل مشاعر الحياة الأخرى التي تحفز على عناية الإنسان بأكله وشربه ونظافته وعمله.

وتقول أن في مراحل معينة يأخذ الشخص موقفا دفاعيا من هذا الاكتئاب ويحاربه بالأكل.

وحسب منظمة الصحة العالمية فإن يمكن أن يتعرض أي شخص للاكتئاب.

ويشتد تعرّض الأشخاص الذين عانوا من سوء المعاملة أو الخسائر الفادحة أو غيرها من المواقف الصعبة للإصابة بالاكتئاب. وتُعد النساء أشد تعرّضا للإصابة بالاكتئاب من الرجال.

ويعاني ما يقدر بنحو 3.8 في المئة من الناس من الاكتئاب، بما في ذلك 5 في المئة من البالغين (4 في المئة من الرجال و6 في المئة من النساء)، و5.7 في المئة من البالغين الذين تزيد أعمارهم على 60 عاما.

ويعاني نحو 280 مليون شخص في العالم من الاكتئاب. ويزيد شيوع الاكتئاب بين النساء مقارنة بالرجال بنسبة 50 في المئة تقريبا. وعلى الصعيد العالمي، تعاني أكثر من 10 في المئة من النساء الحوامل والنساء اللواتي ولدن حديثا من الاكتئاب. ويموت أكثر من 700 ألف شخص منتحرا كل عام. ويُعد الانتحار رابع الأسباب الرئيسية للوفاة بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و29 سنة، حسب منظمة الصحة.

ومن جهتها تقول شاهين أن الاكتئاب ينبع من شعور الشخص بالوحدة، بمعنى أن الأشخاص لا يفهمونه، وكذلك من شعور مساس الكثير من الأشخاص بشخصيته و"الأنا" الخاصة به.

وتوضح أنه نلاحظ من خلال عملنا أن المراهقين الذين كانوا يعانون من التنمر بمرحلة معينة من حياتهم ممكن أن يكون لديهم الاستعداد الأكبر للاكتئاب في مرحلتهم العمرية (المراهقة)، لأن هؤلاء الأشخاص لا يحسنون الدفاع عن نفسهم، فوسائل الدفاع النفسية لديهم غير كافية أو جيدة لحماية نفسهم بها. ويكون تقديرهم للذات منخفضا وصورة الذات ضعيفة لدرجة تحملهم للإهانات والمذلة والملاحظات الخاطئة ويتقبلوها بشعور بالذنب.

ومن لديه شعور الاكتئاب يكون شعور الذنب لديه مرتفعا بشكل كبير، ويلوم نفسه على أي تصرف ويعتبر أنه دائما المذنب، وهذا الأمر ينبع أيضا من التربية والمساحة التي يعطيها الأهل للأولاد للتعبير والرفض في سبيل تعزيز شخصيتهم، وفق شاهين.

وشددت على أن الأهل الذين لا يحسنون تعزيز شخصيات أطفالهم، يمهدون الطريقة أمام إمكانية اكتئاب أطفالهم في المستقبل، لأنهم يفقدون آليات الدفاع النفسية اللازمة.

وتؤكد أن خطورة الاكتئاب يكمن في أن الشخص المصاب به ممكن أن يصل للانتحار، ونلاحظ أن الكثير من المراهقين يأذون جسدهم كي يشعروا بوجعهم النفسي، وبهذه الطريقة يعبرون عن وجعهم وحالتهم.

أهمية الدواء

أما بالنسبة للدواء، فتقول شاهين أنه لا يمكن الجزم بالمطلق أن الدواء ضروري أم لا، ففي بعض الحالات إذا لم يكن الاكتئاب مترسخا بالشخص منذ فترة يمكن علاجه من دون دواء، لكن هذه الحالات قليلة، خصوصا أن الاكتئاب يتزامن مع نوبات هلع.

وتتابع أن بعض حالات الاكتئاب موسمية أو عرضية، فعندما يخسر الشخص على سبيل المثال صديقه أو عمله، ممكن أن يخرج من حالة الاكتئاب من دون دواء.

أما إذا كانت حالة الاكتئاب متراكمة، فتقول شاهين أن الخروج من الحالة يصبح صعبا من دون دواء، كون الدماغ لا يتمكن تلقائيا من إخراج الإفرازات التي تؤدي إلى اللذة وشعور الارتياح النفسي.

وتتابع أن الرياضة من العلاجات المهمة لمعالجة الاكتئاب، لأن الأشخاص الذين تكون حركتهم قليلة ولا يخرجون كثيرا من المنزل يكون لديهم الاستعداد للوقوع بحالة الاكتئاب أكثر من الذين يخرجون إلى المجتمع ويمارسون الرياضة.

لكن بعض الذين يصابون بالاكتئاب يصلون إلى مرحلة متقدمة لا يمكنهم خلالها ممارسة الرياضة، فهؤلاء يساعدهم الدواء بالتوازي مع خضوعهم لعلاج نفسي، حسب شاهين.

وتشرح منظمة الصحة العالمية على موقعها الإلكتروني أن المكتئب يعاني خلال نوبة الاكتئاب من تكدّر المزاج (الشعور بالحزن وسرعة الغضب والفراغ). ويشعر بفقدان الاستمتاع أو الاهتمام بالأنشطة. وتختلف نوبة الاكتئاب عن تقلبات المزاج المعتادة. وتستمر معظم اليوم، وتحدث كل يوم تقريبا، لمدة أسبوعين على الأقل، وفق المنظمة.

وهناك أيضا أعراض أخرى للاكتئاب مثل:

  • ضعف التركيز
  • الإفراط في الشعور بالذنب أو ضعف تقدير الذات
  • اليأس من المستقبل
  • التفكير في الموت أو الانتحار
  • اضطراب النوم
  • تقلبات الشهية أو الوزن
  • الشعور بالتعب أو فتور الطاقة

وحسب منظمة الصحة العالمية، توجد علاجات فعالة للاكتئاب، وتشمل العلاج النفسي والأدوية.

وتشكل العلاجات النفسية العلاجات الأولى للاكتئاب. ويمكن جمعها مع الأدوية المضادة للاكتئاب في حالات الاكتئاب المعتدل والوخيم. ولا يلزم استعمال الأدوية المضادة للاكتئاب في حالات الاكتئاب الخفيف، حسب المنظمة.

ويمكن للعلاجات النفسية أن تعلم الشخص طرقا جديدة للتفكير أو التأقلم أو التواصل مع الآخرين. وتشمل هذه العلاجات المعالجة بالمحادثة مع المتخصصين والمعالجين غير المتخصصين الخاضعين للإشراف. ويمكن إجراء المعالجة بالمحادثة بالحضور الشخصي أو عبر الإنترنت. ويمكن الوصول إلى العلاجات النفسية عن طريق الكتيبات والمواقع الإلكترونية والتطبيقات الخاصة بالمساعدة الذاتية، وفق المنظمة.

وتشمل العلاجات النفسية الفعالة للاكتئاب ما يلي:

  • التنشيط السلوكي
  • العلاج السلوكي المعرفي
  • العلاج النفسي التفاعلي
  • العلاج بأسلوب حل المشكلات

وتشمل الأدوية المضادة للاكتئاب المثبطات الانتقائية لإعادة التقاط السيروتونين، مثل الفلوكسيتين. وينبغي لمقدمي الرعاية الصحية أن يضعوا في اعتبارهم الآثار السلبية التي قد تنتج عن الأدوية المضادة للاكتئاب، وينبغي عدم استخدامها في علاج الاكتئاب عند الأطفال، كما ينبغي أن لا تُعد الخيار الأول لعلاج المراهقين، وأن يُتوخى الحذر الشديد عند استعمالها في علاجهم، حسب منظمة الصحة العالمية.

رقائق البطاطا
رقائق البطاطا

قالت شبكة "إن بي سي إن نيوز" الأميركية، إن حادثة وفاة مأساوية لطفل من ولاية ماساتشوستس، جراء تناوله رقاقة بطاطس حارة جدًا في إطار تحدٍ مثير للجدل على وسائل التواصل الاجتماعي، قد تدفع الأطباء ومصنعي المواد الغذائية إلى إلقاء نظرة فاحصة على مادة "الكابسيسين" التي تدخل في صناعة بعض الأطعمة.

ووفقا لشبكة "سي إن إن" الأميركية، فإن مكتب كبير الفاحصين الطبيين في الولاية، قرر أن وفاة الصبي هاريس ولوباه، الذي بلغ من العمر 14 عاما، نجمت عن تناول رقاقة تورتيلا تحتوي على تركيز عالٍ من مركب كيميائي موجود في الفلفل الحار.

وأوضح التقرير أن الضحية توفي جراء إصابته بنوبة قلبية في سبتمبر الماضي، بعد قبوله الدخول في ذلك التحدي الذي تضمن تناول شريحة من رقاقة بطاطا حارة جدة والمتبلة بفلفل "كارولينا ريبر" وفلفل "ناغا فايبر".

وأقدمت الشركة صاحبة المنتج على سحب تلك الرقائق المعبأة في علب على شكل نعش بشكل طوعي، بعد حادثة الوفاة في سبتمبر. 

وأكد مكتب كبير الفاحصين الطبيين، الخميس، أن الطفل توفي بسبب سكتة قلبية رئوية بعد تناول مادة غذائية "تحتوي على تركيز عالٍ من الكابسيسين". 

والكابسيسين هو المادة الكيميائية الحارة الموجودة بشكل طبيعي في العديد من أنواع الفلفل الحار.

ووفقا لموقع "يو إس توداي"، فإن فلفل "كارولاينا ريبر"، الموجود في تلك الرقائق هو أقوى نوع من الفلفل في العالم، والذي تصل حدته 1,539,300 درجة على مقياس سكوفيل، وفي بعض الأحيان قد يصل إلى ما يفوق 2,200,000 درجة. 

أما فلفل "ناغا فايبر"، فهو أقل حرارة حيث تصل حدته إلى حوالي 1.2 مليون وحدة حرارية على ذات المقياس، علما أن حدة فلفل الهالابينو، الشهير لا تتجاوز 5000 وحدة حرارية.

وفي وقت سابق، قال متحدث باسم شركة "Paqui" لشبكة "سي إن إن": "كان تحدي الرقاقة الواحدة مخصصًا للبالغين فقط، مع وضع علامات تحذير واضحة وبارزة تسلط الضوء على أن المنتج ليس للأطفال أو أي شخص عنده حساسية من الأطعمة الغنية بالتوابل أو يعاني من ظروف صحية".

"تذوق الفلفل الحار أو النعناع".. أكثر ما يرعب العلماء في أعراض كورونا
العالم حديث عهد بفيروس كورونا المستجد، والعلماء في سباق مع الزمن لسبر أغواره وكشف أسراره، ولهذا السبب نجد أن قائمة الأعراض التي يسببها المرض تتسع يوما تلو الآخر ولكن  أكثر ما يرعب العلماء، حسب تحليل علمي جديد، هو تأثير الفيروس على  الجهاز العصبي للإنسان.

وأضاف: "لقد رأينا تقارير متزايدة عن المراهقين وغيرهم من الأفراد الذين لا يستجيبون لهذه التحذيرات. ونتيجة لذلك، في حين أن المنتج يلتزم بمعايير سلامة الأغذية، ومن باب الحذر الشديد، عملنا مع تجار التجزئة لإزالة المنتج طوعًا من الرفوف في سبتمبر 2023. 

وشدد المتحدث على أنه "تم إيقاف تحدي الرقاقة الواحدة"، لافتا إلى أنه سيتم تعويض المستهلكين الذي اشتروا علب تلك الرقائق دون أن يتناولونها.