شركات يابانية سحب منتجاتها بعد مخاوف من أرز الخميرة الحمراء
شركات يابانية سحب منتجاتها بعد مخاوف من أرز الخميرة الحمراء

قالت الحكومة اليابانية، الأربعاء، إن حالتي وفاة وأكثر من 100 حالة دخول إلى المستشفى ارتبطت بتزايد المخاوف الصحية في اليابان بشأن المكملات الغذائية التي تهدف إلى خفض الكوليسترول.

وتحقق السلطات بعد أن تم سحب أقراص لا تستلزم وصفة طبية من قبل شركة كوباياشي الدوائية اليابانية بعد شكاوى من مشكل في الكلى من العملاء، وفق ما نقل موقع "ساوث تشينا مورنينغ بوست".

واستدعت الشركة ثلاث علامات تجارية مكملة ومنتجين آخرين تحتوي منتجاتهم على مكون يسمى أرز الخميرة الحمراء.

أرز الخميرة الحمراء، أو "بني كوجي" يمكن أن يسبب تلف الأعضاء اعتمادا على تركيبته الكيميائية، كما تشير الأبحاث الطبية. وتصف الأبحاث أرز الخميرة الحمراء كبديل للستاتين لخفض الكوليسترول المرتفع، ولكنها تحذر أيضا من خطر تلف الأعضاء اعتمادا على تركيبته الكيميائية.

وقال كبير المتحدثين باسم الحكومة يوشيماسا هاياشي للصحفيين، إن العدد الإجمالي للوفيات المشتبه بها (الآن) اثنان"، في حين "ظهرت أيضا 106 حالات من حالات الاستشفاء التي يحتمل أن تكون مرتبطة بالمادة".

وتبيع شركة كوباياشي للأدوية المصنعة للمكملات الغذائية مجموعة واسعة من المنتجات الصحية التي يتم تسويقها من خلال الإعلانات التلفزيونية في اليابان، وحذرت من أنها لم تتوصل إلى نتيجة بشأن وجود صلة سببية بين المشاكل الصحية ومنتجاتها.

كما زودت أرز الخميرة الحمراء لحوالي 50 شركة أخرى في اليابان واثنتين في تايوان، كما تقول الشركة التي تتخذ من أوساكا مقرا لها. وقالت كوباياشي للأدوية إنها على علم بحالتي وفاة ربما تتعلقان بالمكملات الغذائية التي سحبتها طواعية الجمعة لكنها امتنعت عن الإدلاء بمزيد من التعليقات.

كما أعلنت عشرات الشركات اليابانية التي استخدمت بيني كوجي التي قدمتها كوباياشي للأدوية في منتجاتها بشكل منفصل عن سحب منتجات.

وتشمل المنتجات المتأثرة أقراصا صحية مختلفة، بالإضافة إلى مشروب فوار وردي اللون وتتبيلة السلطة والخبز ومعجون ميسو المستخدم في العديد من الأطباق التقليدية. وقال وزير الصحة كيزو تاكيمي، الثلاثاء، إن الحكومة طلبت من كوباياشي للأدوية "تقديم معلومات على الفور" عن الوضع.

وأضاف أن وزارة الصحة "أصدرت تعليمات للسلطات المحلية في جميع أنحاء البلاد بجمع معلومات عن الأضرار الصحية"، مقدما تعازيه للمتضررين. وأضاف تاكيمي أن السلطات ستتشاور مع الشركة وسيعقد اجتماع حكومي هذا الأسبوع "لمناقشة وضع القضية والحاجة إلى رد".

وفي تعاملات الأربعاء، انخفض سعر سهم كوباياشي للأدوية بنسبة 4 في المئة.

في اليوم السابق، قالت شركة صناعة الأدوية إن أول شخص تم الإبلاغ عن وفاته كان يشتري بانتظام أحد المنتجات التي تم استدعاؤها على مدار ما يقرب من ثلاث سنوات. وقدمت "اعتذارها العميق" وقالت إنه يجري التحقيق في الرابط بين الوفاة والمنتج. ووجد تحليل احتمالا بأن المنتجات تحتوي على "مكونات لم نكن ننوي تضمينها" ، حسبما ذكرت الشركة هذا الأسبوع.

لكن تحليلها لم يجد أي سيترينين ينتجه أرز الخميرة الحمراء، وهو سام ويمكن أن يتلف الكلى.

وفقا لورقة عام 2019 في المجلة الطبية البريطانية فإن أرز الخميرة الحمراء "مصنوع عن طريق تخمير الأرز المطهو على البخار مع الفطريات الغذائية ، وغالبا ما يستخدم لخفض الكوليسترول المرتفع كبديل لأدوية الستاتين".

وقد أثيرت مخاوف في الماضي بشأن منتجات أرز الخميرة الحمراء التي تحتوي على مستويات عالية من مركب يسمى monacolin K، والذي له نفس بنية أدوية الكوليسترول المعتمدة طبيا.

ويقول يقول المركز الوطني الأميركي للصحة التكميلية والتكاملية على موقعه على الإنترنت "منتجات أرز الخميرة الحمراء التي تحتوي على كميات كبيرة من موناكولين K يمكن أن يكون لها نفس الآثار الجانبية المحتملة مثل أدوية الستاتين، بما في ذلك تلف العضلات والكلى والكبد".

تقرير يؤكد على فوائد الاستحمام بماء بارد
شخص يستحم (صورة تعبيرية) | Source: pexels

يفضل معظم الناس الاستحمام بالماء الساخن أو الفاتر، إلا أن العديد من خبراء الصحة ينصحون بالاغتسال بالمياه الباردة، لأن ذلك يضمن للمرء "7 فوائد" على الأقل، وفقا لتقرير نشرته صحيفة "تلغراف" البريطانية.

تعزيز المناعة

وأولى تلك الفوائد تتمثل في تعزيز جهاز المناعة، إذ ذكرت دراسة أجريت في هولندا أن 3000 متطوع عمدوا إلى تحويل المياه إلى أبرد درجة ممكنة لمدة 30 أو 60 أو 90 ثانية في نهاية استحمامهم. 

وبعد 3 أشهر، أظهرت النتائج أن الأشخاص الذين استخدموا الماء البارد في استحمامهم، أخذوا أيام إجازات مرضية أقل بنسبة 29 في المئة، وذلك بغض النظر عن مدة التعرض للماء البارد.

وفي هذ الصدد، أوضح عالم وظائف الأعضاء في جامعة بورتسموث البريطانية، البروفيسور مايك تيبتون، الذي أمضى 4 عقود في دراسة تأثير الحرارة على صحة البشر، أن "التغير المفاجئ في درجة حرارة الجلد هو الذي يحدث الكثير من التغييرات المفيدة".

وأوضح أن الاستحمام بالماء البارد هو سلاح ذو حدين، مضيفا: "دقيقة في الماء البارد قد تشحن جهاز المناعة لديك، لكن 5 دقائق قد تضعفه فعلياً، فالجرعة المناسبة من الماء البرد هي العامل الحاسم".

تحسين الصحة النفسية

التعرض للماء البارد قد يحسن بشكل جذري الصحة النفسية، حتى عندما تفشل الأدوية في ذلك، إذ أوضحت
إحدى الدراسات التي أجراها تيبتون وزملاؤه، أن السباحة في الماء البارد ساعدت في تخفيف اكتئاب امرأة تبلغ من العمر 24 عاماً، بعد أن كانت قد قضت 7 سنوات في مكافحة ذلك المرض.

وفي تلك الفترة لم تنجح الأدوية في تقليل أعراض الاكتئاب لديها، حيث قالت تلك الشابة إنها "أصبحت سعيدة" بعد أن قضت سنة خالية من العقاقير، ورافقها ذلك السباحة في المياه المفتوحة.

زيادة الطاقة والحيوية

التعرض للماء البارد يمكن أن يزيد من مستويات الطاقة والحيوية، مما يساعد على الشعور بالنشاط واليقظة طوال اليوم.

تحسين الدورة الدموية

تبريد الجسم بشكل مفاجئ بالماء يؤدي إلى تحسين الدورة الدموية.

والسبب وراء ذلك يكمن في أنه يتعين على الجسم العمل بجد لضخ الدم إلى الأطراف للحفاظ على درجة الحرارة الداخلية.

تعزيز صحة البشرة والشعر

استخدام الماء البارد يؤدي إلى إغلاق المسام والحد من فقدان الزيوت الطبيعية من البشرة والشعر، مما يساعد في الوصول إلى مظهر صحي ولامع.

رفع القدرة على تحمل الإجهاد

الاستحمام بالماء البارد يعزز قدرة الجسم على تحمل الضغط والإجهاد، من خلال تنشيط النظام العصبي وزيادة مرونة ذلك.

تعزيز المزاج والنشاط العقلي

الماء البارد يعزز مستويات الإندورفين، المعروف بهرمونات السعادة، مما يؤدي إلى تحسين المزاج والنشاط العقلي.