دراسة جديدة تحلل العلاقة بين الأطعمة المعالجة والأرق المزمن- صورة تعبيرية.
دراسة جديدة تحلل العلاقة بين الأطعمة المعالجة والأرق المزمن- صورة تعبيرية. | Source: pexels

كشفت دراسة جديدة نشرتها مجلة "Nature Neuroscience"، أن النوم قد "لا يساعد في طرد السموم والنفايات اليومية من الدماغ"، وذلك بعد إجراء أبحاث على أدمغة بعض الفئران.

والنوم، على الرغم من غموضه، له العديد من الفوائد المحتملة، بدءا من تعزيز الذكريات وحتى تحسين الصحة العقلية التي لا ينبغي لنا أن نتجاهلها، وفق موقع "ساينس أليرت".

ولعقود كان يُعتقد أن النوم يساعد الدماغ على التخلص من السموم، لكن الدراسة الجديدة تشير إلى عكس ذلك.

ونتيجة لذلك، تم تحديد النوم كعامل خطر رئيسي قابل للتعديل لمرض الزهايمر، وهو الشكل الأكثر شيوعا من الخرف.

ويمكن لاضطرابات النوم أن تؤثر سلبا على مرضى الزهايمر والخرف، وفق موقع "مايو كلينك".

قد تصيب اضطرابات النوم ما يصل إلى نسبة 25 بالمئة من الأشخاص المصابين بحالات خرف خفيفة إلى متوسطة.

كما أنها قد تصيب نسبة 50 بالمئة من الأشخاص المصابين بحالات خرف شديدة.

لكن الدراسة الجديدة تتحدى فكرة أن "الوظيفة الأساسية للنوم هي إزالة السموم من الدماغ".

وعلى الرغم من نتائج الدراسة الجديدة، إلا أن الباحثين لا يقولون إنها تقلل من أهمية النوم. 

ويعاني ما يصل إلى 44 بالمئة من مرضى الزهايمر من اضطرابات في النوم، كما يعاني منها 90 بالمئة من المصابين بالخرف أو مرض باركنسون، وفق "دراسات سابقة".

يقول عالم الأعصاب الجزيئي ومؤلف الدراسة، بيل ويسدن: "إن النوم المتقطع هو أحد الأعراض الشائعة التي يعاني منها الأشخاص المصابون بالخرف، لكننا ما زلنا لا نعرف ما إذا كان هذا نتيجة أو عاملا دافعا لتطور المرض".

وقد يكون النوم الجيد مفيدا في تقليل خطر الإصابة بالخرف، ولكن لأسباب أخرى "غير إزالة السموم"، حسبما تؤكد الدراسة الجديدة.

أدى فيروس H5N1 إلى مقتل عشرات الملايين من الطيور في جميع أنحاء الكوكب
أدى فيروس H5N1 إلى مقتل عشرات الملايين من الطيور في جميع أنحاء الكوكب

تداولت حسابات مؤخرا خبرا يشير إلى إن المنتدى الاقتصادي العالم أعلن أن إنفلونزا الطيور (أتش5أن1) باتت "جائحة".

ويقول عنوان الخبر الذي تمت مشاركته على وسائل التواصل الاجتماعي: "المنتدى الاقتصادي العالمي يعلن رسميا أن إنفلونزا الطيور "جائحة عالمية".

الخبر يشير إلى أنه الفيروس بات جائحة

وخرجت تعليقات تشير إلى نظرية مؤامرة مفادها أن "النخب العالمية" تريد تقويض الإمدادات الغذائية، ضمن خطة لتقليل عدد السكان.

ووجدت وكالة رويترز أن الخبر كاذب، والعنوان في الأصل من مقال بتاريخ 11 يوليو ظهر على موقع The People’s Voice، الذي نشر من قبل عناوين مضللة بشأن موضوعات مماثلة.

وقال يان زوبف، رئيس قسم المشاركة الإعلامية في المنتدى الاقتصادي العالمي، لرويترز في رسالة بالبريد الإلكتروني: "هذه الادعاءات مختلقة بالكامل. ولم يصدر المنتدى الاقتصادي العالمي قط أي بيان من هذا النوع".

وينتقل فيروس إنفلونزا الطيور بشكل متزايد إلى الثدييات، بما في ذلك المواشي في المزارع في الولايات المتحدة، وكذلك إلى عدد قليل من البشر، مما أثار مخاوف من أن يتحول الفيروس إلى جائحة في المستقبل.

انتشار أنفلونزا الطيور في الأبقار.. دراسة تحاول حل اللغز
ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أنه منذ اكتشاف العلماء إمكانية إصابة الأبقار الأميركية بأنفلونزا الطيور، في وقت سابق من العام الجاري، ظلوا في حيرة بشأن كيفية انتشارها من طائر إلى حيوان، مشيرة إلى أن تجربة أجريت في كانساس وألمانيا ألقت بعض الضوء على هذا اللغز.