شركة "فايزر" تسعى لتطوير دواء مضاد للسمنة على شكل أقراص
شركة "فايزر" تسعى لتطوير دواء مضاد للسمنة على شكل أقراص

تسبب دواء جديد مضاد للسمنة توصلت إليه شركة "فايزر"، بمعدل مرتفع من الآثار الجانبية خلال تجربة سريرية، وفق ما أعلنت شركة الأدوية الأميركية العملاقة، الجمعة، موضحة أنها أوقفت التجربة. 

وقالت "فايزر" إنها ستسعى للتوصل إلى "نسخة معدلة" من الدواء، تسمى "دانوغليبرون".

وينتمي هذا الدواء إلى فئة جديدة من العلاجات الناجحة القائمة على مكوّن شبيه بهرمون الجهاز الهضمي "الغلوكاكون" أو "جي إل بي-1" (GLP-1)، يؤدي إلى شعور بالشبع وفقدان الوزن.

ويتميز "دانوغليبرون" عن الأدوية المنافسة الموجودة أصلا في السوق، بأنه لا يُعطى حقنا، بل عن طريق الفم على شكل أقراص.

واختبرت "فايزر" خلال التجربة السريرية تناول هذه الحبوب مرتين في اليوم، لكنها أفادت بأنها تعتزم التركيز على تركيبة جديدة تؤخذ مرة واحدة في اليوم.

وشملت التجربة السريرية بضع مئات من المشاركين الذين يعانون السمنة المفرطة وغير مصابين بمرض السكري من النوع الثاني.

وأوضحت "فايزر" أن التجربة أظهرت آثارا جانبية مماثلة لتلك المتوقع أن يُحدثها دواء من هذا النوع، لكن "لوحظ أن معدلاتها عالية"، إذ "وصلت حالات الغثيان إلى 73 بالمئة، والقيء إلى 47 بالمئة، والإسهال إلى 25 بالمئة". 

وأوقف العلاج أكثر من نصف المشاركين الذين تلقوا هذا الدواء.

لكنّ "دانوغليبرون" أثبت في المقابل، أنه يؤدي إلى فقدان الوزن ما بين 8 بالمئة و13 بالمئة من كتلة الجسم في 32 أسبوعا، أو من 5 بالمئة إلى 9,5 بالمئة في 26 أسبوعا.

ونقل بيان عن ميكايِل دولستن، أحد كبار المسؤولين في "فايزر"، تأكيده أن "التركيبة المحسّنة من (دانوغليبرون) التي تؤخذ مرة واحدة يوميا، يمكن أن تؤدي دورا مهما في معالجة السمنة".

وتهيمن حاليا على سوق الأدوية المضادة للسمنة التي تدرّ أرباحا كبيرة على صناعة الأدوية، كل من مجموعة "نوفو نورديسك" الدنماركية من خلال دوائها "ويغوفي"، وشركة "إيلاي ليلي" الأميركية من خلال "زيباوند" الذي أجازته الولايات المتحدة الشهر الماضي.

ساعة آبل الذكية
ساعة آبل الذكية

حذرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، الأربعاء، من أن الساعات والخواتم الذكية التي تدعي قياس مستويات السكر في الدم للأغراض الطبية دون عملية وخز المستخدم قد تكون خطيرة، داعية إلى تجنبها.

وقالت الوكالة، إن تحذيرها ينطبق على أي ساعة أو خاتم  تدعي قياس مستويات الجلوكوز في الدم بطريقة غير جراحية، بغض النظر عن علامتها التجارية، حسبما نقلته أسوشيتد برس.

وذكرت أنها، لم تسمح أو تجِز أو توافق على أي ساعة ذكية أو خاتم ذكي مخصص لقياس أو تقدير الجلوكوز في الدم بمفرده، كما أنها لم تقم بتقييم سلامتها أو فعاليتها.

ولا يشمل تحذير الوكالة الأميركية، تطبيقات الساعات الذكية المرتبطة بأجهزة الاستشعار، مثل أنظمة مراقبة الجلوكوز المستمرة التي تقيس نسبة السكر في الدم بشكل مباشر.

وأكدت الإدارة، أن القراءات غير الدقيقة لمستوى السكر في الدم يمكن أن تؤدي إلى أخطاء في التعامل مع المرض، بما في ذلك تناول جرعة غير مناسبة من الأنسولين أو الأدوية الأخرى التي تخفض مستويات السكر بسرعة.

وقال الدكتور ديفيد كلونوف، الذي أجرى أبحاثا في تكنولوجيا مرض السكري لمدة 25 عاما، إن العديد من الشركات تعمل على تطوير أجهزة غير جراحية لقياس نسبة السكر في الدم، ولكن لم تقم أي منها بابتكار منتج دقيق وآمن بدرجة كافية للحصول على موافقة إدارة الغذاء والدواء.

وتابع كلونوف، من مركز سوتر هيلث ميلز بينينسولا الطبي في سان ماتيو، كاليفورنيا، أن التكنولوجيا التي تسمح للساعات الذكية والخواتم بقياس مقاييس مثل معدل ضربات القلب والأكسجين في الدم "ليست دقيقة بما يكفي لقياس نسبة السكر في الدم". 

وبحسب أسوشيتد برس، فإن ما يقرب من 37 مليون أميركي يعانون من مرض السكري، موضحة أن المصابين بهذا المرض لا يتمكنون من تنظيم نسبة السكر في الدم بشكل فعال، لأن أجسامهم إما لا تنتج ما يكفي من الأنسولين أو أنهم أصبحوا مقاومين لهذا الهرمون.