براين جونسون يسعى لإطالة عمره عن طريق "بلو برنت"
براين جونسون يسعى لإطالة عمره عن طريق "بلو برنت" | Source: @Bryan Johnson

بنظام غذائي صارم، وعشرات المكملات الغذائية والفحوص، يسعى رجل الأعمال الأميركي، براين جونسون (45 عاما)، إلى إطالة عمره، بواسطة تجربة فريدة يجريها على نفسه.

ويستخدم جونسون، المقيم في لوس أنجلوس، حياته كتجربة علمية لمعرفة المدة التي يمكن أن يعيشها، ويأمل أن تكون طويلة بما يكفي لإثبات أنه يمكن إبطاء الشيخوخة التي تصيب البشر.

وجونسون رجل أعمال ناجح في مجال التكنولوجيا، وكان قد باع شركته Braintree المتخصصة في أنظمة الدفع إلى PayPal في عام 2013 مقابل 800 مليون دولار. 

فريق من الأطباء يتابع حالته

ويقول الرجل الأربعيني في تصريحات لشبكة "أن بي سي" إن الهدف من التجربة الجديدة هو إظهار القدرة على إبطاء الشيخوخة بشكل كبير، وعكس الشيخوخة التي حدثت بالفعل، ويعتقد أنه إذا كان بالإمكان عكس هذا "الانحدار" في جسم الانسان، فإن كل شيء يمكن أن يتغير.

ويبدو أن التجربة باتت تؤتي ثمارها، فقد تمكن، وفق تصريحاته، من عكس عمره بمعدل 5.1 سنة خلال سبعة أشهر، ويأمل في تحسين جودة جلده ليكون مثل جلد شاب صغير بعمر 18 عاما.

جونسون ينفق نحو مليوني دولار سنويا

لكن التجربة مكلفة للغاية، فجونسون ينفق نحو مليوني دولار سنويا على العلاجات والمكملات ومئات الاختبارات، ويراقب فريق من الأطباء بانتظام أعضاء جسمه، ولا يشمل ذلك فقط فحوص الدم الشاملة التي تتجاوز فحوص الدم العادية، بل أيضا فحوص الموجات فوق الصوتية والتصوير بالرنين المغناطيسي. 

ويحدث كل هذا في بيته المكتظ بالمعدات الطبية باهظة الثمن في لوس أنجلوس.

ويتبع خطة مرسومة بدقة تشمل كل شيء، من نظام غذائي صارم، إلى ممارسة التمرينات، وتناول عشرات المكملات الغذائية، ويقول إنه يتناول حوالي 30 كيلوغراما من الخضراوات شهريا، ونحو 52 حبة دواء في الصباح يوميا.

منزله يضم العديد من المعدات باهظة الثمن

وبفضل ممارسة التمرينات الرياضية بانتظام، انخفضت نسبة الدهون في جسمه إلى 5 في المئة.

وعكس الشيخوخة من المسائل التي يعمل عليها العديد من العلماء، وتجرى التجارب حاليا بشكل أساسي على الحيوانات، مع تزايد الآمال بتطبيقها على البشر في المستقبل.

وفي يناير الماضي، تمكن علماء في بوسطن من استعادة البصر لفئران "عجوز عمياء"، وطوروا أدمغتها لتكون أكثر ذكاء وشبابا.

يربط باحثون بين النظام الغذائي وبين طول العمر - تعبيرية
يربط باحثون بين النظام الغذائي وبين طول العمر - تعبيرية

ربطت دراسات حديثة بين النظام الغذائي لمنطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، الذي يشتمل على الأسماك والحبوب والفواكه الطازجة والخضراوات وزيت الزيتون، وبين طول العمر، في حين أشار باحثون إلى أهمية الرياضة في تحسين الحالة الصحية المرتبطة بطول العمر، وفق مجلة " الإيكونوميست".

وحلت سويسرا وسنغافورة الغنيتان ضمن البلدان العشرين التي توقع معهد القياسات الصحية والتقييم في جامعة واشنطن، أن يكون سكانهما أكثر عيشاً حتى سن الشيخوخة.

وتضمنت توقعات المعهد عن طول العمر في كل دولة في عام 2050،  كوريا الجنوبية واليابان، الدولتان الرائدتان في طول العمر.

وبرأي المجلة فهناك مجموعة أخرى من البلدان تشهد حياة أطول، مثل إيطاليا وفرنسا والبرتغال وإسبانيا التي تضم أكبر معمرة على قيد الحياة، هي ماريا برانياس موريرا (117 عامًا).

وتوقعت دراسة حديثة أن يصل متوسط العمر في إسبانيا إلى 85.5 سنة عام 2050، بمعدل أطول من متوسط عمر المواطن الدانماركي المتوقع أن يكون في حدود 83.5 سنة.

ويشير دان بوتنر، الذي وضع كتب عدة عن المناطق التي يعيش فيها الناس طويلا، إلى أنه لكي نفهم لماذا يتقدم الناس في السن، يجب ألا ننظر إلى عادات اليوم.

وأضاف "يجب أن ننظر إلى العادات التي كانت سائدة قبل نصف قرن، عندما كان الناس يأكلون طعام الفلاحين، الذي تهيمن عليه الحبوب". 

وتوصلت دراسة أخرى عن "المنطقة الزرقاء" وهو مصطلح يطلق على المناطق التي تضم العديد من المعمرين، إلى أن النظام الغذائي الذي يشتمل على الجوز والجبن والأسماك له تأثير على معدلات الأعمار. 

ويربط باحثون بين الرياضة والحركة وبين طول العمر. ويتصدر الإسبان أوروبا الغربية في عدد الخطوات اليومية بمعدل 5936 خطوة يوميًا، وفقًا لدراسة أجريت عام 2017. 

ووجدت الدراسة أن الدول التي تعاني من عدم المساواة في النشاط، أي التي يوجد بها عدد قليل من الذين يمارسون المشي، مقابل كثير من الذين يقضون وقتهم في الراحة، كما في الولايات المتحدة والسعودية مثلا، لديها معدلات سمنة أعلى. 

أما الدول التي يتحرك فيها معظم الناس بقدر معقول، كما هو الحال في إسبانيا، فكانت بها معدلات منخفضة من السمنة، مما يُعتقد أنه أسهم في انخفاض معدل الوفيات الناجمة عن الأمراض المرتبطة بالسمنة.

وأوضحت دراسات أن الساحات التي يجلس فيها الأصدقاء والعائلة وزملاء العمل، يأكلون ويشربون ويتحدثون، مفيدة لطول العمر، إذ تُظهر مجموعة كبيرة من الأبحاث أن الاتصال الاجتماعي أمر بالغ الأهمية للرفاهية الجسدية والنفسية.

ومع ذلك، لا تسجل دول جنوب أوروبا أعلى الدرجات في مجال السعادة، فقد احتفظت الدنمارك وفنلندا، شمالي القارة، بهذا اللقب منذ فترة طويلة. 

ولكن في المجمل، فإن السعادة تقاس بالرضا عن الحياة، على المدى الطويل، وليس الابتسام والضحك على المدى القصير، وفق مختصين.