رياضة المشي
الدراسة استمرت لنحو 7 سنوات (صورة تعبيرية)

قالت دراسة حديثة، إن مشي 10 آلاف خطوة كل يوم هو "أمر كاف للتقليل من أخطار الوفاة المبكرة، بنسبة قد إلى تصل إلى 40 بالمئة"، وفقا لما ذكرت صحيفة "تلغراف" البريطانية.

وللوصول إلى هذه النتيجة، استخدم الخبراء في جامعة سيدني الأسترالية، بيانات البنك الحيوي في المملكة المتحدة، وذلك بالاعتماد على معلومات 72174 شخصًا تبلغ أعمارهم حوالي 61 عامًا.

وكانت الدراسات السابقة قد وجدت أن أولئك الذين يقضون الكثير من الوقت في الجلوس، هم أكثر عرضة للمعاناة من الموت المبكر والإصابة بأمراض القلب.

وارتدى جميع المشاركين في الدراسة جهاز لقياس نبضات القلب على معصمهم. وأظهرت النتائج، التي نشرت في المجلة البريطانية للطب الرياضي، أن مشي أكثر من 2200 خطوة في اليوم كان كافيا لإحداث بعض الفرق في صحة القلب.

كما كشفت الدراسة أن أولئك الذين يسيرون 4000 خطوة يوميا، يقللون من خطر الوفاة المبكرة بنسبة 20 في المائة.

وكانت أفضل النتائج بين أولئك الذين قطعوا ما بين 9000 إلى 10000 خطوة يوميًا، حيث قللوا من خطر الوفاة المبكرة بنسبة 39 في المئة.

ووجد البحث أن المجموعة الأخيرة قد خفضت أيضًا خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية بنسبة 21 في المئة، وذلك بغض النظر عن مقدار الوقت الذي كان يقضيه أفرادها في الجلوس بقية اليوم.

وكذلك، توصلت الدراسة التي استمرت 7 سنوات، إلى أن أي خطوات تزيد عن المستوى المرجعي البالغ 2200 خطوة يوميا كانت مرتبطة بانخفاض معدل الوفيات وانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مثل النوبات القلبية، بغض النظر عن مدى النشاط في بقية اليوم.

وكان متوسط عدد الخطوات اليومية للمشاركين هو 6222 خطوة في اليوم، مع قضاء 10.6 ساعة في وضعية الجلوس.

وعلى مدار 6.9 سنوات من المتابعة، حدثت 1633 حالة وفاة و6190 حالة من أمراض القلب والأوعية الدموية، مثل النوبات القلبية.

وتعقيبا على نتائج الدراسة، قال مدير المعلومات الصحية والترويج في الصندوق العالمي لأبحاث السرطان، مات لامبرت، إن الأبحاث أظهرت أنه "كلما كنا أكثر نشاطا، كلما تمكنا من تقليل مخاطر الأمراض الشائعة، مثل السرطان وأمراض القلب".

وأضاف: "ما يبعث على الاطمئنان بشكل خاص في هذه الدراسة، هو أنه بالنسبة للأشخاص الذين يعيشون حياة مزدحمة ويجدون رقم 10 آلاف خطوة غير قابل للتحقيق، فقد لوحظ وجود فائدة صحية كبيرة لدى أولئك الذين يسيرون بما بين 4000 و 5000 خطوة يوميًا".

عسر القراءة يؤثر على مهارات القراءة والكتابة (صورة تعبيرية)
توم كروز من أبرز المشاهير الذين كانوا يعانون من عُسر القراءة

أكد العديد من الخبراء أن هناك ثمة مفاهيم خاطئة تتعلق بالتعامل مع حالة "عُسر القراءة" التي يعاني منها كثير من الناس، حيث يعتقد بأنهم "كسالى" أو لا يملكون الحد الأدنى من الذكاء، وما إلى ذلك.

ووفقا لصحيفة "تلغراف" اللندنية، فإن نحو 10 بالمئة من السكان العالم يعانون من تلك المشكلة التي تعرف أيضا باسم "اضطراب القراءة"، ومن بينهم نجوم ومشاهير تمكنوا من تجاوزها لاحقا، مثل النجم الأميركي الشهير، توم كروز.

وتعرف "جمعية عُسر القراءة البريطانية" تلك الحالة بأنها صعوبة تعليمية محددة تؤثر في المقام الأول على مهارات القراءة والكتابة.

وأشارت إلى أن "عسر القراءة يتعلق بمعالجة المعلومات، فقد يواجه الأشخاص الذين لديهم تلك المشكلة صعوبة في معالجة وتذكر المعلومات التي يرونها ويسمعونها، مما قد يؤثر على التعلم واكتساب مهارات القراءة والكتابة".

ولفتت إلى أن عسر القراءة يمكن أن يؤثر أيضا على مجالات أخرى مثل المهارات التنظيمية التي تتعلق بترتيب وتنظيم أمور حياتية يومية.

ما هي أهم الأعراض؟

وفقا لمستشفى "مايو كلينك" الأميركي، فقد يكون من الصعب التعرف على مؤشرات الإصابة بعسر القراءة قبل دخول الطفل المدرسة، بيد أن هناك بعض الدلائل المبكرة  التي قد تشير إلى وجود المشكلة.

وتتفاوت درجات الحدة في "عسر القراءة"، ولكن غالبا ما تكون الحالة واضحة عندما يبدأ الطفل في تعلم القراءة.

قبل المدرسة

  • تعلّم الكلمات الجديدة ببطء
  • مشكلات في تكوين الكلمات بشكل صحيح، مثل عكس ترتيب الأصوات في الكلمات أو الخلط بين الكلمات المتشابهة
  • مشكلات في تذكر الحروف والأرقام والألوان أو تسميتها
  • مواجهة صعوبة في تعلّم أغاني الأطفال أو لعب ألعاب الكلمات المُقفاة
  • عمر الدراسة

خلال المراحل الأولى من المدرسة

  • انخفاض القدرة على القراءة كثيرًا عن المستوى المتوقع لعمر الطفل.
  • معالجة المشكلات وفهم ما يسمعه الطفل.
  • صعوبة في الوصول إلى الكلمة الصحيحة أو تكوين إجابات للأسئلة.
  • مشكلات في تذكر تسلسل الأشياء.
  • صعوبة رؤية (وأحيانًا سماع) أوجه التشابه والاختلاف في الحروف والكلمات.
  • عدم القدرة على نطق الكلمات غير المألوفة.
  • صعوبة البلع.
  • قضاء وقت أطول من المعتاد في إكمال المهام التي تشتمل على القراءة أو الكتابة.
  • تجنب الأنشطة التي تتضمن القراءة.

خلال المراهقة وبعد البلوغ

  • صعوبة القراءة، بما في ذلك القراءة بصوت مرتفع.
  • القراءة والكتابة ببطء وعبر بذل مجهود شاق.
  • صعوبات في تهجئة الكلمات.
  • تجنب الأنشطة التي تتضمن القراءة.
  • نطق الأسماء أو الكلمات بشكل خاطئ، أو مواجهة مشكلات في تذكر الكلمات.
  • قضاء وقت أطول من المعتاد في إكمال المهام التي تتضمن القراءة أو الكتابة.
  • صعوبة في تلخيص قصة.
  • صعوبة في تعلم اللغات الأجنبية.
  • صعوبة في حل مسائل الرياضيات اللفظية.

مفاهيم خاطئة

ووفقا لخبراء تحدثوا لصحيفة "تلغراف"، فإن أهم المفاهيم الخاطئة التي تتعلق بشأن "عسر القراءة" يمكن تلخيصها في 7 أمور هي:

1- الاعتقاد بأن المصابين بعسر القراءة هم من نوعية الأشخاص الكسالى الذين لا يحبون أن يبذلوا أي مجهود لتحسين قدراتهم.

2- اتهام من يعاني من تلك المشكلة بأنه يعاني من انخفاض مستويات الذكاء، وهذا أمر غير صحيح، إذ حقق الكثير منهم لاحقا التفوق في العديد من المجالات العلمية والمهنية.

3- الأشخاص الذين يعانون من عسر القراءة يحتاجون إلى الكثير من الدعم في المدرسة، وهذا اعتقاد خاطئ بحسب الخبراء، إذ إن هناك العديد من الطرق والبرامج التقنية التي تساعد في دعم الأطفال والتلاميذ، وهم في منازلهم لتجاوز تلك المشكلة.

4- الاعتقاد بأن الأشخاص المصابين بعسر القراءة هم أكثر إبداعا من غيرهم، وهذا أمر خاطئ، إذ إن بعضهم قد يكون لديهم أداء أفضل في المواد الفنية مثل الرسم والموسيقى، وذلك لنفورهم من المواضيع الأكاديمية الأكثر تقليدية.

5- الطلاب يسعون تشخيصهم بـ"عسر القراءة" من أجل الحصول على وقت إضافي في الامتحانات، وهذا غير صحيح لأن التشخيص للتلاميذ أمر ضروري حتى يعرفوا مشاكلهم، ويحافظوا على تقدير ذاتهم واحترامها، وتطوير مهاراتهم ضمن الزمن الذي يحتاجونه بدون ضغوطات.

6-  البالغون الذين يعانون من عسر القراءة يواجهون صعوبات كبرى في مواصلة التعليم، وهذا أيضا أمر خاطئ، فعلى سبيل المثال، فإن معاهد التعليم العالي والجامعات في بريطانيا، مجهزة بشكل جيد للطلاب الذين يعانون من تلك المشكلة.

7- الانتظار حتى يكبر الأطفال لفحصهم، والتأكد فيما إذا كانوا يعانون عسر القراءة، وأيضا هذا اعتقاد غير صحيح، إذ إن التشخيص المبكر يحقق فعالية أكبر في التخلص من تلك المشكلة، خاصة إذا جرى التشخيص في سن الخامسة مع دخول معظم الأطفال إلى مرحلة الصفوف التحضيرية.