لا توجد دراسات كثيرة تتناول آثار العملية على النساء
أطباء يجرون عملية جراحية (صورة تعبيرية) | Source: Pexels

كشفت دراسة حديثة نشرت في مجلة "غاما سيرجي"، التابعة لجمعية القلب الأميركية، أن المرضى من الإناث يمكن أن يحصلن على نتائج مختلفة عن نظرائهم من الذكور بعد الخضوع لعملية تسمى "تطعيم مجازة الشريان التاجي"، وفقا لما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز".

ففي عملية تطعيم مجازة الشريان التاجي (CABG)، يُزال وعاء دموي أو يُعاد توجيهه من منطقة واحدة من الجسم، ويوضع حول منطقة أو مناطق الضيق، "لتجاوز" الانسدادات واستعادة تدفق الدم إلى عضلة القلب، وهذا الوعاء يسمى "الطُعم المجازة".

ويمكن الحصول على هذه الأوعية الدموية البديلة من صدر أو ساق أو ذراع المريض، حيث يعود القرار للجراح، لاختيار الوعاء الدموي (الطعوم) الذي يجب استخدامه اعتماداً على موقع الانسداد ومقداره، وحجم الشرايين التاجية، بحسب موقع "Bangkok Heart Hospital" الطبي.

وقال الدكتور ماريو جودينو، جراح القلب والصدر في كلية طب وايل كورنيل، والمؤلف الرئيسي للدراسة: "إنها عملية القلب الأكثر شيوعًا في الولايات المتحدة، حيث يتم إجراؤها ما بين 200 ألف إلى 300 ألف مرة سنويًا".

وتشير التقديرات إلى أن 25 إلى 30 في المئة من مرضى تلك العمليات هن من الإناث، في حين وجد جودينو وزملاؤه أن معدل الوفيات بسبب تلك العملية، وعلى الرغم من انخفاضه، أعلى بالنسبة للنساء (2.8 بالمائة) مقارنة بالرجال (1.7 بالمائة).

وبتحليل النتائج من حوالي 1.3 مليون مريض (متوسط ​​العمر 66 عاما) بين عامي 2011 و2020، وجد الباحثون أيضًا أنه بعد عملية تطعيم مجازة الشريان (والتي تعرف أيضا باسم تحويل مسار الشريان التاجي)، أصيب حوالي 20 بالمائة من الرجال بمضاعفات تشمل السكتات الدماغية والفشل الكلوي وتكرار العمليات الجراحية والتهابات عظم القص والخضوع لأجهزة التنفس الاصطناعي لفترات طويلة، والبقاء في المستشفى فترات زمنية غير قصيرة.

لكن بين النساء، فإن تلك النسبة وصلت إلى أكثر من 28 بالمئة.

وقال الدكتور جودينو عن تلك المضاعفات: "العديد منها بسيط نسبيًا ويمكن وأن يحلها الجسم بشكل ذاتي"، لكن التعافي من التهابات الجروح القصية يمكن أن يستغرق أشهرا، و"إذا كنت مصابا بسكتة دماغية، فقد يؤثر ذلك عليك لفترة طويلة".

وعلى الرغم من تحسن النتائج لكلا الجنسين خلال آخر 10 أعوام، فإن الفجوة بين الجنسين ظلت قائمة.

وقالت افتتاحية مصاحبة للدراسة: "يجب اعتبار الدراسة بمثابة نبراس لجميع الأطباء الذين يعتنون بالنساء" .

ومع ذلك، بدت النتائج مألوفة بالنسبة للباحثين في مجال القلب، إذ قالت طبيبة القلب، سي. نويل بايري ميرز، "لقد عرفنا هذا الأمر منذ الثمانينيات"،  مشيرة إلى إلى أن أمراض القلب تظل السبب الرئيسي لوفاة النساء الأميركيات.

وذكرت أنه مع عملية تحويل مسار الشريان التاجي، "كان الافتراض العام هو أن الوضع يتحسن لأن التكنولوجيا والمعرفة والمهارات والتدريب كلها تتحسن"، موضحة أن استمرار التفاوت في النتائج بين الجنسين "أمر مخيب للآمال للغاية".

وهناك عدة عوامل تساعد في تفسير هذه الاختلافات، إذ رأى جودينو أن النساءاللواتي يخضغن للعملية عادة أكبر من الرجال بثلاث إلى خمس سنوات، ويرجع ذلك جزئيًا إلى "أننا نتعرف على مرض الشريان التاجي بسهولة أكبر وفي وقت مبكر لدى الذكور".

وتابع: "الرجال لديهم الأعراض الكلاسيكية الذي ندرسها في كلية الطب، أما النساء فلديهن أعراض مختلفة قد تشمل التعب وضيق التنفس والألم في الظهر أو المعدة".

وأضاف أن أقل من 20 في المئة من المرضى المسجلين في التجارب السريرية كانوا من الإناث، لذلك "ما تعلمناه يعتمد بشكل أساسي على الأبحاث التي أجريت على الرجال".

ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن النساء أكبر سنًا (حوالي 40 في المئة فوق سن 70 عامًا)، فالنساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بمشاكل صحية مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض الأوعية الدموية، "وكلها عوامل تزيد من خطر جراحة القلب"، بحسب الدكتور جودينو، الذي أوضح أن لديهن أيضًا أوعية دموية أصغر حجمًا وأكثر هشاشة، مما قد يجعل الجراحة أكثر تعقيدًا.

وتؤثر الفوارق على أشكال أخرى من علاجات وجراحة القلب أيضًا، إذ تعاني النساء من نتائج أسوأ من الرجال بعد 5 سنوات من تركيب الدعامة، حسبما أفادت مراجعة أجريت عام 2020.

وقال الدكتور بايري ميرز: "النساء يوصف لهن دواءالستاتينات، لاسيما الستاتينات عالية الكثافة بدرجة أقل من الرجال".

وعادة ما يصف الأطباء الأدوية الخافِضة للكوليسترول لمرضى ارتفاع الكوليسترول، فتعمل هذه الأدوية على خفض مستوى الكوليسترول الكلي؛ ومن ثم تقليل احتمالية الإصابة بنوبة قلبية أو السكنة الدماغية، وفق موقع "مايو كلينك" الطبي.

وفي المقابل، عندما تعمل عملية تحويل مسار الشريان التاجي (CABG) بشكل جيد، يمكن أن تبدو النتائج معجزة، حيث خضعت روندا سكاجز (68 عامًا) لعملية في يوليو 2022، وأمضت 12 يومًا في العناية المركزة قبل أن تعود إلى منزلها في بروكسفيل بولاية فلوريدا.

ومرت 6 أشهر قبل أن تعود للعمل، مضيفة: "لن يظن أحد أنني خضعت لتلك العملية.. فأنا أمشي 10 آلاف خطوة في اليوم، وأدرّس طلابي الرقص التعبيري مرتين في الأسبوع.. وكأن الحياة عادت لي من جديد". 

أواني طبخ
بعض تلك المواد الكيمائية موجودة الأواني غير اللاصقة للطعام (صورة تعبيرية)

في خبر مفرح للمستهلكين في الولايات المتحدة، أعلنت إدارة الغذاء والدواء الأميركية، الأربعاء، أنه سيتم، وعلى مدار نحو 18 شهرا، التخلص من "المواد الكيماوية الأبدية"، المستخدمة في تغليف الكثير من المواد الغذائية، وفقا لما ذكرت صحيفة "واشنطن بوست".

وتعرف مواد بولي فلورو ألكيل (PFAS) بـ"المواد الكيماوية الأبدية" لأنها لا تتحلل بسهولة وتدوم طويلا.

وتستخدم تلك المواد في صناعة العديد من المنتجات، مثل مقالي الطهي غير اللاصقة، وفي تغليف المواد الغذائية، بحيث تكلون أغلفتها مقاومة للشحوم والماء.

كما تستخدم أيضا في صناعة مستحضرات التجميل ومواد إزالة البقع عن السجاد والقماش.

ووفقا لبعض الدراسات، فإن مواد بولي فلورو ألكيل، لها آثار صحية خطيرة، بما في ذلك التسبب في الإصابة ببعض أنواع السرطان، وارتفاع ضغط الدم، واختلال نظام الغدد الصماء والتغيرات في وظائف الكبد.

ولتفادي تلك التأثيرات، يقدم خبراء الصحة بعض النصائح، من بينها:

التقليل من تناول الوجبات السريعة، مثل لحوم البرغر، سواء في المنازل أو المطاعم التي تقدم تلك الوجبات.

وفي هذا الصدد، قال مدير مركز علوم الصحة البيئية في كلية العلوم الزراعية بجامعة ولاية أوريغون الأميركية، جيمي ديويت، إن "خطر تعرضك لتلك المواد يعتمد على (وقت التلامس)، أي أنه كلما طال بقاء تلك الأطعمة في الأغلفة، فإن المخاطر تزداد".

تفادي الأطعمة المغلفة بتلك المواد، مثل الفشار (البوب الكرون) الذي يطهى في الميكرويف.

وهنا أوضحت نائبة رئيس الشؤون الحكومية في مجموعة العمل البيئي، ميلاني بينيش: "بشكل عام، يعد تغليف المواد الغذائية مصدرًا للتلوث.. وبالتالي كلما قل عدد الأطعمة المعلبة التي تتناولها، قل احتمال تعرضك للمواد الكيماوية الأبدية".

من جانبه، قال مدير اتحاد البوليمرات وحماية الأغذية في جامعة ولاية أيوا الأميركية، كيث فورست، إنه عندما نقوم بتسخين الطعام في بطانات ورقية أو حاويات بلاستيكية، فإن هناك خطرا من أن بعض مواد "PFAS" التي قد تغطي العبوة "يمكن أن تتحول إلى بخار و تلوث ما نأكله".

تجنب استعمال أواني الطهي غير اللاصقة، لأنها تحتوي على تلك المواد الكيماوية.

وضع الطعام في أوعية زجاجية، وتجنب وضعها في علب أو زجاجات بلاستيكية، وذلك قبل إدخالها إلى الثلاجة.

وضع فلاتر للحنفيات (الصنبور) في المنزل، لأن مياه الشرب في بعض البلدان تحتوي على نسب معينة من تلك "المواد الكيماوية الأبدية"، والتي تكون قد تسربت بشكل أو بآخر من فضلات ملوثة.

التحقق من مصدر الأسماك، لأن بعض الدراسات كشفت عن وجود نسب من مواد "PFAS" في المياه العذبة التي تعيش فيها بعض أنواع الأسماك.

وكان ديويت قد قال العام الماضي: "كن على دراية بالتحذيرات المتعلقة بالأسماك.. تناول السمك لأنه صحي بالنسبة لك، لكن لا تأكله في كل وجبة، وفي كل يوم".