مخاوف من انتقال إنفلونزا الطيور عبر حليب الأبقار المصابة. أرشيفية
مخاوف من انتقال إنفلونزا الطيور عبر حليب الأبقار المصابة (أرشيف)

أعلن مسؤولون في ولاية ميشيغان الأميركية، الأربعاء، أنه تم تشخيص إصابة عامل مزرعة بأنفلونزا الطيور، مما يجعلها الحالة البشرية الثانية المرتبطة بتفشي المرض عن طريق الأبقار، حسب صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.

وقال المسؤولون إن الشخص أصيب بفيروس "H5N1" بعد مخالطته للماشية المصابة، موضحين أن المصاب لم تظهر عليه سوى أعراض خفيفة، وأنه تعافى تماما.

ولفت المسؤولون إلى أنهم لم يقدموا تفاصيل إضافية من أجل حماية خصوصية المزرعة، وخصوصية العامل المصاب.

وفي عام 2022، أصبح شخص في كولورادو تعرض بشكل مباشر لدواجن مصابة، أول حالة بشرية مؤكدة للإصابة بفيروس "H5N1" في الولايات المتحدة.

بيض ولحم وحليب
مع ظهور إصابات بأنفلونزا الطيور.. هل يجب تجنب اللحوم والبيض والحليب؟
مع إعلان إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة في وقت سابق من الشهر الماضي العثور على "آثار لفيروس أنفلونزا الطيور في 1 من كل 5 عينات من الحليب المبستر"، ثارت العديد من المخاوف بشأن ضرورة تجنب بعض الأطعمة والمواد الغذائية وفي مقدمتها اللحوم والبيض والحليب.

والشهر الماضي، أبلغت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها عن إصابة أحد عمال مزرعة الألبان في تكساس بالفيروس، وهي أول حالة مرتبطة بتفشي المرض في الأبقار.

"مخاطر منخفضة"

وأوضح خبراء صحة أن الكشف عن الحالة الأخيرة لا يشير إلى أن أنفلونزا الطيور منتشرة على نطاق واسع بين البشر، منوهين إلى أن المخاطر على عامة الناس لا تزال منخفضة.

وقالت الرئيسة التنفيذية الطبية في ميشيغان، الدكتورة ناتاشا باجداساريان، في بيان: "تتم مراقبة هذا الفيروس عن كثب، ولم نر علامات على انتقال مستمر من إنسان إلى آخر في هذه المرحلة".

ومع ذلك، تشير الحالة إلى أنه مع إصابة المزيد من القطعان بالعدوى، يظل عمال المزارع معرضين لخطر الإصابة بأنفلونزا الطيور، حسب الصحيفة الأميركية.

وقال النائب الرئيسي لمدير مركز السيطرة على الأمراض، الدكتور نيراف شاه: "إن نتيجة مسحة أنف الشخص جاءت سلبية بالنسبة لفيروس H5N1، لكن مسحة العين التي حصلنا عليها، الثلاثاء، كانت إيجابية".

وأفاد أطباء بيطريون أن بعض عمال المزارع ظهرت عليهم أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا، لكن القليل من المزارعين وعمال المزارع وافقوا على إجراء اختبار لمعرفة السبب. 

وكان العامل الزراعي في ميشيغان يخضع للمراقبة لأنه يعمل في مزرعة بها قطعان معروف أنها مصابة، وكان يتلقى رسالة نصية يومية من إدارة الصحة في ميشيغان تسأل عما إذا كانوا يعانون من أي أعراض.

وتم اكتشاف الفيروس في 52 من قطعان الألبان في 9 ولايات، وفقًا لوزارة الزراعة الأميركية، في حين أبلغ مسؤولو ميشيغان عن إصابة 4 قطعان لم يتم تضمينها في الإحصاء الفدرالي.

ووجدت هيئة إدارة الغذاء والدواء آثارًا للفيروس في 20 بالمائة من منتجات الألبان التي تم أخذ عينات منها من أرفف البقالة في 17 ولاية.

وقال العلماء إن الفيروس ربما انتقل من الطيور البرية إلى أبقار الألبان في ولاية تكساس في وقت مبكر من ديسمبر الماضي، في حين لم يؤكد المسؤولون الفدراليون الإصابات الأولى حتى أواخر مارس.

وكان خبراء في منظمة الصحة العالمية قد حذروا، في أبريل الماضي، من انتشار عدوى "أنفلونزا الطيور" بين البشر والحيوانات، بما يمثل مصدرا للقلق على الصحة العالمية.

وقال كبير العلماء لدى منظمة الصحة العالمية، الطبيب جيريمي فارار،  إن "أنفلونزا الطيور، التي تعرف اختصارا (إتش 5 أن 1)، لديها معدل وفيات مرتفع للغاية بين مئات الأشخاص المعروف أنهم أصيبوا به حتى الآن".

وأشار إلى أنه لم يتم تسجيل حالات انتقال للفيروس من إنسان لآخر.

وأضاف فارار أن "عدوى أنفلونزا الطيور انتشرت خلال العامين الماضيين بين الدواجن والبط"، فيما انتقلت لتنتشر بين الحيوانات.

وأكد الطبيب أن مصدر القلق الأكبر يتزايد "بالانتشار بين طيور البط والدواجن، وبقدرة الفيروس على التطور والانتشار المتزايد بين الثدييات، وبأن يطور قدرته على إصابة البشر، و(المخاوف) من انتقال العدوى من إنسان إلى آخر".

وبشأن المخاوف من انتقال الفيروس، خاصة مع إصابة الأبقار، وما إذا كان سينتقل عبر الحليب، حث فارار على "المزيد من المراقبة والتحقيق الدقيق من قبل سلطات الصحة العامة، لأنه قد يتطور انتقاله بطرق مختلفة".

يعد تغير المناخ أحد أكبر تهديدات الصحة العامة التي واجهتها البشرية على الإطلاق.
يعد تغير المناخ أحد أكبر تهديدات الصحة العامة التي واجهتها البشرية على الإطلاق.

سلط موقع "ساينتس أليرت" الضوء على ارتباط ارتفاع درجات الحرارة بتدهور الصحة، خاصة لدى المجموعات السكانية الضعيفة، بما في ذلك النساء الحوامل والأطفال، موضحا أن تغير المناخ يعد أحد أكبر تهديدات الصحة العامة التي واجهتها البشرية على الإطلاق.

وذكر أن ظاهرة الاحتباس الحراري تشكل جزءا من هذا التهديد، مشيرة إلى أن العلماء توصلوا سابقا إلى أن التعرض للحرارة يزيد من خطر الولادة المبكرة وولادة جنين ميت.

ووفقا للموقع، تستمر الأبحاث الجديدة في الكشف عن الروابط المقلقة للنتائج السيئة للحرارة المرتفعة على الأمهات وأطفالهن، ومنها التشوهات الخلقية وارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل وانخفاض وزن الجنين عند الولادة.

وأشار إلى أن أحد المجالات التي لم تحظ بنفس القدر من الاهتمام هو التأثير طويل المدى الذي قد يحدثه التعرض للحرارة أثناء الحمل على الطفل. ولاستكشاف هذا السؤال، تم إجراء مراجعة منهجية لجميع الأبحاث الموجودة حول آثار التعرض للحرارة أثناء الحمل على الصحة والعواقب الاجتماعية والاقتصادية في وقت لاحق من الحياة.

يعد تغير المناخ أحد أكبر تهديدات الصحة العامة التي واجهتها البشرية على الإطلاق.

وأوضح أنه تم تصميم المراجعات المنهجية لتوفير أعلى مستوى من الأدلة الطبية من خلال جمع وتلخيص جميع نتائج البحوث المؤهلة، بدلاً من الاعتماد على دراسة واحدة فقط.

وذكر أنهم عملوا على 29 دراسة تغطي أكثر من 100 عام، ما سمح برؤية التأثيرات طوال حياة الفرد. وقد قامت بعض الدراسات بمتابعة حالات الحمل عن كثب لملاحظة أي آثار سيئة على الطفل. واعتمدت أبحاث أخرى على سجلات السكان التي تسجل تاريخ ومكان الميلاد، ما يسمح للباحثين بتقدير تعرض الفرد للحرارة داخل الرحم.

وأوضح أنه تم إجراء أكثر من 60% من الدراسات في بلدان مرتفعة الدخل في شمال الكرة الأرضية، والتي غالبًا ما تتمتع بمناخ أكثر برودة. اعتمد هذا البحث على ملاحظة الاختلافات التي تحدث بشكل طبيعي في التعرض للحرارة، بدلاً من التجارب الخاضعة للرقابة.

وكانت النتائج التي تم التوصل إليها واضحة، بحسب الموقع، الذي ذكر أنها وأظهرت أن الأشخاص الذين تعرضوا للحرارة المفرطة قبل ولادتهم عانوا من آثار مزعجة مدى الحياة.

وعلى وجه الخصوص، وجد الموقع ارتباطات بين التعرض للحرارة المرتفعة مع الأداء التعليمي الأسوأ وانخفاض الدخل في وقت لاحق من الحياة.

وعلى سبيل المثال، في الولايات المتحدة، انخفض الدخل السنوي عند سن الثلاثين بمقدار 56 دولارا أميركيا (ما يعادل عام 2008) عن كل يوم إضافي مع درجات حرارة أعلى من 32 درجة مئوية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من حمل الأم.

ووجد الموقع أيضا آثارا صحية ضارة، بما في ذلك زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم، وكذلك الربو والالتهاب الرئوي لدى الأطفال.

وتشير التقديرات إلى أن مخاطر الإصابة بالالتهاب الرئوي لدى الأطفال تزيد بنسبة 85% لكل زيادة في درجة الحرارة بمقدار درجة مئوية خلال فترة الحمل.

وفي أفريقيا، ارتفع خطر سوء التغذية لدى الأطفال مع زيادة التعرض للحرارة أثناء الحمل. وفي الولايات المتحدة، وجدت إحدى الدراسات وجود صلة بين زيادة خطر الإصابة بالسمنة.

وأظهرت العديد من الدراسات أيضا وجود روابط للأمراض العقلية، بما في ذلك زيادة خطر اضطرابات الأكل والفصام. وفي الواقع، أظهرت الأبحاث السابقة أن الشهر الذي يولد فيه الطفل يرتبط منذ فترة طويلة بخطر الإصابة بالأمراض العقلية. وتشير الأبحاث إلى أن التعرض للحرارة قد يكون أحد الأسباب وراء ذلك.

ووفقا للموقع، يبدو أن هذه التأثيرات تبلغ ذروتها في ارتباطها بانخفاض متوسط ​​العمر المتوقع، حيث وجد أن الأشخاص الذين تعرضوا للحرارة المتزايدة أثناء وجودهم في الرحم يموتون في سن أصغر.

ووجد الموقع أيضا أن التأثيرات بدت أسوأ بالنسبة للأجنة الإناث في الدراسات التي استكشفت نقاط الضعف لدى المجموعات الفرعية.