المرض ينتشر غالبا عن طريق القوارض (صورة تعبيرية لبكتريا الطاعون الدبلي)
المرض ينتشر غالبا عن طريق القوارض (صورة تعبيرية لبكتريا الطاعون الدبلي)

 أعلنت الحكومة المحلية في إقليم منغوليا الداخلية، شمالي الصين، تسجيل حالتي إصابة بالطاعون الدبلي، السبت، وذلك بعد اكتشاف إصابة سابقة في السابع من أغسطس الجاري .

وقالت الحكومة في بيان على موقعها الإلكتروني، إن "الإصابتين الجديدتين هما زوج الحالة الأولى وابنتها"، وفقا لوكالة "رويترز".

وأشار البيان إلى "وضع جميع المخالطين لهم في الحجر الصحي"، لافتا إلى أه لم تظهر عليهم "أي أعراض غير طبيعية".

وتنتشر حالات عدوى الطاعون الدبلي، وهو مرض شديد العدوى عن طريق القوارض غالبا، بصورة منخفضة في الصين، إذ تم اكتشاف معظمها في منغوليا الداخلية ومنطقة نينغشيا شمال غربي البلاد، في السنوات الأخيرة.

وتشير منظمة الصحة العالمية إلى أن الطاعون الدبلي هو "أكثر أنواع الطاعون شيوعا، ويمكن أن يسبب الوفاة إذا لم يتم علاجه في الوقت المناسب".

وأوضحت المنظمة أن أمراض الطاعون "شديدة الخطورة بشكل عام"، حيث تترواح نسبة الوفيات بين المصابين بها، من 30 إلى 60 بالمئة للنوع الدبلي، في حين يكون النوع الرئوي مميتا بشكل مؤكد عند تركه دون علاج.

وأشارت إلى أن العلاج بالمضادات الحيوية "فعّال" ضد بكتيريا الطاعون، مؤكدة على أن "التشخيص والعلاج المبكرين يمكن أن ينقذا الأرواح".

اختبارات معملية لأمراض تنتقل جنسيا
اختبارات معملية لأمراض تنتقل جنسيا - أرشيفية

كشفت منظمة الصحة العالمية، عن حدوث مليون إصابة يوميا بالأمراض المنقولة جنسيا، مشيرة إلى أن حالات "مرض الزهري، على وجه الخصوص، آخذة في الارتفاع بسرعة كبيرة"، وفق شبكة "إيه بي سي نيوز" الأميركية.

وأشار تقرير صدر عن المنظمة، الثلاثاء، إلى أن زياة نسبة المصابين بالأمراض المنقولة جنسيا، مرتبطة بأربعة أمراض هي الكلاميديا، والسيلان، والزهري، وداء المشعرات (التريكوموناس)، لافتا إلى أن ذلك يشكل "مصدر قلق كبير" لمسؤولي الصحة.

وأكد التقرير ارتفاع حالات الإصابة بمرض الزهري بين البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و49 عاما، من 7.1 مليون في عام 2020، إلى 8 ملايين في عام 2022.

وأوضح التقرير أن حالات السيلان المقاوم للمضادات الحيوية آخذة في الارتفاع، واصفا ذلك بأنه "مصدر قلق" آخر. 

وقال مدير منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، في التقرير، إن "ارتفاع معدلات الإصابة بمرض الزهري يثير مخاوف كبيرة". 

وتابع قائلا "لحسن الحظ، تم إحراز تقدم مهم على عدد من الجبهات الأخرى، بما في ذلك التشخيص وتسريع الوصول إلى الأدوية، والعلاج، ونملك الأدوات اللازمة للقضاء على هذه الأمراض، بحلول عام 2030".

وبحسب شبكة "إيه بي سي نيوز"، تشير منظمة الصحة العالمية إلى أن الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال، والأشخاص الذين يتعاطون المخدرات عن طريق الحقن، والمشتغلات بالجنس، والأشخاص العابرين جنسياً، والموجودين في السجون وغيرها من الأماكن المغلقة، ما زالوا متأثرين بشكل غير متناسب بفيروس نقص المناعة البشرية.

وفي مارس الماضي، قال مسؤولو الصحة في مدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا الأميركية، إن جرعة واحدة من الدوكسيسيكلين، وهو مضاد حيوي يستخدم، بعد ممارسة الجنس، قللت إلى النصف، حالات الإصابة ببكتيريا (الكلاميديا) والزهري بين الرجال المثليين ومزدوجي التوجه الجنسي والعابرين جنسيا، بحسب ما نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية. 

ولخفض المعدلات، يحدد تقرير منظمة الصحة العالية، بعض التوصيات، بما في ذلك تسريع الجهود لإزالة وصمة العار عن المصابين بالأمراض المنقولة جنسيا، فضلا عن تعزيز الوقاية الأولية، والتشخيص ورفع مستوى الوعي بالأمراض المنقولة جنسيا.