خاتم "إيفي" من شركة "موفانو هيلي"
خاتم "إيفي" من شركة "موفانو هيلي"

اكتفى معرض الإلكترونيات الاستهلاكية في مدينة لاس فيغاس الأميركية، بتخصيص بعض من أجنحته البالغ عددها الإجمالي 3500، لصحة المرأة حصريا، ومن أبرز ما تضمنه في هذا المجال، جهاز لكشف سرطان عنق الرحم، وسوار يتوقع الهبات الساخنة، بمساعدة الذكاء الاصطناعي.

وضمت قائمة العارضين في نسخة 2024 التي انتهت أخيرا، شركة "إيه آي دوت" (Aidot) الكورية الجنوبية، التي تعرض جهازا يحمل اسم "سيرفيراي إيه آي"، يتيح كشف سرطان الرحم عن بعد بمساعدة الذكاء الاصطناعي.

ولاحظ تقرير لمنظمة الصحة العالمية، أن سرطان عنق الرحم هو رابع أكثر أنواع السرطان انتشارا لدى النساء. وأشار إلى أن 570 ألف إصابة جديدة بهذا المرض ونحو 311 ألف حالة وفاة من جرّائه، سجلت في مختلف أنحاء العالم سنة 2018.

لكن المنظمة أكدت أنه أحد أسهل أشكال السرطان التي يمكن الوقاية منها وعلاجها، إذا اكتُشفَت الإصابة به مبكرا وعولج بفاعلية. لكن إذا كان التشخيص متأخرا جدا، فغالبا ما يؤدي إلى الوفاة.

وتسعى شركة "إيه آي دوت" إلى إتاحة زيادة فحوص الكشف المبكر في كل أنحاء العالم بفضل جهازها الذي يعتمد على تقنية الاختبار البصري بحمض الأسيتيك، التي توصف بأنها "أبسط وأسرع وأرخص" من الفحوص الخلوية المعتادة، على غرار اللطاخة.

وأوضحت الشركة أنه "اختبار بصري يجريه متخصص بالعين المجردة"، مؤكدة أن النتيجة فورية بينما تتطلب الاختبارات الخلوية تحاليل مخبرية تستغرق أياما عدة، وربما قد تصل إلى أسابيع.

كذلك يتميز "سيرفيراي إيه آي" الذي ابتُكر بالتعاون مع أطباء أمراض نسائية ومع مستشفيي "أنام" و"بوندانغ" في كوريا الجنوبية، بأنه يتيح التطبيب مِن بُعد.  

ويمكن تكييف هذا الحل ليناسب البلدان النامية حيث غالبا ما تكون البنى التحتية الطبية في وضع مزرِ.

فراش منعش

وقالت كارولينا ميلانيسي، من شركة "كرييتيف ستراتيجيز" لوكالة فرانس برس، إنها رأت في معرض لاس فيغاس خلال الأعوام الأخيرة زيادة محدودة في الابتكارات المتعلقة بصحة الأطفال والنساء، "لكن 70 في المئة (منها) تتعلق بالرجال".

وتوقعت مديرة أبحاث التسويق في الشركة المنظمة للمعرض، جيسيكا بوث، في تصريح للصحفيين، أن "تبلغ قيمة صناعة الصحة الرقمية للنساء 1,2 تريليون دولار بحلول سنة 2027".

ورأت أن "هذا القطاع مهيأ لصناعة التكنولوجيا".

وتعتبر شركة "أميرة هيلث" الأميركية من المؤسسات الرائدة في هذا المجال، والتي تركز في أبحاثها على انقطاع الطمث، وهي مرحلة في حياة المرأة تسبب لها أحيانا إزعاجا كبيرا على غرار الهبات الساخنة.

وصمم الفريق المؤسس نظام "تيرا" (Terra) الذي "يتنبأ بالهبات الساخنة ويمنعها وقائيا" أثناء الليل، مما يجنب المرأة الاستيقاظ مرارا في الليلة الواحدة.

ويقوم "تيرا" على سوار معصم مزوّد بأجهزة استشعار. ويتم تحليل البيانات البيومترية بواسطة برنامج ذكاء اصطناعي يُحدد إيقاعات الجسم الطبيعية، ويتمكن من توقع حدوث الهبات الساخنة.

وفي الليل، "في الثواني التي تلي رصد" الهبة الساخنة المقبلة، "يتم تنشيط غطاء فراش مبرِّد يتولى خفض الحرارة" بدرجات عدة "على الفور تقريبا"، وفق ما شرحت "أميرة هيلث"، التي أشارت إلى أن هذه النوبات التي تكون في بعض الأحيان متكررة جدا وواضحة، تصبح أقل وأقصر.

ويُتوقع أن يُطرح الجهاز في السوق اعتبارا من مارس المقبل، ويباع بسعر 525 دولارا. 

أما خاتم "إيفي" (Evie) من شركة "موفانو هيلي" (Movano Health)، فيهدف هو الآخر إلى تأمين الراحة اليومية من خلال تمكينها، بفضل الذكاء الاصطناعي، من تحديد الظروف البيولوجية التي توفر نوعية الحياة الأفضل، ومن ثم مساعدة مالكتها على إعادة إنتاجها قدر الإمكان.

وأشارت مديرة التسويق، تيلا بوتشر، لوكالة فرانس برس، إلى أن تطبيقا يوفر إمكانية تتبع البيانات المتعلقة بالنوم، ووقت النشاط، والسعرات الحرارية المحروقة، والحالة المزاجية، وما إلى ذلك، وهي عناصر تسمح للذكاء الاصطناعي بتحديد حزمة من البيانات الصحية الأنسب للياقة البدنية. 

وتتوافر من "إيفي" المقاوم للماء حتى عمق متر واحد، 3 أشكال وأحجام (من 5 إلى 11) ويبلغ سعره 269 دولارا.

أواني طبخ
بعض تلك المواد الكيمائية موجودة الأواني غير اللاصقة للطعام (صورة تعبيرية)

في خبر مفرح للمستهلكين في الولايات المتحدة، أعلنت إدارة الغذاء والدواء الأميركية، الأربعاء، أنه سيتم، وعلى مدار نحو 18 شهرا، التخلص من "المواد الكيماوية الأبدية"، المستخدمة في تغليف الكثير من المواد الغذائية، وفقا لما ذكرت صحيفة "واشنطن بوست".

وتعرف مواد بولي فلورو ألكيل (PFAS) بـ"المواد الكيماوية الأبدية" لأنها لا تتحلل بسهولة وتدوم طويلا.

وتستخدم تلك المواد في صناعة العديد من المنتجات، مثل مقالي الطهي غير اللاصقة، وفي تغليف المواد الغذائية، بحيث تكلون أغلفتها مقاومة للشحوم والماء.

كما تستخدم أيضا في صناعة مستحضرات التجميل ومواد إزالة البقع عن السجاد والقماش.

ووفقا لبعض الدراسات، فإن مواد بولي فلورو ألكيل، لها آثار صحية خطيرة، بما في ذلك التسبب في الإصابة ببعض أنواع السرطان، وارتفاع ضغط الدم، واختلال نظام الغدد الصماء والتغيرات في وظائف الكبد.

ولتفادي تلك التأثيرات، يقدم خبراء الصحة بعض النصائح، من بينها:

التقليل من تناول الوجبات السريعة، مثل لحوم البرغر، سواء في المنازل أو المطاعم التي تقدم تلك الوجبات.

وفي هذا الصدد، قال مدير مركز علوم الصحة البيئية في كلية العلوم الزراعية بجامعة ولاية أوريغون الأميركية، جيمي ديويت، إن "خطر تعرضك لتلك المواد يعتمد على (وقت التلامس)، أي أنه كلما طال بقاء تلك الأطعمة في الأغلفة، فإن المخاطر تزداد".

تفادي الأطعمة المغلفة بتلك المواد، مثل الفشار (البوب الكرون) الذي يطهى في الميكرويف.

وهنا أوضحت نائبة رئيس الشؤون الحكومية في مجموعة العمل البيئي، ميلاني بينيش: "بشكل عام، يعد تغليف المواد الغذائية مصدرًا للتلوث.. وبالتالي كلما قل عدد الأطعمة المعلبة التي تتناولها، قل احتمال تعرضك للمواد الكيماوية الأبدية".

من جانبه، قال مدير اتحاد البوليمرات وحماية الأغذية في جامعة ولاية أيوا الأميركية، كيث فورست، إنه عندما نقوم بتسخين الطعام في بطانات ورقية أو حاويات بلاستيكية، فإن هناك خطرا من أن بعض مواد "PFAS" التي قد تغطي العبوة "يمكن أن تتحول إلى بخار و تلوث ما نأكله".

تجنب استعمال أواني الطهي غير اللاصقة، لأنها تحتوي على تلك المواد الكيماوية.

وضع الطعام في أوعية زجاجية، وتجنب وضعها في علب أو زجاجات بلاستيكية، وذلك قبل إدخالها إلى الثلاجة.

وضع فلاتر للحنفيات (الصنبور) في المنزل، لأن مياه الشرب في بعض البلدان تحتوي على نسب معينة من تلك "المواد الكيماوية الأبدية"، والتي تكون قد تسربت بشكل أو بآخر من فضلات ملوثة.

التحقق من مصدر الأسماك، لأن بعض الدراسات كشفت عن وجود نسب من مواد "PFAS" في المياه العذبة التي تعيش فيها بعض أنواع الأسماك.

وكان ديويت قد قال العام الماضي: "كن على دراية بالتحذيرات المتعلقة بالأسماك.. تناول السمك لأنه صحي بالنسبة لك، لكن لا تأكله في كل وجبة، وفي كل يوم".