الزبادي غني بالكالسيوم
الزبادي غني بالكالسيوم | Source: Pexels

سلط قرار هيئة الغذاء والدواء الأميركية بقبول "ادعاءات صحية مؤهلة" تربط بين تناول لبن الزبادي وتقليل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، الضوء على الآراء المتضاربة بين خبراء التغذية بهذا الخصوص، إذ يؤكد بعضهم أهمية الزبادي في محاربة الداء المزمن، بينما تحدث آخرون عن وجود محاذير بشأن هذه التوصية، ومخاوف من التعامل معها "كوصفة سحرية".

والادعاءات الصحية على ملصقات المنتجات الغذائية، هي ادعاءات تضعها الشركات المصنعة لتلك المنتجات، تشير إلى أنها تقلل من مخاطر التعرض لمرض أو حالة ما.

وبحسب إدارة الغذاء والدواء الأميركية، فإن "الادعاءات الصحية المؤهلة" هي التي تكون مدعومة بأدلة علمية، لكن تلك الأدلة ليست كافية بشكل صارم للادعاء الصحي المعتمد، ولا تحقق معيار "الاتفاقية العلمية المهمة" (SSA).

وكانت إدارة الغذاء والدواء الأميركية قد أعلنت مؤخرا أنها "لن تعترض" على وضع "ادعاءات صحية مؤهلة" على ملصقات منتجات غذائية، بشأن إمكانية أن يقلل تناول لبن الزبادي من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، "طالما تمت صياغتها بطرق لا تضلل المستهلكين".

ومع ذلك تسود مخاوف لدى بعض الخبراء من أن التوصية الجديدة قد تجعل  المستهلكين "يعتقدون خطأً بأن الزبادي هو الحل السحري لمرض السكري من النوع الثاني"، بحسب موقع "هيلث" الطبي.

وفي هذا الصدد، أوضحت أخصائية التعذية، كارولين توماسون أنه "قد يكون من المضلل بالنسبة للمستهلكين أن يعتقدوا أن الزبادي يمكن أن يكون حلاً سريعًا، لضبط سكر الدم لديهم". 

وأكدت أن هذا ليس هو الحال، حيث ليست كل أنواع الزبادي مثالية للحفاظ على نسبة الغلوكوز في الدم بشكل ثابت.

ورغم ذلك، فإن بعض الأبحاث بشأن الزبادي ومرض السكري من النوع الثاني واعدة، ففي عام 2018، قدمت شركة "دانون نورث أميركا" التماسًا إلى إدارة الغذاء والدواء الأميركية للحصول على موافقة لتسويق منتجاتها على أنها تقلل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

وسلط الالتماس الضوء على الروابط القائمة على الأدلة، بين الزبادي وانخفاض معدل الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

وشددت أيضًا على أن بعض الأبحاث ربطت الزبادي كـ"غذاء كامل وليس بعض عناصره" بانخفاض خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني.

وعلى مدى السنوات العديدة التالية، نظرت إدارة الغذاء والدواء في هذه الأدلة، وخلصت في النهاية إلى أن "بعض الأدلة الموثوقة" تدعم وجود علاقة عكسية بين تناول الزبادي وخطر الإصابة بالسكري (على الرغم من أنها لاحظت أن "الأدلة محدودة").

"طعام صحي"

ويُعرف الزبادي منذ فترة طويلة بأنه طعام صحي لمحتواه العالي من البروبيوتيك والبروتين، وبالتالي فمن الممكن أن تساهم تلك العناصر الغذائية في تقليل خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني.

وهنا ترى توماسون أن الزبادي، "كمصدر للبروتين، يساعد على تنظيم نسبة السكر في الدم، وقد يساعد أيضا في تنظيم إشارات الجوع في وقت لاحق من اليوم، خاصة إذا تم تناوله في وجبة الإفطار".

ومن ناحية أخرى، يمكن أن تكون البروبيوتيك ( أطعمة أو مكملات تحتوي على بكتيريا) علاجًا جيدا لمرض السكري من النوع الثاني، لقدرتها على تقليل الالتهاب، وفقًا لبحث تم إجراؤه العام المنصرم. 

ووجدت مراجعة أجريت عام 2022 في مجلة "علوم الألبان"، أن معظم الدراسات الأترابية (cohort studies)، كشفت أن منتجات الألبان المتخمرة "لها آثار وقائية ضد تطور مرض السكري".

ومن بين الأطعمة التي تحمي من المرض، كان الزبادي هو الأكثر ثباتًا.

وخلصت دراسة أجريت عام 2017 نشرت في مجلة التغذية، إلى أنه في سياق نظام غذائي صحي أوسع، "يمكن أن يقلل الزبادي من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع  الثاني لدى البالغين الأصحاء، وكبار السن الذين يعانون من مخاطر عالية على القلب والأوعية الدموية".

ومن ناحية أخرى، ليست كل الأبحاث مثيرة للإعجاب إلى هذا الحد، فقد وجد تحليل تلوي عام 2019، أن الزبادي الذي يحتوي على البروبيوتيك "ليس له أي تأثير على نسبة الغلوكوز عند إجراء تحاليل (الدم الصائم)، أو (الأنسولين الصائم)، أو (مقاومة الأنسولين)".

وقد تكون بعض أنواع الزبادي ضارة للأشخاص المصابين (أو المعرضين لخطر) مرض السكري من النوع الثاني، كما توضح خبيرة التغذية، إيرين بالينسكي ويد، وذلك لاحتوائها على كميات كبيرة من السكر المضاف.

وتنصح الخبيرة بشراء الزبادي غير المحلى وعالي البروتين، وذلك بغية الحصول على فائدة أكبر، لجهة موازنة السكر في الدم وتنظيم الشهية.

أما في حال الرغبة بتناول زبادي بالنهكات، فتقترح توماسون "اختيار الأنواع التي لاتحتوي على سكر مضاف، أو شراء النوع الذي جرى تحليته بمحليات صناعية مثل سكر ستيفا".

ورغم أن الزبادي قد يكون يكون له فوائد لتقليل نسبة السكر في الدم، بيد أنه ليس الغذاء الوحيد الذي يمكن أن يساعد في الوقاية من مرض السكري من النوع الثاني.

فوفقا لويد، فإن أطعمة مثل التوت والفاصولياء والعدس واللوز والأفوكادو، تحتوي على مستويات ثابتة من الغلوكوز.

وبشكل عام، قد يؤدي اتباع نظام غذائي مضاد للالتهابات، مثل نظام البحر الأبيض المتوسط، إلى التحكم في نسبة السكر في الدم أيضًا.

خبراء يحذرون من تناول الأطفال للسكر دون قيود
خبراء يحذرون من تناول الأطفال للسكر دون قيود | Source: Pexels

لطالما اعتقد الآباء أن سلوك أطفالهم "المليء بالنشاط" أو زيادة حدة "فرط الحركة" (ADHD) ناتج عن تناول الكثير من السكر، إلا أن دراسة حديثة قد تغير هذا الاعتقاد.

وحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، فإن هذه القناعة ترجع إلى عام 1973، عندما ربط طبيب الحساسية بنجامين فينغولد، بين فرط الحركة (ADHD) لدى الأطفال وتناول ألوان الطعام الاصطناعية والمواد المضافة والحافظة.

وتضيف: "على الرغم من أن السكر لم يكن من بين الأسباب الغذائية التي انتقدها فينغولد، فإن الكميات الكبيرة من السكر التي تتماشى عادة مع الأطعمة التي تحتوي على الأصباغ والمواد المضافة الأخرى، جعلت الآباء يربطون هذا الأمر عن طريق الخطأ".

طرق فعالة للتعامل مع الطفل المصاب بـ"اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة"
يمكن أن تكون مشاكل التركيز والتحكم في الاندفاعات مراحل نمو شائعة يتقدم من خلالها الأطفال والمراهقين بشكل طبيعي، ولكنها يمكن أن تكون أيضا أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة (ADHD)، فكيف يمكن للوالدين التعامل مع ذلك الاضطراب؟

وتدحض الدراسات الطبية التي أجريت خلال السنوات الماضية هذا المعتقد، وفق الصحيفة، إذ يقول أستاذ طب الأطفال التنموي والسلوكي بمركز جامعة أوكلاهوما للعلوم الصحية، مارك وولرايتش: "فكرة أن السكر يسبب فرط النشاط هي خرافة".

ويتابع: "هذا الاعتقاد لا يزال قويا، ويصعب في بعض الأحيان تغيير الآراء الراسخة حول ما يؤثر على السلوك".

وأجرى وولرايتش دراسات في تسعينيات القرن الماضي، دحضت فكرة أن السكر يسبب اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة (ADHD) لدى الأطفال.

ووجدت الدراسات أن كلا من السكر والمُحلي الصناعي "الأسبارتام"، لا يؤثران على السلوك أو الوظيفة الإدراكية للأطفال الذين يعتبرهم آباؤهم "حساسين للسكر" وذوي طاقة عالية، بالمقارنة مع الأطفال ذوي السلوك "الطبيعي"، حتى عند تجاوز تناول السكر للمستويات الغذائية النموذجية.

ويؤكد هذا مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، الذي يقول إن "الأبحاث لا تدعم الآراء الشائعة بأن اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط ناتج عن تناول الكثير من السكر أو مشاهدة التلفزيون بكثرة أو أسلوب التربية أو العوامل الاجتماعية والبيئية مثل الفقر أو الفوضى العائلية".

ومع ذلك، فإن الخبراء يحذرون من أن هذا لا يعني أنه يمكن للأطفال تناول السكر دون قيود، حيث يقول أستاذ التغذية والطب الوقائي بكلية الطب التابعة "مايو كلينك"، دونالد هينسرويد: "لم تتم تبرئة السكر من تأثيرات صحية ضارة أخرى".

ويستطرد: "يوفر السكر سعرات حرارية إضافية ويزيد الوزن، مما يساهم في السمنة وربما أمراض القلب لاحقا، وكذلك تسوس الأسنان".

بدوره، يقول وولرايتش: "لا أشجع على إعطاء الأطفال الكثير من السكر، حيث يمكن أن يكون عاملا سلبيا في النظام الغذائي بسبب مذاقه الجذاب للغاية. كما أنه لا يحتوي على قيمة غذائية عالية".

ويختتم وولرايتش بالتأكيد على أن السكر لا يسبب فرط الحركة للأطفال، لكنه يمكن أن يكون عاملا سلبيا في نظامهم الغذائي.