الفريق الطبي قام بعمل الإسعافات الأولية الفورية ومحاولات الإنعاش القلبي - صورة تعبيرية.
الفريق الطبي قام بعمل الإسعافات الأولية الفورية ومحاولات الإنعاش القلبي - صورة تعبيرية.

أعلنت وزارة الصحة العراقية، الخميس، عن إنقاذ مريض شاب بعد توقف قلبه لأكثر من 30 دقيقة، وعودته إلى الحياة.

وقالت في بيان نشرته وكالة "شفق نيوز" ووسائل إعلام محلية أخرى، إن "فريقا مشتركا من الأطباء والممرضين في قسم الطوارئ بمستشفى الحمزة العام بمحافظة الديوانية، تمكن من إعادة الشاب (20 عاما) إلى الحياة بعد توقف قلبه".

وأكدت أن الفريق الطبي قام بـ"عمل الإسعافات الأولية الفورية ومحاولات الإنعاش القلبي CPR والصدمات الكهربائية".

وأوضحت أن "الفريق تمكن من إرجاع النبض والتنفس بنجاح ليتم بعدها إحالته إلى مستشفى الديوانية التعليمي".

وقد يتوقف القلب عن نشاطه تماما فجأة نتيجة اضطراب في نظم القلب، ويؤدي ذلك إلى توقف التنفس، ويسبب فقدان وعي المصاب به، ويمكن أن يؤدي إلى الوفاة دون تلقي العلاج فورا، وفقا لـ"مايو كلينك".

ومن العلاجات الطارئة لتوقف القلب المفاجئ الإنعاش القلبي الرئوي وتوجيه صدمات للقلب بجهاز يُسمى مزيل الرجفان الخارجي الآلي، ويمكن إنقاذ المريض إذا قدمت له الرعاية الطبية السريعة والمناسبة.

ويختلف توقف القلب المفاجئ عن النوبة القلبية، فالنوبة القلبية تحدث عند توقف تدفق الدم إلى أحد أجزاء القلب، أما توقف القلب المفاجئ فلا يحدث بسبب الانسداد، لكن قد تسبب النوبة القلبية تغيرا في النشاط الكهربي للقلب، ما يؤدي بدوره إلى توقف القلب المفاجئ، وفقا للمصدر ذاته.

عناصر من الشرطة البلجيكية
عناصر من الشرطة البلجيكية

برّأ القضاء البلجيكي رجلا من تهمة القيادة تحت تأثير الكحول، الاثنين، بعد أن أثبت إصابته بـ "متلازمة التخمير الذاتي" (ABS)، وهي حالة صحية نادرة ينتج فيها الجسم الكحول، وفقا لما ذكرته محاميته.

وأخبرت المحامية، آنس غيسكوير، وكالة رويترز، أنه في "مصادفة مؤسفة أخرى"، أن موكلها يعمل في مصنع للجعة، لكن ثلاثة أطباء فحصوه بشكل مستقل أكدوا أنه يعاني من متلازمة التخمير الذاتي.

وذكرت وسائل الإعلام البلجيكية أنه في الحكم، أكد القاضي أن المدَّعى عليه، الذي لم يتم الكشف عن اسمه، تماشيا مع العرف القضائي المحلي، لم يعان من أعراض الثمالة.

ولم ترد محكمة شرطة بروج، التي برّأت الرجل، على الفور على بريد إلكتروني من رويترز.

وأوضحت ليزا فلورين، أخصائية الأحياء السريرية في مستشفى "AZ Sint-Lucas" البلجيكي، أن الأشخاص المصابين بهذه الحالة ينتجون نفس نوع الكحول المتواجد في المشروبات الكحولية، ولكنهم عادة ما يشعرون بآثار أقل منه.

وأضافت أن الأشخاص لا يولدون مصابين بمتلازمة التخمير الذاتي، ولكن يمكن أن يصابوا بها عندما يعانون بالفعل من حالة مرضية أو اضطرابات أخرى بالأمعاء.

ما هي متلازمة التخمير الذاتي؟

متلازمة التخمير الذاتي (ABS)، المعروفة أيضا باسم متلازمة تخمر الأمعاء، هي اضطراب نادر للغاية، يعاني منها بعض الأشخاص الذين يقوم جسمهم بإنتاج الكحول داخليا، وفقا لموقع "المكتبة الوطنية للطب" بالولايات المتحدة.

وعادة ما يظهر على المصاب أعراض تشبه أعراض الثمالة، مثل الترنح أثناء المشي والصعوبة في النطق وعدم وضوح الكلام باللإضافة إلى اضطرابات في الجهاز الهضمي والارتباك وعدم التركيز.

ونظرا لأن هذه الأعراض غير محددة لمتلازمة التخمير الذاتي فقط، بل قد تكون ناتجة عن حالات أخرى، فمن الضروري استبعاد جميع الأسباب المحتملة الأخرى قبل التوصل إلى تشخيص قاطع بالإصابة بها، وفقا للموقع ذاته.

ويتم التأكد من الإصابة بهذه المتلازمة عن طريق قياس ارتفاع مستويات الكحول (الإيثانول) في الدم أو في هواء الزفير بعد إجراء اختبار تحدي الغلوكوز، الذي يقيس تجاوب الجسم لمادة السُكَّر. 

وتشمل طرق علاج هذه المتلازمة استخدام الأدوية المضادة للفطريات وتجنب الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، بحسب ما أورده موقع المكتبة الوطنية للطب.