الفعل الجسدي للجنس والنشوة الجنسية يفرز هرمون "الأوكسيتوسين" المسمى بهرمون الحب
الفعل الجسدي للجنس والنشوة الجنسية يفرز هرمون "الأوكسيتوسين" المسمى بهرمون الحب

لممارسة الجنس العديد من الآثار الجسدية والنفسية المفيدة، بما في ذلك خفض ضغط الدم المرتفع، وتحسين جهاز المناعة، والمساعدة على النوم بشكل أفضل، لكن هناك جانب مظلم، فبعض الناس يموتون أحيانا خلال أو بعد ممارسة العلاقة الحميمة.

والفعل الجسدي للجنس والنشوة الجنسية يفرز هرمون الأوكسيتوسين، ما يسمى بهرمون الحب، وهو مهم في بناء الثقة والترابط بين الناس، وفق تقرير لموقع "theconversation".

ولكن هناك جانب مظلم، حيث يموت الناس أحيانا أثناء ممارسة الجنس أو بعده بفترة قصيرة، ولحسن الحظ، فإن معدل الإصابة منخفض للغاية ويمثل 0.6 بالمائة من جميع حالات الوفاة المفاجئة، وفق موقع "ساينس أليرت".

ما الأسباب؟

هناك العديد من الأسباب التي تجعل هذا يحدث للناس، في معظم الحالات، يكون سببها الإجهاد البدني الناتج عن النشاط الجنسي، أو "أدوية علاج ضعف الانتصاب"، أو المخدرات مثل الكوكايين.

وخطر حدوث أي موت قلبي مفاجئ يكون أعلى مع تقدم العمر، حيث وجدت دراسة الطب الشرعي بعد الوفاة من ألمانيا لـ 32000 حالة وفاة مفاجئة على مدى 33 عاما أن 0.2 بالمائة من الحالات حدثت أثناء النشاط الجنسي.

حدثت الوفاة المفاجئة في الغالب عند الرجال "متوسط العمر 59 عاما"، وكان السبب الأكثر شيوعا هو الأزمة القلبية، المعروفة أيضًا باسم احتشاء عضلة القلب. 

وتظهر دراسات الموت القلبي المفاجئ والنشاط الجنسي في الولايات المتحدة وفرنسا وكوريا الجنوبية نتائج مماثلة.

لا تقتصر على رجال "منتصف العمر"

لكن في الآونة الأخيرة، وجد الباحثون في جامعة سانت جورج في لندن أن هذه الظاهرة لا تقتصر فقط على الرجال في منتصف العمر.

وبحثت "دراسة حديثة"، في الوفاة القلبية المفاجئة في 6847 حالة أحيلت إلى مركز أمراض القلب في سانت جورج بين يناير 1994 وأغسطس 2020.

ومن بين هذه الحالات، حدثت 17 حالة "0.2 بالمئة"، إما أثناء أو خلال ساعة واحدة من النشاط الجنسي. 

وكان متوسط عمر الوفاة 38 عاما، وحدثت 35 بالمئة من الحالات لدى النساء، وهو أعلى مما كان عليه في الدراسات السابقة.

ولم تكن هذه الوفيات عادة ناجمة عن النوبات القلبية، كما هو الحال في الرجال الأكبر سنا. 

وفي 53 بالمئة من الحالات، وجد أن القلب طبيعي من الناحية الهيكلية وأن إيقاع القلب غير الطبيعي المفاجئ الذي يسمى "متلازمة الموت المفاجئ"، كان سبب الوفاة.

وتشير الدراسة الجديدة إلى أن الموت القلبي المفاجئ لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عاما يرجع بشكل أساسي إلى "متلازمة الموت المفاجئ" لعدم انتظام ضربات القلب أو اعتلال عضلة القلب.

يجب على البالغين الأصغر سنا الذين تم تشخيص إصابتهم بهذه الحالات طلب المشورة من طبيب القلب بشأن المخاطر المرتبطة بالنشاط الجنسي.

ومع ذلك، فإن انخفاض معدل الوفيات في هذه الدراسات يشير إلى أن الخطر منخفض للغاية، حتى في الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب الحالية.

عناصر من الشرطة البلجيكية
عناصر من الشرطة البلجيكية

برّأ القضاء البلجيكي رجلا من تهمة القيادة تحت تأثير الكحول، الاثنين، بعد أن أثبت إصابته بـ "متلازمة التخمير الذاتي" (ABS)، وهي حالة صحية نادرة ينتج فيها الجسم الكحول، وفقا لما ذكرته محاميته.

وأخبرت المحامية، آنس غيسكوير، وكالة رويترز، أنه في "مصادفة مؤسفة أخرى"، أن موكلها يعمل في مصنع للجعة، لكن ثلاثة أطباء فحصوه بشكل مستقل أكدوا أنه يعاني من متلازمة التخمير الذاتي.

وذكرت وسائل الإعلام البلجيكية أنه في الحكم، أكد القاضي أن المدَّعى عليه، الذي لم يتم الكشف عن اسمه، تماشيا مع العرف القضائي المحلي، لم يعان من أعراض الثمالة.

ولم ترد محكمة شرطة بروج، التي برّأت الرجل، على الفور على بريد إلكتروني من رويترز.

وأوضحت ليزا فلورين، أخصائية الأحياء السريرية في مستشفى "AZ Sint-Lucas" البلجيكي، أن الأشخاص المصابين بهذه الحالة ينتجون نفس نوع الكحول المتواجد في المشروبات الكحولية، ولكنهم عادة ما يشعرون بآثار أقل منه.

وأضافت أن الأشخاص لا يولدون مصابين بمتلازمة التخمير الذاتي، ولكن يمكن أن يصابوا بها عندما يعانون بالفعل من حالة مرضية أو اضطرابات أخرى بالأمعاء.

ما هي متلازمة التخمير الذاتي؟

متلازمة التخمير الذاتي (ABS)، المعروفة أيضا باسم متلازمة تخمر الأمعاء، هي اضطراب نادر للغاية، يعاني منها بعض الأشخاص الذين يقوم جسمهم بإنتاج الكحول داخليا، وفقا لموقع "المكتبة الوطنية للطب" بالولايات المتحدة.

وعادة ما يظهر على المصاب أعراض تشبه أعراض الثمالة، مثل الترنح أثناء المشي والصعوبة في النطق وعدم وضوح الكلام باللإضافة إلى اضطرابات في الجهاز الهضمي والارتباك وعدم التركيز.

ونظرا لأن هذه الأعراض غير محددة لمتلازمة التخمير الذاتي فقط، بل قد تكون ناتجة عن حالات أخرى، فمن الضروري استبعاد جميع الأسباب المحتملة الأخرى قبل التوصل إلى تشخيص قاطع بالإصابة بها، وفقا للموقع ذاته.

ويتم التأكد من الإصابة بهذه المتلازمة عن طريق قياس ارتفاع مستويات الكحول (الإيثانول) في الدم أو في هواء الزفير بعد إجراء اختبار تحدي الغلوكوز، الذي يقيس تجاوب الجسم لمادة السُكَّر. 

وتشمل طرق علاج هذه المتلازمة استخدام الأدوية المضادة للفطريات وتجنب الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، بحسب ما أورده موقع المكتبة الوطنية للطب.