الدماغ يتحكم في تخفيض الوزن أكثر من الأدوية
السمنة وباء يغزو العالم | Source: pexels.com

أظهرت دراسة طبية كبرى أن أكثر من مليار شخص في العالم يعانون من السمنة، وفق آخر تقديرات لعام 2022.

واستند الباحثون في نتائجهم إلى قياسات الوزن والطول لأكثر من 220 مليون شخص من حوالي 190 دولة. 

وتشير الدراسة، التي نشرت في مجلة لانسيت الطبية، يوم 28 فبراير، إلى أن معدلات السمنة لدى البالغين زادت بأكثر من الضعف بين عامي 1990 و2022، وأكثر من أربعة أضعاف بين الأطفال والمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و19 عاما.

ووجد الباحثون أن السمنة منتشرة إلى درجة أنها أصبحت أكثر شيوعا من نقص الوزن في معظم الدول، بما في ذلك العديد من البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، التي عانت سابقا من نقص التغذية.

وقال ماجد عزتي، كبير مؤلفي الدراسة المنشورة، الأستاذ في جامعة إمبريال كوليدج في لندن لرويترز: إن عددا "هائلا من الأشخاص يعانون من السمنة".

وأضاف عزتي أنه في حين أن معدلات السمنة مستقرة في العديد من البلدان الأكثر ثراء، فإنها ترتفع بسرعة في أماكن أخرى. ورغم أن نقص الوزن بات أقل شيوعا على مستوى العالم، فإنه لايزال يمثل مشكلة كبيرة في العديد من البلدان، مما يترك أعدادا متزايدة من البلدان تواجه ما يعرف باسم "العبء المزدوج" لسوء التغذية.

وتواجه العديد من البلدان الفقيرة الآن "وباء مزدوجا" يتمثل في سوء التغذية والسمنة، وفق الدراسة. وفي عام 2022، كان معدل انتشار نقص الوزن والسمنة مجتمعين هو الأعلى في منطقة البحر الكاريبي وبلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومناطق أخرى.

وتعرف منظمة الصحة السمنة بأنها تراكم غير طبيعي أو مفرط للدهون يشكل خطرا على الصحة. ويتم تم تحديد السمنة عادة من خلال مؤشر كتلة الجسم، هو مؤشر بسيط للوزن مقابل الطول، ويعرَّف بأنه الوزن بالكيلو غرام مقسوما على مربع الطول بالأمتار (كغ/م2).

وفي هذه الدراسة، اعتبر مؤشر كتلة الجسم الذي يزيد عن 30 بأنه مفرط الوزن.

ويخلص التحليل المنشور في "لانسيت" إلى ارتفاع معدلات السمنة في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل مقارنة بالعديد من البلدان ذات الدخل المرتفع. 

وكان أكثر من 60 في المئة من البالغين في جزر بولينيزيا وجزر ميكرونيسيا في المحيط الهاديء يعانون من السمنة، في عام 2022، وهو أعلى معدل في العالم.

وتعتبر تونغا (وهي أرخبيل يضم 176 جزيرة في جنوب المحيط الهادئ) الأعلى بين النساء (81 في المئة بدينات) وساموا الأميركية هي الأعلى بالنسبة للرجال (70 في المئة).

واعتبرت تركيا عاصمة السمنة في أوروبا بالنسبة للنساء بمعدل 43 في المئة، أما بالنسبة للرجال فجاءت رومانيا بنسبة 38 في المئة. وكان النساء والرجال الفرنسيون هم الأكثر نحافة في أوروبا، إذ يعاني 10 في المئة منهم فقط من السمنة المفرطة، وفق "إيكونوميست".

وفي الولايات المتحدة، بلغ مؤشر كتلة الجسم لدى 44 في المئة من النساء و42 في المئة من الرجال، أكثر من 30.

والعدد يتزايد بالنسبة للأطفال والمراهقين أيضا. ووجدت الدراسة أن عدد الأطفال الذين يعانون من السمنة يفوق عدد الأطفال الذين يعانون من نقص الوزن في ثلثي البلدان التي شملتها الدراسة. 

عناصر من الشرطة البلجيكية
عناصر من الشرطة البلجيكية

برّأ القضاء البلجيكي رجلا من تهمة القيادة تحت تأثير الكحول، الاثنين، بعد أن أثبت إصابته بـ "متلازمة التخمير الذاتي" (ABS)، وهي حالة صحية نادرة ينتج فيها الجسم الكحول، وفقا لما ذكرته محاميته.

وأخبرت المحامية، آنس غيسكوير، وكالة رويترز، أنه في "مصادفة مؤسفة أخرى"، أن موكلها يعمل في مصنع للجعة، لكن ثلاثة أطباء فحصوه بشكل مستقل أكدوا أنه يعاني من متلازمة التخمير الذاتي.

وذكرت وسائل الإعلام البلجيكية أنه في الحكم، أكد القاضي أن المدَّعى عليه، الذي لم يتم الكشف عن اسمه، تماشيا مع العرف القضائي المحلي، لم يعان من أعراض الثمالة.

ولم ترد محكمة شرطة بروج، التي برّأت الرجل، على الفور على بريد إلكتروني من رويترز.

وأوضحت ليزا فلورين، أخصائية الأحياء السريرية في مستشفى "AZ Sint-Lucas" البلجيكي، أن الأشخاص المصابين بهذه الحالة ينتجون نفس نوع الكحول المتواجد في المشروبات الكحولية، ولكنهم عادة ما يشعرون بآثار أقل منه.

وأضافت أن الأشخاص لا يولدون مصابين بمتلازمة التخمير الذاتي، ولكن يمكن أن يصابوا بها عندما يعانون بالفعل من حالة مرضية أو اضطرابات أخرى بالأمعاء.

ما هي متلازمة التخمير الذاتي؟

متلازمة التخمير الذاتي (ABS)، المعروفة أيضا باسم متلازمة تخمر الأمعاء، هي اضطراب نادر للغاية، يعاني منها بعض الأشخاص الذين يقوم جسمهم بإنتاج الكحول داخليا، وفقا لموقع "المكتبة الوطنية للطب" بالولايات المتحدة.

وعادة ما يظهر على المصاب أعراض تشبه أعراض الثمالة، مثل الترنح أثناء المشي والصعوبة في النطق وعدم وضوح الكلام باللإضافة إلى اضطرابات في الجهاز الهضمي والارتباك وعدم التركيز.

ونظرا لأن هذه الأعراض غير محددة لمتلازمة التخمير الذاتي فقط، بل قد تكون ناتجة عن حالات أخرى، فمن الضروري استبعاد جميع الأسباب المحتملة الأخرى قبل التوصل إلى تشخيص قاطع بالإصابة بها، وفقا للموقع ذاته.

ويتم التأكد من الإصابة بهذه المتلازمة عن طريق قياس ارتفاع مستويات الكحول (الإيثانول) في الدم أو في هواء الزفير بعد إجراء اختبار تحدي الغلوكوز، الذي يقيس تجاوب الجسم لمادة السُكَّر. 

وتشمل طرق علاج هذه المتلازمة استخدام الأدوية المضادة للفطريات وتجنب الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، بحسب ما أورده موقع المكتبة الوطنية للطب.