هناك حوالي 8.9 مليون بالغ و362 ألف طفل يعانون من كوفيد طويل الأمد في الولايات المتحدة فقط
هناك حوالي 8.9 مليون بالغ و362 ألف طفل يعانون من كوفيد طويل الأمد في الولايات المتحدة فقط

حذر تقرير بحثي جديد من خطورة ما يعرف بـ"كوفيد طويل الأمد" والآثار المترتبة على الأشخاص المصابين التي تصل لحد عدم القدرة على العمل وتستمر لأشهر وربما سنوات.

ويمكن استمرار ظهور الأعراض والتأثيرات طويلة المدى على الأشخاص بعد الإصابة بكوفيد-19 وهو ما يعرف باسم "كوفيد طويل الأمد" أو "متلازمة ما بعد كوفيد". 

وبحسب الأكاديميات الوطنية للعلوم والهندسة والطب، وهي مؤسسة غير حكومية تقدم المشورة للوكالات الفيدرالية الأميركية بشأن العلوم والطب، فإن "كوفيد طويل الأمد" لا يزال يلحق الضرر بقدرة العديد من الأشخاص على أداء وظائفهم.

وقالت المؤسسة إن "كوفيد طويل الأمد يمكن أن يؤثر على الأشخاص مدى الحياة، من الأطفال إلى كبار السن، من النساء والرجال من مختلف الأعراق".

وخلص البحث إلى أن "كوفيد طويل الأمد يرتبط بمجموعة واسعة من الأمراض الجديدة ويشمل نحو 200 من الأعراض التي تشمل كل أعضاء الجسم تقريبا".

وفيما يلي بعض النتائج التي توصلت إليها الأكاديميات الوطنية، والتي صاغتها لجنة مكونة من 14 طبيبا وباحثا، وفقا لما نقلت صحيفة "نيويورك تايمز":

عدد المصابين

استشهد التقرير ببيانات من عام 2022 تشير إلى أن ما يقرب من 18 مليون بالغ وحوالي مليون طفل في الولايات المتحدة أصيبوا بكوفيد طويل الأمد في مرحلة ما. 

وفي وقت إجراء هذا البحث، كان هناك حوالي 8.9 مليون بالغ و362 ألف طفل يعانون من هذه الحالة.

وأظهر البحث أن معدل انتشار "كوفيد طويل الأمد" انخفض في عام 2023، لكنه ارتفع هذا العام لأسباب غير واضحة. 

وحتى يناير الماضي، أظهرت البيانات أن ما يقرب من 7 في المئة من البالغين في الولايات المتحدة أصيبوا بكوفيد منذ فترة طويلة.

التشخيص والعواقب

لا توجد حتى الآن طريقة موحدة لتشخيص الحالة ولا توجد علاجات نهائية لعلاجها، وفقا لتقرير الأكاديميات الوطنية الذي أشار إلى أنه "لا يوجد نهج واحد يناسب الجميع لإعادة التأهيل، وسيحتاج كل فرد إلى برنامج مصمم خصيصا لتلبية احتياجاته المعقدة".

وقال التقرير إن بعض الأعراض الأكثر إزعاجا، مثل ضباب الدماغ والتعب المزمن، يمكن أن تمنع الناس من العودة إلى العمل ويجب أن تجعلهم مؤهلين للحصول على المساعدات المخصصة للعاجزين العجز، على الرغم من أن أعراضهم قد لا تتناسب مع فئات الإعاقة الحالية لإدارة الضمان الاجتماعي.

ولفت التقرير إلى "كوفيد طويل الأمد يمكن أن يؤدي لعدم القدرة على العودة إلى العمل (أو المدرسة للأطفال والمراهقين، وانخفاض القدرة على أداء أنشطة الحياة اليومية، وانخفاض الوظائف الجسدية والمعرفية لمدة ستة أشهر إلى عامين وربما أكثر".

فئات أكثر عرضة للخطر

بحسب التقرير فإن الأشخاص الذين عانوا من أعراض شديدة عند تعرضهم للإصابة بفيروس كورونا لأول مرة هم أكثر عرضة للإصابة بـ"كوفيد طويل الأمد".

أما أولئك الذين اضطروا لدخول المستشفى فكانوا أكثر عرضة للإصابة بكوفيد طويل الأمد بمقدار مرتين إلى ثلاث مرات.

لكن التقرير قال إنه "حتى الأفراد الذين كانت أعراضهم أقل شدة يمكن أن يصابوا بكوفيد طويل الأمد مع آثار صحية خطيرة".

وأضاف أن "النساء أكثر عرضة للإصابة بكوفيد طويل الأمد بمقدار الضعف تقريبا، فيما تشمل عوامل الخطر الأخرى عدم التطعيم بشكل كافٍ ضد فيروس كورونا أو وجود حالات طبية أو إعاقات موجودة مسبقا بالإضافة للتدخين".

ووجد التقرير أن الأطفال أقل عرضة من البالغين للإصابة بكوفيد طويل الأمد وأكثر قدرة على التعافي منه، لكن بعض الأطفال "يعانون من أعراض مستمرة أو متقطعة يمكن أن تقلل من أنشطتهم اليومية وتؤدي إلى زيادة الغياب عن المدرسة وانخفاض المشاركة في الرياضة والأنشطة الاجتماعية الأخرى".

التعافي 

يتعافى بعض الأشخاص مع مرور الوقت، وهناك بعض الأدلة على أنه بعد عام، تضاءلت الأعراض لدى العديد من الأشخاص.
لكن بعض الأبحاث تشير إلى أن التعافي يتباطأ أو يتوقف بعد السنة الأولى، حسبما ذكر التقرير.

ونظرا لأن "كوفيد طويل الأمد" يختلف بشكل كبير من شخص لآخر ويؤثر على العديد من أجهزة الجسم، فيجب التعامل مع كل حالة على حدة.

وذكر التقرير أنه بالنسبة لبعض الأشخاص، فإن "العودة إلى العمل في وقت مبكر جدا قد تؤدي إلى تدهور الحالة الصحية، وبالتالي يُنصح بالعودة التدريجية، خاصة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الضيق بعد بذلهم الجهد".

بالتالي يقترح التقرير على أصحاب العمل السماح للموظفين المصابين بأخذ فترات راحة متكررة أو العمل عن بعد.
 

لقطة أرشيفية من مطار القاهرة الدولي
لقطة أرشيفية من مطار القاهرة الدولي

أصدرت وزارة الصحة والسكان في مصر ممثلة في قطاع الطب الوقائي، تعليمات صارمة إلى أقسام الحجر الصحي بمنافذ الدخول المختلفة تتضمن رفع درجة الاستعداد وتنشيط وتشديد إجراءات الرقابة الصحية على الركاب ووسائل النقل والبضائع القادمة من إسرائيل؛ لمنع انتقال حمى غرب النيل للبلاد، بعد إعلان الصحة الإسرائيلية ظهور حالات إصابة ووفيات بالمرض.

ووجهت الوزارة أقسام الحجر الصحي في منافذ الدخول بإجراء الفرز الصحي من مناظرة لجميع القادمين على الرحلات الأساسية أو الخاصة من إسرائيل بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، عبر الكاميرات الحرارية أو البوابات الحرارية أو أجهزة القياس درجة الحرارة عن بعد، إلى جانب إجراء المناظرة البصرية للركاب وأطقم وسائل النقل، بحسب مراسل "الحرة".

وأضافت وزارة الصحة أنه يجب على أطقم الحجر الصحي تحويل الحالات المشتبهة إلى المستشفى المعني لتقييم حالتهم الصحية والإخطار الفوري للغرفة الوقائية والإدارة العامة للحجر الصحي ومديرية الشئون الصحية التابع لها الحجر.

وشددت على إلزام جميع شركات الطيران التي تقوم بتشغيل خطوط جوية مع إسرائيل بالطريقة المباشرة أو غير المباشرة بإبادة الحشرات على متنها قبل الوصول إلى المطارات المصرية وفقا للطرق المعتمدة من منظمة الصحة العالمية مع تسليم نسخة أصلية معتمدة ومستوفاة من الإقرار العام للطائرة الجزء الصحي متضمنة تفاصيل ما تم من عمليات التطهير من الحشرات أو المعالجة الصحية.