رجل جالس أمام حاسوب
رجل جالس أمام حاسوب (صورة تعبيرية)

مع زيادة العمل القائم على التكنولوجيا في العقود القليلة الماضية، أصبح العديد من الناس يقضون ساعات طوال، وهو منحنيين أمام أجهزة الكمبيوتر أو الأجهزة اللوحية والهواتف المحمولة، مما ينذر بالخطر على صحة العمود الفقري، والتسبب بآلام كبيرة في الرقبة والظهر.

وبحسب موقع "هيلث" الطبي، فإن التقديرات تشير إلى أن الأميركيين أنفقوا ما يقرب من 134 مليار دولار في الفترة من 1996 إلى 2016، على علاجات آلام الرقبة وأسفل الظهر، بسبب وضعيات الجلوس السيئة.

ونبهت التقديرات إلى أن "ما يقرب من 40 في المئة من البالغين في الولايات المتحدة، سيعانون من آلام الظهر أو مشاكل في وضعية الجسم في مرحلة ما من حياتهم".

وبسبب ذلك، زاد الإقبال على أجهزة تصحيح وضعيات الجلوس، وهي أجهزة يتم ارتداؤها تحت أو فوق الملابس بحيث تجعل الظهر منتصبا بالوضعية الطبيعية.

ويأتي العديد من تلك الأجهزة على شكل دعامة أو حمالة صدر رياضية، لكن بعضها قد يكون أجهزة إلكترونية أو أربطة بها مغناطيس يلتصق بالعمود الفقري.

وأوضحت أخصائية العلاج الطبيعي، ليزا ميترو، أن "الوضعية الصحيحة للجلوس مهمة، لأنها تقلل الضغط على مناطق معينة من جسمك، والتي يمكن أن تتصلب بمرور الوقت وتقلل من قدرتك على التحرك".

وتابعت: "من المهم تصحيح الوضعية السيئة حتى تتمكن من الاستمرار في الاستمتاع بالأشياء التي تهوى فعلها، بعيدا عن الجلوس".  

ومن الناحية النظرية، يمكن أن تكون أجهزة تصحيح وضعيات الجلوس، بمثابة تدريب مفيد للجلوس بطريقة صحيحة، كما تقول مدربة تقنية ألكساندر،  هيذر إيبوليتو.

وتقنية ألكساندر، تنسب إلى الممثل الأسترالي فريدريك ماتياس ألكساندر، وهي عملية تعليمية تنمي القدرة على إعادة استقامة الظهر لتجنب التوتر العضلي والنفسي الزائد. 

وأوضحت إيبوليتو: "لا توجد أداة واحدة أو تعيلمات نمطية تناسب الجميع بشأن وضعيات الجلوس.. فهناك من ينصح الناس مثلا أن يحاول إرجاع الكتفين إلى الخلف خلال العمل جلوسا، لكن لا أشاهد حدوث أي تحسن".

وأوضحت الأخصائية أن مصححات وضعية الجلوس "تجعل الرقبة في وضع أفضل"، مشددة على أن ذلك "لا يعني أن تلك الأجهزة قادرة على حل كل مشاكل الوضعيات السيئة".

وتابعت: "لا أعتقد أن أجهزة تصحيح الوضعيات خطيرة، بيد أنها  لا تحدث تغييرا دائما في عادات الجلوس أثناء العمل، إذا لم يكن صاحب الشأن مهتما وواعيا بشأن سلبيات وأضرار تلك الوضعيات والعمل على تصحيحها بشكل دائم".

وشددت ميترو على أن أجهزة تصحيح الوضعيات مخصصة للأفراد الذين يرغبون في معالجة مشكلات بسيطة في طرق وأنماط الجلوس لديهم، وتنصح أي شخص يعاني من الجنف (ميلان جانبي في العمود الفقري) أو آلام شديدة في الظهر، باستشارة الطبيب المختص قبل قبل ارتداء مصحح الوضعية.

وتعتبر دعامة الكتف مثالية لأي شخص يتطلع إلى تحسين وضعية رقبته، في حين تعتبر دعامة الظهر الكاملة مناسبة بشكل أفضل للشخص الذي يحتاج إلى دعم كامل من أسفل العمود الفقري إلى أعلى الرقبة، كما أن المصححات الرقمية يجب أن تتناسب مع الطول والوزن.

وتنصح إيبوليتو أيضًا بشراء مصححات الوضعية المعتمدة من إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة، وعدم ارتدائها طوال اليوم.

وتابعت: "إذا قررت الحصول على مصحح للوضعية، فتأكد من أنه مناسب، أي أنه ليس كبيرًا جدًا أو صغيرًا جدًا.. وتأكد من أنك تعمل أيضًا على تحسين وضعك عندما لا ترتدي المصحح، حيث يتعين عليك في النهاية بناء العضلات الصحيحة للحفاظ على أي تغييرات طويلة المدى تريد الحصول عليها".

طرق لتحسين الوضعيات دون "مصحح"

يمكن أن تسبب الوضعية السيئة بمشاكل تتجاوز آلام الظهر، لذلك من الضروري التركيز على الوضعية المناسبة من أجل صحتك العامة.

وأوضحت إيبوليتو أن "الحفاظ الوضعية المناسبة أمر مهم مع تقدمنا في السن، لأن ذلك يقلل من آلام الظهر والرقبة، ويحسن عملية الهضم، ويزيد على القدرة على التنفس".

وفي حين أن المصحح يمكن أن يساعد في زيادة الوعي بالوضعيات السيئة، إلا أن هناك طرقًا أخرى للمساعدة في تصحيح المشكلات البسيطة في الوضعية.

فإذا كنت تعمل في مكتب طوال اليوم وتجد أن كتفيك ورأسك يميلان إلى الأمام، فقد يكون الوقت قد حان لإعادة تشكيل مكتبك بحيث يكون مرتفعا بشكال مناسب لنظرك، مع وجود كرسي يلائم الوضعيات الصحية للجلوس، وأن تكون شاشة الكمبيوتر على مستوى البصر بما يمنع حدوث آلام في الرقبة والظهر.

وفي نفس المنحى، تنصح ميترو بممارسة تمارين رياضية تقوي منتصف وأسف الظهر والكتفين"، ويتم ذلك عبر ممارسة تمارين مثل اليوغا أو رياضة البيلاتس (Pilates) التي تهدف إلى بقاء الجسم في وضعيات صحية.

وتشمل الطرق الأخرى لتحسين وضعية الجسم الوقوف بشكل مستقيم والتحرك يوميًا، والتحقق من وضعية الجلوس كل 30 دقيقة وتصحيحها إذا لزم الأمر.

وأوضحت إيبوليتو "أنه على الرغم من أن التمارين الرياضية ومصححات الوضعية رائعة، فإن فهم سبب اختيارك لوضعية معينة هو المفتاح لتحسينها وإيجاد العلاج المناسب".

يقبل الكثيرون على تناول الحلوى في العيد
يقبل الكثيرون على تناول الحلوى في العيد

يعتبر عيد الأضحى موسم فرح للصغار، ومناسبة دينية واجتماعية تكثر فيها الزيارات واللقاءات بين الناس، حيث يقبلون على تناول اللحوم والحلويات وشرب العصائر المحلاة والمنبهات بشكل كبير، مما قد يشكل تحديا لأصحاب بعض الحالات الصحية المزمنة، خاصة أن العيد يأتي هذا العام في ظل موجة حارة بالعديد من البلدان.

ومن الذين عليهم الحذر ومتابعة حالتهم الصحية، مرضى السكري بنوعيه، وذلك حسبما ما ذكرت أخصائية الأمراض الهضمية، حكمية مناد، لموقع "الحرة"، موضحة ضرورة تجنب الحلويات المشبعة بالسكر.

وأشارت إلى أنه يمكن التقليل من الحلويات التقليدية والبحث عن بدائل صحية، مثل الفواكه الطازجة أو الحلويات الخالية من السكر. 

وشددت على ضرورة تناول كميات معتدلة من الطعام، حيث "يجب تقسيم الوجبات إلى كميات صغيرة، وتجنب تناول كميات كبيرة مرة واحدة لمنع ارتفاع مستوى السكر في الدم".

كما نبهت إلى ضرورة متابعة مستوى السكر في الدم، من خلال استخدام أجهزة قياس السكر بانتظام، والالتزام بالأدوية كما يصفها الطبيب.

وبالنسبة لمرضى ضغط الدم المرتفع، أوضحت أخصائية طب الأسرة، نسرين حماد، في حدثيها إلى موقع "الحرة"، أنه من الضروري الابتعاد عن الأطعمة المالحة والدهني،ة مثل المخللات والمعلبات والمكسرات والحلويات عالية الدهون، والاستعاضة عنها بالأطعمة المشوية أو المطبوخة بطريقة صحية.

هل يوفر الزبادي الحماية فعلا من مرض السكري؟
بعد إقرار هيئة الغذاء والدواء الأميركية قبولها بـ"إدعاءات صحية مؤهلة" بشأن إمكانية تقليل تناول لبن الزبادي من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، فإن بعض الخبراء يتحدثون عن وجود محاذير حول هذه التوصية ومخاوف من التعامل معها "كوصفة سحرية".

وركزت الأخصائية أيضا على ضرورة شرب كميات كافية من الماء، لتجنب الجفاف ودعم صحة القلب.

كما اعتبرت أن ممارسة نشاط بدني معتدل أو رياضة خفيفة بعد نحو ساعتين من تناول الطعام، يعد أمرا جيدا لتجنب ارتفاع ضغط الدم.

وبالانتقال للحديث عن مرضى الكوليسترول، الذين قد يضطرون إلى تناول اللحوم بشكل كبير خلال العيد، فرأت مناد ضرورة "الحد من الدهون المشبعة"، وذلك من خلال التقليل من تناول اللحوم الدهنية والأطعمة الغنية بالدهون المشبعة، وإعطاء الأولوية للحوم البيضاء مثل الدجاج والأسماك، بدلاً من اللحوم الحمراء.

وفي نفس السياق، فإن إضافة الألياف إلى النظام الغذائي ضروري لتعزيز صحة القلب وخفض مستوى الكوليسترول. وفي هذا الصدد يوصي الأطباء بالإكثار من تناول الخضراوات والحبوب الكاملة.

ودعت الأخصائية أيضا إلى تجنب الأطعمة التي يتم قليها، واختيار الطرق الصحية للطهي مثل الشوي أو السلق بدلاً من القلي.

وعن طرق العناية بالأطفال في الدول التي تعاني من موجات حر في العيد، قالت أخصائية الطب العام، ولاء رجيعة، لموقع "الحرة"، إنه من الضروري استخدام الكريمات الواقية من أشعة الشمس الضارة، ووضعها على بشرة الصغار وتجديدها باستمرار على مدار اليوم.

كما أكدت على أهمية اختيار الملابس المناسبة لهم، بحيث تكون خفيفة وفضفاضة وذات ألوان فاتحة، للحفاظ على برودة أجسامهم.

ودعت الطبيبة إلى تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس قدر الإمكان، خاصة في أوقات الذروة من الساعة 11 صباحًا حتى الساعة 4 مساءً تقريبا، والبحث عن أماكن ألعاب مغطاة.

وأوصت أيضا بضرورة تشجيع الأطفال على شرب الماء وبعض العصائر الصحية، لتجنب الجفاف.