الطريقة التقليدية أثبتت قدرتها على تقليل أعراض كوفيد-19
الطريقة التقليدية أثبتت قدرتها على تقليل أعراض كوفيد-19 | Source: Pexels

كشف بحث جديد أن المضمضة بالماء المالح، وغسل المسالك الأنفية بها بشكل جيد، وهو علاج منزلي قديم، قد يخفف من أعراض عدوى "كوفيد-19"، ويبعد الناس عن المستشفيات، مشددا في نفس الوقت، على أنه "ليس بديلا عن اللقاحات".

ونشرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية، تفاصيل البحث الذي تم في جامعة تكساس، حيث أجرى الدراسة باحث على 55 شخصا بالغا مصابين بكوفيد، استخدموا محلولا ملحيا للمضمضة وغسل الأنف، بجرعات منخفضة أو عالية.

وتشمل الجرعة الواحدة حوالي ثلث ملعقة صغيرة من الملح، والجرعة الأعلى حوالي ملعقة صغيرة كاملة، حيث تتم إذابته في نفس الكمية من الماء الدافئ.

وقال أستاذ علوم النساء والولادة بجامعة تكساس، والذي أجرى الدراسة، جيمي إسبينوزا، لواشنطن بوست: "إنه علاج بسيط ومتوفر عالميا ورخيص الثمن وسهل الاستخدام. أعتقد أنه يمكن أن يصنع الفارق".

فيما قال خبراء في الأمراض المعدية لم يشاركوا في الدراسة، إن النتائج "مثيرة للاهتمام، لكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث"، وشددوا على عدم التعامل مع الأمر "كبديل لتلقي اللقاحات أو الأدوية".

طلب إسبينوزا من المشاركين في الدراسة المضمضة وغسل المسالك الأنفية 4 مرات يوميا لمدة 14 يوما، وقورنت نتائج المشاركين مع مجموعة مرجعية مكونة من 9398 شخصا مصابين أيضًا بكوفيد، لم يستخدموا الماء والملح في المضمضة وغسل الأنف.

وكشفت الدراسة أن استخدام المحلول الملحي "جعل معدلات دخول الأشخاص إلى المستشفى أقل بكثير، مقارنة بالمجموعة المرجعية، مما يعني أن أعراضهم كانت أقل".

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت في مارس الماضي، أن جائحة كورونا "قد تتراجع هذا العام إلى حدّ يصبح فيه الخطر الذي تشكله شبيها بخطر الإنفلونزا الموسمية".

وأعربت المنظمة عن "ثقتها" في أنها ستكون قادرة على إعلان انتهاء حالة الطوارئ العالمية "في وقت ما خلال عام 2023"، مشددة على أنها تتطلّع بشكل متزايد إلى "اقتراب انتهاء مرحلة الجائحة".

كثير من العقاقير تفقد فعاليتها بسبب الحرارة المرتفعة (صورة تعبيرية)
كثير من العقاقير تفقد فعاليتها بسبب الحرارة المرتفعة (صورة تعبيرية) | Source: pexels

تعد درجات الحرارة المرتفعة من أهم العوامل التي تزيد من خطر ببعض الأعراض، مثل الإجهاد الحراري والجفاف، لكن هناك جانب آخر، حسب خبراء صحة، ينبغي الالتفات إليه، والمتمثل في تأثيرها على بعض الأدوية وزيادة حدة آثارها الجانبية.

وحسب تقرير نشرته شبكة "إيه بي سي نيوز" الأميركية، فإن بعض الأدوية تتعرض للتلف في الطقس الحار، مثل عقاقير الإنسولين التي يحتاج إلى تبريد مستمر.

كما يمكن أن تنفجر أجهزة الاستنشاق التي يستخدمها مرضى الربو بسبب الحرارة المرتفعة، بالإضافة إلى احتمال تعطل حاقنات "الإيبينيفرين" المستخدمة في أقسام الطوارئ لعلاج تفاعلات الحساسية.

وبالنسبة للتأثيرات الجانبية لبعض الأدوية، فإن عقاقير علاج ضغط الدم المرتفع قد تزيد من الجفاف عند تناولها في فصل الصيف.

وبعض العلاجات المستخدمة في التعامل مع حالات صحية تتعلق بالقلب، مثل "بيتا بلوكرز"، يمكن أن تقلل تدفق الدم إلى الجلد، مما يجعل الشخص أكثر تأثرا بارتفاع درجات الحرارة.

"بدائل رخيصة" لإبر إنقاص الوزن.. تحذير طبي للباحثين عن الرشاقة
ذكر تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية أن العديد من الأطباء والمنظمات الصحية قد حذرت من استعمال أدوية مركبة أو مزيفة كبديل عن عقاقير إنقاص الوزن الباهظة الثمن مثل "أوزمبيك" Ozempic و"ويغوفي" Wegovy و"مونجارو" Mounjaro.

وفي نفس السياق، فإن بعض مضادات الاكتئاب تعيق قدرة الجسم على البقاء بارداً، مما يزيد من خطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بالحرارة.

أما مسكنات الألم مثل الإسبرين وغيره، فقد تقلل من مستويات السوائل والصوديوم في الجسم، مما يعقد من قدرة الجسد على مواجهة درجات الحرارة العالية.

وفي هذا الصدد، يرى الصيدلاني، برادلي فيليبس، من كلية الصيدلة بجامعة فلوريدا الأميركية، أن تناول بعض تلك العقاقير في ظل أجواء حارة قد يؤدي إلى مخاطر صحية، خاصة إذا كان المريض يتناول مشروبات كحولية.

وللتعرف على تأثيرات الأدوية الجانبية وطرق تخزينها، يمكن زيارة موقع "ميدلاين بلس" التابع لمكتبة الطب الوطنية الأميركية، لكن من الأفضل استشارة الأطباء بخصوص التعامل مع العقاقير في الظروف الحارة.

ويوصي فيليبس بشرب كميات كافية من الماء وعدم الاعتماد على الإحساس بالعطش.

كما نوه بأن هناك أدوية تزيد من حساسية الجلد لأشعة الشمس، مثل المضادات الحيوية والمضادات الفطرية وأدوية حب الشباب، لذا من الأفضل البقاء في الظل أو ارتداء ملابس واقية من الشمس واستخدام الكريمات الواقية.