"البيتا كاروتين" هو المسؤول عن اللون البرتقالي للجزرة- صورة تعبيرية.
"البيتا كاروتين" هو المسؤول عن اللون البرتقالي للجزرة- صورة تعبيرية.

هناك صيحة جمالية تكتسب شعبية على تطبيق "تيك توك"، يطلق عليها اسم "تسمير الجزر"، تزعم أن تناول ثلاث جزرات يوميا سيمنحك "سمرة طبيعية"، فما حقيقة ذلك؟ وهل الأمر صحي؟

لماذا يؤثر الجزر على لون البشرة؟

الكاروتينات هي أصباغ طبيعية تعطي الألوان الأحمر والبرتقالي والأصفر للفواكه والخضروات، وفق تقرير لموقع "ساينس أليرت".

وهناك العديد من الكاروتينات بما في ذلك "اللوتين والليكوبين وألفا كاروتين وبيتا كاروتين".

@isabelle.lux

Carrots >>>>> #beautyfood #beautyhacks #carrottan Carrot tan skin hack Self tanner hack Natural fake tan

♬ original sound - Isabelle ⚡️ Lux

والبيتا كاروتين هو المسؤول عن اللون البرتقالي للجزرة.

وبمجرد هضم الطعام المحتوي على "البيتا كاروتين"، تقوم خلايا خاصة في الأمعاء بتقسيمه إلى جزيئين من الريتينول "المعروف أيضًا باسم فيتامين أ".

يتم بعد ذلك استخدام "فيتامين أ" في العديد من وظائف الجسم الحيوية مثل الرؤية والتكاثر والمناعة والنمو.

ويتحكم الجسم في تحويل البيتا كاروتين إلى "فيتامين أ" بناءً على ما يحتاجه.

يتم بعد ذلك تخزين أي بيتا كاروتين إضافي في الكبد والأنسجة الدهنية، أو إخراجه من خلال البراز، أو إزالته عبر الغدد العرقية في الطبقة الخارجية من الجلد. 

وبذلك يمكن أن يحدث فيه "تسمر" الجلد البرتقالي، وهذا ما يسمى طبيا بـ"كاروتينوديرما".

وتمنح "كاروتينوديرما" بشرتك صبغة صفراء/برتقالية تختلف عن اللون نفسه الذي تتحول إليه من تسمير البشرة الناتج عن الشمس. 

ويتركز التسمير في راحتي اليدين وباطن القدمين وخطوط الابتسامة القريبة من الأنف.

هل يغير "الجزر" لون البشرة؟

من غير المرجح أن يؤدي تناول كميات كبيرة من الجزر لعدة أيام إلى تغير في لون البشرة.

لكن هناك أدلة على أن "الكاروتينودرما" تظهر عندما ترتفع مستويات الدم إلى أعلى من 250-500 ميكروغرام / ديسيلتر.

وكشف "دراسة سابقة" أن تناول حوالي ثلاثة كيلوغرامات من الجزر أسبوعيا بما يعادل حوالي سبع جزرات كبيرة يوميا يسبب تغيرات في لون الجلد.

يقترح خبراء آخرون أنك ستحتاج إلى تناول ما لا يقل عن عشرة جزرات يوميا، لمدة بضعة أسابيع على الأقل، حتى يحدث تغيرات في اللون، وفق موقع "كليفلاند كلينك".

هل هناك خطورة؟

هناك بعض الأدلة على أن تناول مكملات "البيتا كاروتين" بجرعات عالية (20 ملغ يوميا أو أكثر) يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى الأشخاص الذين يدخنون السجائر أو الذين اعتادوا على التدخين.

ولذلك يوصي "مجلس السرطان" بتجنب الجرعات العالية من مكملات البيتا كاروتين (أكثر من 20 ملغ يوميا)، وخاصة إذا كنت تدخن. 

لكن هذا لا يتعلق بالأطعمة الكاملة، لذلك يجب على الأشخاص الذين يدخنون تناول الفواكه والخضروات التي تحتوي على البيتا كاروتين.

ولا يزال بإمكانك استخدام الطعام لتبدو بمظهر رائع دون التركيز على تناول الجزر. 

ودمج العديد من الخضروات الملونة، وخاصة تلك التي تحتوي على نسبة عالية من "الكاروتينات"، في نظامك الغذائي قد يعزز إشراقة طبيعية وتحسين لطيف في لون البشرة.

وتوفر مجموعة كبيرة ومتنوعة من الخضروات الطازجة عناصر غذائية متنوعة، وقد يحتوي بعضها على ما يفتقر إليه البعض الآخر. 

ولذلك من المهم اتباع نظام غذائي متوازن لا يعتمد على نوع واحد من الخضروات.

اختبارات معملية لأمراض تنتقل جنسيا
اختبارات معملية لأمراض تنتقل جنسيا - أرشيفية

كشفت منظمة الصحة العالمية، عن حدوث مليون إصابة يوميا بالأمراض المنقولة جنسيا، مشيرة إلى أن حالات "مرض الزهري، على وجه الخصوص، آخذة في الارتفاع بسرعة كبيرة"، وفق شبكة "إيه بي سي نيوز" الأميركية.

وأشار تقرير صدر عن المنظمة، الثلاثاء، إلى أن زياة نسبة المصابين بالأمراض المنقولة جنسيا، مرتبطة بأربعة أمراض هي الكلاميديا، والسيلان، والزهري، وداء المشعرات (التريكوموناس)، لافتا إلى أن ذلك يشكل "مصدر قلق كبير" لمسؤولي الصحة.

وأكد التقرير ارتفاع حالات الإصابة بمرض الزهري بين البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و49 عاما، من 7.1 مليون في عام 2020، إلى 8 ملايين في عام 2022.

وأوضح التقرير أن حالات السيلان المقاوم للمضادات الحيوية آخذة في الارتفاع، واصفا ذلك بأنه "مصدر قلق" آخر. 

وقال مدير منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، في التقرير، إن "ارتفاع معدلات الإصابة بمرض الزهري يثير مخاوف كبيرة". 

وتابع قائلا "لحسن الحظ، تم إحراز تقدم مهم على عدد من الجبهات الأخرى، بما في ذلك التشخيص وتسريع الوصول إلى الأدوية، والعلاج، ونملك الأدوات اللازمة للقضاء على هذه الأمراض، بحلول عام 2030".

وبحسب شبكة "إيه بي سي نيوز"، تشير منظمة الصحة العالمية إلى أن الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال، والأشخاص الذين يتعاطون المخدرات عن طريق الحقن، والمشتغلات بالجنس، والأشخاص العابرين جنسياً، والموجودين في السجون وغيرها من الأماكن المغلقة، ما زالوا متأثرين بشكل غير متناسب بفيروس نقص المناعة البشرية.

وفي مارس الماضي، قال مسؤولو الصحة في مدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا الأميركية، إن جرعة واحدة من الدوكسيسيكلين، وهو مضاد حيوي يستخدم، بعد ممارسة الجنس، قللت إلى النصف، حالات الإصابة ببكتيريا (الكلاميديا) والزهري بين الرجال المثليين ومزدوجي التوجه الجنسي والعابرين جنسيا، بحسب ما نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية. 

ولخفض المعدلات، يحدد تقرير منظمة الصحة العالية، بعض التوصيات، بما في ذلك تسريع الجهود لإزالة وصمة العار عن المصابين بالأمراض المنقولة جنسيا، فضلا عن تعزيز الوقاية الأولية، والتشخيص ورفع مستوى الوعي بالأمراض المنقولة جنسيا.