خلع الحذاء عند الباب
خلع الحذاء عند الباب يمنع الكثير من العدوى والأمراض (صورة تعبيرية) | Source: Unsplash

في بعض ثقافات الشعوب، يُطلب من الضيوف وحتى سكان المنزل نفسه، خلع أحذيتهم عند الباب وتركها خارجا، أو ووضعها على رف عند مدخل الشقة، لكن هل هناك دواع صحية لفعل ذلك، خاصة وأن الأمر قد يغضب الكثير من الناس؟.

للإجابة على هذا السؤال، قال الأستاذ الرئيسي في قسم علوم الأرض بكلية بوردو إنديانابوليس في جامعة إنديانا، غابرييل فيليبيلي، في تصريحات لشبكة "سي إن إن" الأميركية، إن تلك الطريقة لها "فوائد صحية"، معتبرا أنها "ضرورية لحماية الأطفال وكبار السن تحديدا من الإصابة ببعض أنواع العدوى البكتيرية". 

وتابع: "يمكننا تتبع جميع أنواع البكتيريا، لكن من المؤكد أن بعض البكتيريا التي تثير قلقنا أكثر، هي الإشريكية القولونية التي تسبب تشنجات شديدة في البطن وإسهال دموي وقيء".

وأضاف: "كانت هناك دراسات قامت بمسح الجزء السفلي من الأحذية، حيث عثر في 99 بالمئة من النعال على جراثيم تسبب تلك الأعراض".

مخاطر أخرى

ومع ذلك، فإن البكتيريا ليست هي الخطر الوحيد الذي قد تجلبه الأحذية المتسخة إلى المنزل، فبحسب أستاذة الدراسات البيئية بجامعة كولورادو، جيل ليت، فقد "أظهرت الدراسات أنه في المناطق الحضرية حيث توجد منازل قديمة، يمكن دخول غبار الرصاص إلى المنزل بعد أن يعلق على سطح الأحذية". 

ولفتت الباحثة إلى أن دراسات أخرى كشفت أن الأحذية "قد تكون مصدرا لجلب بقايا المبيدات الحشرية من الحدائق والمنتزهات، إلى داخل المنزل".

وأضافت ليت أن "المعادن الثقيلة مثل الرصاص والنحاس والزنك، تتخلل تربة الحدائق والشوارع الحضرية بسبب عقود من الملوثات، بينما يمكن أن تكون مستويات المبيدات الحشرية مرتفعة في المناطق الزراعية الريفية". 

ويقول الخبراء إن المنازل التي بنيت قبل عام 1978، من المرجح أن تحتوي على طلاء يحتوي على الرصاص، والذي يمكن أن يتشقق ويتقشر ويتحلل إلى غبار خطير. 

ولا يوجد مستوى آمن للرصاص في أي عمر، لكن الأطفال معرضون بشكل خاص للتأثيرات السامة للمعادن الثقيلة والمبيدات الحشرية، بسبب صغر حجمهم وقربهم من الملوثات أثناء الزحف والتدحرج واللعب على أرضيات المنزل.

وشرحت ليت: "بالنسبة للصغار، يعد وضع اليد على الفم إحدى الطرق الأساسية التي يتعرضون بها للمواد السامة وعوامل الأمراض المعدية".

وينصح الخبراء سكان البيوت بأنه وقبل الطلب من الآخرين خلع أحذيتهم، التأكد من أن البيت "خال من الغبار قدر الإمكان".

وأكدوا على ضرورة "عدم استخدام المكنسة الكهربائية أو العادية في تنظيف الغبار، لأن ذلك سيؤدي إلى انتشار ذرات الهواء المحملة بالمواد الكيميائية والخطيرة في جميع أنحاء البيت".

وبدلًا من ذلك، يفضل استخدم ممسحة رطبة، كما تقول ليت، رغم الاعتقاد السائد أن وضع الماء على الغبار أمر غير محبذ.

وقال فيليبيلي إن الأمر نفسه ينطبق على أي سطح أفقي، مشترطا الابتعاد عن استخدام منافض الريش. 

وتابع: "يمكن تنظيف الأسطح الأفقية مثل عتبات النوافذ والطاولات وأسفل الكراسي ومقاعد الكراسي وغيرها من الأثاث، بقطع قماش مبللة". 

"الدلاء الثلاثة".. هل سمعت بها؟

ونوه الخبير إلى إمكانية استخدام طريقة "الدلاء الثلاثة" للتنظيف لدى من يعيشون في منزل قديم به طلاء يحتوي على الرصاص، أو في منطقة بها مستويات عالية من الرصاص بالخارج. 

وتابع: "الدلو الأول يحتوي على محلول تنظيف متعدد الأغراض للتنظيف، والدلو الثاني فيه ماء للشطف، والدلو الثالث لعصر الفوط المبللة قبل التخلص من الماء الموجود فيه".

ونوه إلى أن التنظيف يكون بغمس الممسحة في محلول التنظيف، والمسح بدءًا من أبعد نقطة عن الباب الرئيسي أو باب كل غرفة باتجاه الداخل، وفي العودة يستخدم الماء النظيف لمسح آثار المنظف، مردفا: "تخلص من الماء في المرحاض عندما يصبح متسخا أو عند الانتهاء من تنظيف كل غرفة".

وأضاف فيليبيلي: "يستخدم بعض الأشخاص أيضًا محلولًا ضعيفًا جدًا من الخل في مياه الغسيل، وهو ما يعمل بشكل جيد حقًا". 

وزاد: "هناك بعض المعقمات الفائقة في السوق، لكن عندما تكون المنظفات جيدة حقًا في قتل البكتيريا، فهي عادةً ليست جيدة جدًا بالنسبة لنا كبشر، فكلما تمكنت من شم رائحة قوية للغاية فهذا يعني ضرورة أن تفكر مرتين قبل استخدام ذلك المنظف".

من جانبها، نصحت ليت بعدم وضع سجّاد في المنزل، لأنه يحتفظ بالكثير من الغبار، خاصة لمن لديهم مشاكل صحية.

ونبهت على ضرورة تنظيف المناطق المغطاة بالسجاد بمكنسة كهربائية تحتوي على مرشح هواء عالي الكفاءة، أو فلتر HEPA، والابتعاد علن المكانس الكهربائية التي لا توجد فيها أكياس.

وزادت: "بعد الانتهاء من التنظيف قم برمي الكيس أو الفلتر في سلة المهملات الخارجية".

وفي الختام، شدد فيليبيلي على أن خلع الأحذية عند الباب قد يكون أفضل طريقة للحد من دخول الجراثيم والغبار السام إلى الداخل.

واستطرد: "لكن هذا لا يعني أنه لا ينبغي عليك التفكير في راحة ضيوفك، إذ يمكن توفير أحذية قابلة للغسل أو جوارب غير قابلة للانزلاق، لكي يستخدموها داخل البيت".

اختبار الدم يرصد مؤشرات تكشف الآليات الفيزيولوجية التي يبدأ ألزهايمر
اختبار الدم يرصد مؤشرات تكشف الآليات الفيزيولوجية التي يبدأ بها مرض ألزهايمر

أصبح اكتشاف الإصابة بمرض ألزهايمر بمجردّ اختبار دم بسيط قاب قوسين أو أدنى من أن يتحقق فعلياً بعد سنوات طويلة من البحوث، وسيشكّل بالتالي تطوراً ثورياً في هذا المجال، لكنّ المرضى أنفسهم لن يلمسوا الفائدة منه ما لم تتوافر علاجات فاعلة لهذا المرض بعد طول انتظار.

وقال طبيب الأعصاب جوفاني فريسوني، أحد أبرز الأخصّائيين الأوروبيين في مرض ألزهايمر لوكالة فرانس برس: "ستغير المؤشرات الحيوية للدم الطريقة التي نجري بها التشخيص".

ويشكّل التشخيص بهذه الطريقة منذ سنوات أحد محاور التركيز الرئيسية للبحوث المتعلقة بهذا المرض الذي يُعَدّ الشكل الأكثر شيوعاً من الخرف، ويؤثر بشكل لا رجعة فيه على عشرات الملايين من الأشخاص حول العالم.

وتتمثل الفكرة في توفير القدرة من خلال اختبار دم بسيط، على رصد مؤشرات تكشف الآليات الفيزيولوجية التي يبدأ بها المرض.

وتوصل العلماء إلى معطيات عن آليتين رئيسيتين، من دون التوصل  إلى فهم كامل للتفاعل بينهما، أولاهما عبارة عن تكوين ما يُعرف بلويحات بروتين الأميلويد في الدماغ، والتي تضغط على الخلايا العصبية وتدمرها في النهاية، والثانية تراكم بروتينات أخرى تسمى تاو داخل الخلايا العصبية نفسها.

وتتوافر أصلاً فحوص تتيح اكتشاف الإصابة بألزهايمر، أحدها بواسطة البزل القطني (أو الشوكي)، والثاني بواسطة إحدى تقنيات التصوير الطبي وهي التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET). ولكن نظراً إلى أن هذه الفحوص طويلة وثقيلة ومكلفة، يكتفي كثر من المرضى بالنتائج السريرية، كفقدان الذاكرة الشديد.

وسبق أن طُرحَت في السوق بعض اختبارات الدم، ولكن عملياً لا يُستخدَم سوى القليل منها في انتظار توافُر بيانات عن فائدتها الحقيقية. إلا أن العديد من الدراسات أثبتت في الأشهر الأخيرة فاعلية بعض اختبارات الدم في رصد العلامات الداخلية للمرض.

ونُشرت أبرز هذه الدراسات في كانون الثاني/يناير الفائت في مجلة "جاما نورولودجي". وخلصت الدراسة التي استندت إلى متابعة وضع نحو 800 شخص، إلى أن اختبار الدم يمكن أن يكشف عن كمية غير طبيعية من الأميلويد أو عن بروتينات تاو بفاعلية مماثلة للفحوص المعتمدة في الوقت الراهن.

والأهم من ذلك، أن فاعلية هذا الاختبار ثبتت في مرحلة ما قبل سريرية، حتى قبل ظهور الأعراض المعروفة لهذا المرض.

وأبدت الأوساط الطبية عموماً ارتياحها إلى هذا التقدم المهم، رغم بعض الثغرات، ومنها ضرورة تأكيد هذه الفاعلية في الممارسة العملية، إضافة إلى أن هذا الاختبار يُظهر فقط وجود آليات فيزيولوجية لا تؤدي بشكل منهجي إلى الخرف.

خطوة أولى

واعتبر أخصّائي طب الأعصاب بارت دي ستروبر في تعليق عبر منصة مركز "ساينس ميديا سنتر" البريطاني أنها "دراسة ممتازة تقرّب إلى حد كبير إمكان استخدام اختبار دم عادي لرصد مرض الزهايمر".

وفي المملكة المتحدة، أصبح هذا التطوّر حقيقة واقعة تقريباً. ويهدف البرنامج، الذي بدأته العديد من المنظمات المناهضة لمرض الزهايمر، منذ العام الماضي إلى اختبار مدى فائدة اختبارات الدم هذه داخل نظام الرعاية الصحية البريطاني.

إلاّ أنّ اكتشاف الإصابة بالمرض في مرحلة مبكرة يفقد أهميته في غياب أي علاج فاعل. ومع ذلك، يأمل كثر من أطباء الأعصاب راهناً في أن تحقق الأدوية النتيجة المرجوة.

فبعدما أخفقت البحوث طوال عقود في التوصل إلى علاجات، يبدو أن ثمة دواءين واعدين، أحدهما من شركة "إلاي ليلي"، والآخر من "بايوجين" (Biogen)، يستطيعان إبطاء تطور مرض الزهايمر عن طريق مهاجمة لويحات الأميلويد.

ومع أن فاعليتهما محدودة، وآثارهما الجانبية حادة، يرى كثر من أخصّائيي طب الأعصاب  أنهما خطوة أولى نحو علاجات أخرى أكثر فاعلية.

وفي ضوء ذلك، يؤمل في أن يساهم التمكن من استخدام اختبار دم بسيط لرصد مرض الزهايمر في أسرع وقت ممكن من زيادة فاعلية أي دواء.

وثمة تفصيل مهم هو أن فحص الدم أتاح التشخيص المبكر لدى مرضى يعانون أصلاً ضعف الذاكرة، لا لدى أيّ كان.

وقال فريسوني "لا فائدة اليوم من اختبار المؤشرات الحيوية للدم لدى الأشخاص الذين لا يعانون عجزاً إدراكياً، فهذا لن يؤدي إلا إلى الضرر".

فماذا يفيد اكتشاف ارتفاع خطر الإصابة بالمرض، إذا لم تتوافر وسائل ملموسة لمنع ظهوره؟ ومع ذلك، لا يستبعد فريسوني أن يصبح فحص مرض الزهايمر حقيقة ذات يوم.

وقال "نحن نختبر راهناً بعض الأدوية الهادفة إلى تقليل خطر الإصابة بخرف الزهايمر". وأضاف "ربما، في غضون خمس أو عشر سنوات، سيصبح ذلك في الممارسة السريرية. عندها، سأكون قادراً على أن أوصي بقياس المؤشرات الحيوية للدم (كأداة فحص)، ولكن ليس اليوم".