نصائح عدة لمواجهة خطر أمراض القلب
نصائح عدة لمواجهة خطر أمراض القلب

تعد أمراض القلب والأوعية الدموية سببا رئيسيا للوفاة للنساء والرجال، لكن الأسباب والأعراض لدى النساء قد تختلف كثيرا عن الرجال، وفقا لخبراء.

وتشكل أمراض القلب 16 في المئة من مجموع الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب، وفق منظمة الصحة العالمية. 

وبات عدد الأشخاص الذي تفتك بهم يفوق أي وقت مضى، مع ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن أمراض القلب بأكثر من مليوني حالة منذ عام 2000، ليصل إلى ما يقرب من 9 ملايين حالة وفاة عام 2019، وفق المنظمة.

وأمراض القلب السبب الرئيسي للوفاة بين النساء في الولايات المتحدة، إذ تقتل أكثر من 300 ألف امرأة سنويا، ومع ذلك فإن حوالي نصف النساء فقط على دراية بمخاطر النوبات القلبية وعلاماتها وأعراضها.

وتقول جمعية القلب الأميركية إن أكثر من 40 في المئة من النساء فوق سن العشرين قد لا يدركن أن لديهن مشكلات في القلب والأوعية الدموية.

ويشير الدكتور جون كاو، رئيس قسم أمراض القلب في مركز بالي مومي الطبي في هاواي، إلى أن الأعراض النموذجية للنوبة القلبية والسكتة القلبية مثل ضغط الصدر لا تشعر بها النساء دائما، وفق ما نقله موقع محطة khon2 التلفزيونية في هونولولو.

ويقول الطبيب إنه في بعض الأحيان قد تكون الأعراض ضيق التنفس، والشعور بالتعب، والشعور بالضيق، أو حرقة المعدة، وعسر الهضم.

غلايزا كامانو، المديرة التنفيذية لجمعية القلب الأميركية في هاواي، تقول إن النساء قد يتعرض للنوبات القلبية لأن النساء "يميلن إلى التغاضي عن الألم الذي يشعرن به"، بسبب مشاغلهن الحياتية، مثل الأمومة، والذهاب إلى العمل.

وتضيف كامانو: "يمكن أن يتعرض شخص ما لأزمة قلبية ويمكن أن يكون الشخص الأكثر صحة، لكنه لم يدرك أنه يعاني من خلل أساسي في القلب والأوعية الدموية".

ومن بين أكثر من 1100 حالة سكتة قلبية في هاواي، لم تتمكن 90 من النساء من النجاة بسبب تأخر استجابة الإنعاش القلبي الرئوي (يتم من خلال الضغطات القوية والسريعة على الصدر).

وتقول كامانو إن النساء أقل عرضة لتلقي الإنعاش القلبي الرئوي لأن أفراد المجتمع يخشون لمس النساء (للقيام بالإنعاش القلبي الرئوي)

وتحدث النوبة القلبية حين ينخفض تدفق الدم إلى القلب بشدة أو ينسد مساره. ويكون الانسداد في الغالب نتيجة تراكم الدهون والكوليسترول ومواد أخرى بشرايين القلب (الشرايين التاجية)، وفق مايو كلينك.

ويطلق على هذه الترسبات الدهنية التي تحتوي على الكوليسترول اسم لويحات. وتسمى عملية تراكم اللويحات بتصلب الشرايين.

ويمكن أن تتمزق اللويحة في بعض الأحيان وتكوّن جلطة تمنع تدفق الدم. ويؤدي نقص تدفق الدم إلى إحداث ضرر في جزء من عضلة القلب أو إتلافها بالكامل.

ونشرت "سي بي أس" من قبل تقريرا عن أعراض النوبات القلبية التي تحدث للنساء التي يجب الانتباه إليها،

عناصر من الشرطة البلجيكية
عناصر من الشرطة البلجيكية

برّأ القضاء البلجيكي رجلا من تهمة القيادة تحت تأثير الكحول، الاثنين، بعد أن أثبت إصابته بـ "متلازمة التخمير الذاتي" (ABS)، وهي حالة صحية نادرة ينتج فيها الجسم الكحول، وفقا لما ذكرته محاميته.

وأخبرت المحامية، آنس غيسكوير، وكالة رويترز، أنه في "مصادفة مؤسفة أخرى"، أن موكلها يعمل في مصنع للجعة، لكن ثلاثة أطباء فحصوه بشكل مستقل أكدوا أنه يعاني من متلازمة التخمير الذاتي.

وذكرت وسائل الإعلام البلجيكية أنه في الحكم، أكد القاضي أن المدَّعى عليه، الذي لم يتم الكشف عن اسمه، تماشيا مع العرف القضائي المحلي، لم يعان من أعراض الثمالة.

ولم ترد محكمة شرطة بروج، التي برّأت الرجل، على الفور على بريد إلكتروني من رويترز.

وأوضحت ليزا فلورين، أخصائية الأحياء السريرية في مستشفى "AZ Sint-Lucas" البلجيكي، أن الأشخاص المصابين بهذه الحالة ينتجون نفس نوع الكحول المتواجد في المشروبات الكحولية، ولكنهم عادة ما يشعرون بآثار أقل منه.

وأضافت أن الأشخاص لا يولدون مصابين بمتلازمة التخمير الذاتي، ولكن يمكن أن يصابوا بها عندما يعانون بالفعل من حالة مرضية أو اضطرابات أخرى بالأمعاء.

ما هي متلازمة التخمير الذاتي؟

متلازمة التخمير الذاتي (ABS)، المعروفة أيضا باسم متلازمة تخمر الأمعاء، هي اضطراب نادر للغاية، يعاني منها بعض الأشخاص الذين يقوم جسمهم بإنتاج الكحول داخليا، وفقا لموقع "المكتبة الوطنية للطب" بالولايات المتحدة.

وعادة ما يظهر على المصاب أعراض تشبه أعراض الثمالة، مثل الترنح أثناء المشي والصعوبة في النطق وعدم وضوح الكلام باللإضافة إلى اضطرابات في الجهاز الهضمي والارتباك وعدم التركيز.

ونظرا لأن هذه الأعراض غير محددة لمتلازمة التخمير الذاتي فقط، بل قد تكون ناتجة عن حالات أخرى، فمن الضروري استبعاد جميع الأسباب المحتملة الأخرى قبل التوصل إلى تشخيص قاطع بالإصابة بها، وفقا للموقع ذاته.

ويتم التأكد من الإصابة بهذه المتلازمة عن طريق قياس ارتفاع مستويات الكحول (الإيثانول) في الدم أو في هواء الزفير بعد إجراء اختبار تحدي الغلوكوز، الذي يقيس تجاوب الجسم لمادة السُكَّر. 

وتشمل طرق علاج هذه المتلازمة استخدام الأدوية المضادة للفطريات وتجنب الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، بحسب ما أورده موقع المكتبة الوطنية للطب.