عيدان تنظيف الأسنان
المقاطع التي تظهر أشخاصًا يتناولون العيدان حظيت بآلاف الإعجابات والمشاركات | Source: VIA REUTERS

حثت وزارة الغذاء في كوريا الجنوبية، الناس على عدم تناول عيدان تنظيف الأسنان المقلية، بعد أن شارك مستخدمو تطبيق "تيك توك" مقاطع فيديو لأنفسهم وهم يفعلون ذلك، وفقا لما ذكرت شبكة "سي بي إس نيوز" الأميركية.

وبمجرد قليها، تصبح أعواد تنظيف الأسنان - المصنوعة من البطاطا الحلوة أو نشا الذرة - شبه البطاطس المقلية النحيفة، لكن بلون أخضر فاتح. 

وتلك الأنواع من أعواد الأسنان، التي يُنظر إليها على أنها صديقة للبيئة وقابلة للتحلل الحيوي، غالبًا ما تكون على طاولات المطاعم الكورية، ويمكن استخدامها أيضًا في تناول الأطعمة التي تؤكل عادة باليد.

وحظيت المقاطع التي تظهر أشخاصًا يتناولون تلك الأطعمة بآلاف الإعجابات والمشاركات على وسائل التواصل الاجتماعي، إذ قال بعضهم إنهم عمدوا إلى قليها بعد مزجها مع التوابل والجبنة السائلة.

وفي منشور على  منصة "إكس"، أكدت وزارة الغذاء وسلامة الدواء الناس في كوريا الجنوبية، أنه"لم يتم التحقق من سلامة أعواد الأسنان من حيث صلاحيتها للأكل".

وأضافت الوزارة: "من فضلكم لا تأكلوها".

ووفقا لوسائل الإعلام المحلية، يتم استخدام عنصر يسمى "السوربيتول" في صناعة تلك الأعواد، وعلى الرغم من أنه غير ضار عند تناوله بكميات صغيرة، فإنه يمكن أن يسبب القيء والإسهال وبعض الالتهابات، إذا تم استهلاكه بشكل مفرط.

وتحظى برامج تناول الطعام عبر الإنترنت في كوريا الجنوبية والتي تسمى "موكبانج" بشعبية كبيرة، وهي غالبًا ما تصور أشخاصًا يتناولون كميات كبيرة من الطعام، أو مأكولات غير عادية.

أواني طبخ
بعض تلك المواد الكيمائية موجودة الأواني غير اللاصقة للطعام (صورة تعبيرية)

في خبر مفرح للمستهلكين في الولايات المتحدة، أعلنت إدارة الغذاء والدواء الأميركية، الأربعاء، أنه سيتم، وعلى مدار نحو 18 شهرا، التخلص من "المواد الكيماوية الأبدية"، المستخدمة في تغليف الكثير من المواد الغذائية، وفقا لما ذكرت صحيفة "واشنطن بوست".

وتعرف مواد بولي فلورو ألكيل (PFAS) بـ"المواد الكيماوية الأبدية" لأنها لا تتحلل بسهولة وتدوم طويلا.

وتستخدم تلك المواد في صناعة العديد من المنتجات، مثل مقالي الطهي غير اللاصقة، وفي تغليف المواد الغذائية، بحيث تكلون أغلفتها مقاومة للشحوم والماء.

كما تستخدم أيضا في صناعة مستحضرات التجميل ومواد إزالة البقع عن السجاد والقماش.

ووفقا لبعض الدراسات، فإن مواد بولي فلورو ألكيل، لها آثار صحية خطيرة، بما في ذلك التسبب في الإصابة ببعض أنواع السرطان، وارتفاع ضغط الدم، واختلال نظام الغدد الصماء والتغيرات في وظائف الكبد.

ولتفادي تلك التأثيرات، يقدم خبراء الصحة بعض النصائح، من بينها:

التقليل من تناول الوجبات السريعة، مثل لحوم البرغر، سواء في المنازل أو المطاعم التي تقدم تلك الوجبات.

وفي هذا الصدد، قال مدير مركز علوم الصحة البيئية في كلية العلوم الزراعية بجامعة ولاية أوريغون الأميركية، جيمي ديويت، إن "خطر تعرضك لتلك المواد يعتمد على (وقت التلامس)، أي أنه كلما طال بقاء تلك الأطعمة في الأغلفة، فإن المخاطر تزداد".

تفادي الأطعمة المغلفة بتلك المواد، مثل الفشار (البوب الكرون) الذي يطهى في الميكرويف.

وهنا أوضحت نائبة رئيس الشؤون الحكومية في مجموعة العمل البيئي، ميلاني بينيش: "بشكل عام، يعد تغليف المواد الغذائية مصدرًا للتلوث.. وبالتالي كلما قل عدد الأطعمة المعلبة التي تتناولها، قل احتمال تعرضك للمواد الكيماوية الأبدية".

من جانبه، قال مدير اتحاد البوليمرات وحماية الأغذية في جامعة ولاية أيوا الأميركية، كيث فورست، إنه عندما نقوم بتسخين الطعام في بطانات ورقية أو حاويات بلاستيكية، فإن هناك خطرا من أن بعض مواد "PFAS" التي قد تغطي العبوة "يمكن أن تتحول إلى بخار و تلوث ما نأكله".

تجنب استعمال أواني الطهي غير اللاصقة، لأنها تحتوي على تلك المواد الكيماوية.

وضع الطعام في أوعية زجاجية، وتجنب وضعها في علب أو زجاجات بلاستيكية، وذلك قبل إدخالها إلى الثلاجة.

وضع فلاتر للحنفيات (الصنبور) في المنزل، لأن مياه الشرب في بعض البلدان تحتوي على نسب معينة من تلك "المواد الكيماوية الأبدية"، والتي تكون قد تسربت بشكل أو بآخر من فضلات ملوثة.

التحقق من مصدر الأسماك، لأن بعض الدراسات كشفت عن وجود نسب من مواد "PFAS" في المياه العذبة التي تعيش فيها بعض أنواع الأسماك.

وكان ديويت قد قال العام الماضي: "كن على دراية بالتحذيرات المتعلقة بالأسماك.. تناول السمك لأنه صحي بالنسبة لك، لكن لا تأكله في كل وجبة، وفي كل يوم".