نزلات البرد الحادة باتت مشابهة لكوفيد الطويل
نزلات البرد الحادة باتت مشابهة لكوفيد الطويل

قد يعاني بعض الأشخاص من "نزلات البرد طويلة الأمد" أو "الزكام طويل الأمد"، أي الأعراض التي قد تطول بعد نزلات البرد الشائعة أو الإنفلونزا أو الالتهاب الرئوي أو أمراض الجهاز التنفسي الأخرى، بشكل مشابه لأعراض "كوفيد طويل الأمد".

وفقا لدراسة جديدة من جامعة كوين ماري في لندن، وجد الباحثون أنه حتى الأشخاص المصابين بالتهابات الجهاز التنفسي الحادة يمكنهم أن يعانوا من أعراض مشابهة لـ "كوفيد طويل الأمد" بما في ذلك السعال وآلام المعدة والإسهال، وفق ما نقل موقع شبكة "سي بي إس".

وكانت الدراسة جزءا من دراسة وطنية بريطانية أطلقت، في عام 2020. وقام الباحثون بتحليل بيانات الاستبيان من 10,171 من البالغين في المملكة المتحدة، بين يناير وفبراير عام 2021.

ومن بين أعراض "كوفيد طويل الأمد": السعال ومشاكل في النوم واضطرابات في الذاكرة وتشتت التركيز  وآلام العضلات أو المفاصل ومشاكل في حاسة التذوق أو الشم والإسهال وآلام المعدة وتغيرات في الصوت.

وقال البروفيسور أدريان مارتينو، كبير الباحثين في الدراسة والأستاذ السريري لعدوى الجهاز التنفسي والمناعة في جامعة كوين ماري في لندن: "قد تتناغم النتائج التي توصلنا إليها مع تجربة الأشخاص الذين عانوا من أعراض طويلة من كوفيد"، وفق الشبكة الأميركية.

وأضاف "في نهاية المطاف يمكن أن يساعدنا هذا في تحديد أنسب شكل من أشكال العلاج والرعاية للأشخاص المتضررين".

وأبلغ ملايين الأميركيين عقب إصابتهم بكوفيد، باستمرار ظهور أعراض المرض لأشهر أو سنوات بعد تعرضهم للفيروس، وفقا للبيانات الحديثة الصادرة عن المركز الوطني للإحصاءات الصحية التابع للمراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها "سي دي سي".

مرض سكري الحمل هو أكثر مضاعفات الحمل شيوعا
مرض سكري الحمل هو أكثر مضاعفات الحمل شيوعا

كشفت دراسة حديثة أن النساء الحوامل يجب أن يجرين اختبار مرض السكري خلال وقت مبكر، مما هو معتاد عليه في الوقت الحالي بين الأسابيع 24 و28 من الحمل.

ويؤثر مرض سكري الحمل على آلاف النساء حول العالم، وهو أكثر مضاعفات الحمل شيوعا، وبدون علاجه يمكن أن يتسبب في ارتفاع ضغط الدم وزيادة خطر الولادة القيصرية ومضاعفات للطفل عند الولادة، بجانب مضاعفات صحية للأم في وقت لاحق من حياتها مثل الإصابة بالسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.

وبحسب "مايو كلينك"، فإن "السكري الحملي هو نوع من داء السكري يُشخص للمرة الأولى خلال فترة الحمل"، إذ لا يسبب في أغلب الوقت مؤشرات أو أعراضا ملحوظة.

وأشار تقرير لصحيفة "الغارديان" البريطانية إلى أنه في إنكلترا مثل العديد من بلدان العالم، يتم اختبار النساء المعرضات لخطر الإصابة بمرض سكري الحمل بشكل عام في الأسابيع ما بين 24 و28 من الحمل.

ودعا 28 أكاديميا من 13 دولة حول العالم إلى إجراء هذا الاختبار وتلقي العلاج عند الحاجة قبل الأسبوع 14، لمنع حدوث مضاعفات أثناء الحمل وبعده.

وأوضح مؤلفو الورقة البحثية المنشورة بمجلة "لانسيت" الطبية أنهم أجروا مراجعة قادتهم إلى أن نسبة كبيرة من النساء يعانين من ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم خلال الأسابيع العشرين الأولى من الحمل.

وقال الأستاذ بجامعة ويسترن سيدني المؤلف الرئيسي للدراسة، ديفيد سيمونز، إن هناك "حاجة ملحة لإحداث تحول كبير" في عملية تشخيص وإدارة سكري الحمل، وليس فقط خلال فترة الحمل بل طوال حياة الأمهات وأطفالهن.

ولفت إلى أن ذلك يشمل أساليب منهجية جديدة للوقاية والعلاج المبكر والمزيد من الأبحاث لفهم أفضل لكيفية تأثير سكري الحمل على النساء وأطفالهن خلال الحمل.

ولا يعني إصابة الأم بسكري الحمل أن يولد طفلها مصابا بالمرض أيضا، لكن إصابته في المستقبل تكون عادة مرتبطة بتاريخ العائلة مع المرض ووزن الطفل وعاداته الغذائية والرياضية.