اختبار دم
اختبار دم

ربما لا يشكل اختبار أو فحص الدم مصدر قلق لكثيرين، لكنه يبدو مقلقا لدى آخرين، بخاصة الذين يترددون على المستشفيات والعيادات الطبية، ويُطلب منهم إجراء الاختبار الواحد مرات متعددة، بحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية.

وتشير الصحيفة إلى أن "هناك 3 اختبارات دم يتوجب على الجميع إجراؤها"، كما أن هناك 3 اختبارات أخرى ربما يرغب أشخاص في أخذها بعين الاعتبار.

فحص شامل 

يقيس فحص الدم الشامل خلايا الدم الحمراء والبيضاء، وكذلك يقيس الصفائح الدموية. كما يمكن أن يساعد على تحديد الالتهابات وأمراض مثل فقر الدم وحتى سرطان الدم، وفق الصحيفة.

ونقلت الصحيفة عن طبيب القلب في روتشستر بولاية مينيسوتا، ستيفن كوبيكي، قوله "إذا كنت تتمتع بصحة جيدة، سيكون من الجيد أن تجري فحص الدم الشامل كل سنتين إلى 3 سنوات". 

وأضاف كوبيكي "لكن إذا كنت تعاني من حالة مرضية، مثل مرض الكلى الذي يحتاج إلى مراقبة عن كثب، أو إذا كنت تتناول أدوية معينة، بما في ذلك بعض الأدوية الموصوفة لارتفاع ضغط الدم أو الكوليسترول، فيجب أن يتم الفحص سنويا".

التمثيل الغذائي

يُستخدم فحص التمثيل الغذائي لتقييم مستويات الغلوكوز، ويمكنه كشف مرض السكري ومقدمات السكري، بالإضافة إلى وظائف الرئة والكلى، بجانب 6 اختبارات مختلفة لوظائف الكبد. 

وتشير الصحيفة إلى أن لجنة العمل المعنية بالخدمات الوقائية بالولايات المتحدة، وهي لجنة مستقلة من الخبراء الطبيين، توصي بإجراء هذا الفحص كل 3 سنوات للبالغين، الذين يعانون من السمنة المفرطة أو زيادة الوزن، ولديهم مستويات طبيعية من الغلوكوز. 

كما يوصي بعض الخبراء الآخرين بجدول زمني مماثل لكل شخص يبلغ من العمر 45 عاما أو أكبر.

صفيحة الدهون

تقيس صفيحة الدهون، التي قد تتطلب الصيام مسبقا، مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية. إذ يمكن أن تشير النتائج العالية إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

وتنصح المعاهد الأميركية للصحة بإجراء الفحص مرة كل عام، لمن تزيد أعمارهم عن 65 عاما.

اختبار الهيموغلوبين 

يقيس اختبار الهيموغلوبين السكري، أو تحليل السكر التراكمي، متوسط مستويات السكر في الدم خلال آخر 3 أشهر، ويمكن أن يكون أداة مفيدة لتشخيص مرض السكري. 

وتوصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها من يزيد عمره عن 45 عاما بتحليل السكر التراكمي، وتنصح بتكرار الاختبار كل 3 سنوات، إذا كانت لديك عوامل خطر مثل زيادة الوزن، بحسب الصحيفة.

فحص الغدة الدرقية

يشير مدير مركز باربرا سترايسند في لوس أنجلوس، نويل ميرز، إلى أن "اختبار الهرمون المحفز للغدة الدرقية، يمكن أن يشير إلى خلل في الغدة الدرقية، إما فرط نشاط الغدة أو قلة نشاطها". 

وأضاف ميرز: "رغم أن اختلال توازن الغدة الدرقية يمكن علاجه، وأنه نادرا ما يهدد الحياة، إلا أنه يؤثر تقريبا على كل أجهزة الجسم، مما قد يؤدي إلى مجموعة واسعة من الأعراض، بما في ذلك تغيرات الوزن والتعب ومشاكل النوم".

ويوصي الأطباء بإجراء الاختبار كل بضع سنوات، إذا كان لديك تاريخ عائلي للإصابة بأمراض الغدة الدرقية.

فيتامين D

بحسب الصحيفة فإن اختبار فيتامين D يثير الجدل إلى حد ما. إذ يقول المؤيدون، بما في ذلك كوبيكي، إنه يمكن أن يكون مفيدا في الإشارة إلى نقص الفيتامين. 

ويوصي الأطباء بإجراء الاختبار فقط لأولئك الذين يعانون من هشاشة العظام، للتأكد من أن نقص فيتامين D ليس سببا محتملا.

عناصر من الشرطة البلجيكية
عناصر من الشرطة البلجيكية

برّأ القضاء البلجيكي رجلا من تهمة القيادة تحت تأثير الكحول، الاثنين، بعد أن أثبت إصابته بـ "متلازمة التخمير الذاتي" (ABS)، وهي حالة صحية نادرة ينتج فيها الجسم الكحول، وفقا لما ذكرته محاميته.

وأخبرت المحامية، آنس غيسكوير، وكالة رويترز، أنه في "مصادفة مؤسفة أخرى"، أن موكلها يعمل في مصنع للجعة، لكن ثلاثة أطباء فحصوه بشكل مستقل أكدوا أنه يعاني من متلازمة التخمير الذاتي.

وذكرت وسائل الإعلام البلجيكية أنه في الحكم، أكد القاضي أن المدَّعى عليه، الذي لم يتم الكشف عن اسمه، تماشيا مع العرف القضائي المحلي، لم يعان من أعراض الثمالة.

ولم ترد محكمة شرطة بروج، التي برّأت الرجل، على الفور على بريد إلكتروني من رويترز.

وأوضحت ليزا فلورين، أخصائية الأحياء السريرية في مستشفى "AZ Sint-Lucas" البلجيكي، أن الأشخاص المصابين بهذه الحالة ينتجون نفس نوع الكحول المتواجد في المشروبات الكحولية، ولكنهم عادة ما يشعرون بآثار أقل منه.

وأضافت أن الأشخاص لا يولدون مصابين بمتلازمة التخمير الذاتي، ولكن يمكن أن يصابوا بها عندما يعانون بالفعل من حالة مرضية أو اضطرابات أخرى بالأمعاء.

ما هي متلازمة التخمير الذاتي؟

متلازمة التخمير الذاتي (ABS)، المعروفة أيضا باسم متلازمة تخمر الأمعاء، هي اضطراب نادر للغاية، يعاني منها بعض الأشخاص الذين يقوم جسمهم بإنتاج الكحول داخليا، وفقا لموقع "المكتبة الوطنية للطب" بالولايات المتحدة.

وعادة ما يظهر على المصاب أعراض تشبه أعراض الثمالة، مثل الترنح أثناء المشي والصعوبة في النطق وعدم وضوح الكلام باللإضافة إلى اضطرابات في الجهاز الهضمي والارتباك وعدم التركيز.

ونظرا لأن هذه الأعراض غير محددة لمتلازمة التخمير الذاتي فقط، بل قد تكون ناتجة عن حالات أخرى، فمن الضروري استبعاد جميع الأسباب المحتملة الأخرى قبل التوصل إلى تشخيص قاطع بالإصابة بها، وفقا للموقع ذاته.

ويتم التأكد من الإصابة بهذه المتلازمة عن طريق قياس ارتفاع مستويات الكحول (الإيثانول) في الدم أو في هواء الزفير بعد إجراء اختبار تحدي الغلوكوز، الذي يقيس تجاوب الجسم لمادة السُكَّر. 

وتشمل طرق علاج هذه المتلازمة استخدام الأدوية المضادة للفطريات وتجنب الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، بحسب ما أورده موقع المكتبة الوطنية للطب.