المساحيق الخضراء لا تعوض عن الحصة اليومية المطلوبة من الخضار (صورة تعبيرية)
المساحيق الخضراء لا تعوض عن الحصة اليومية المطلوبة من الخضار (صورة تعبيرية) | Source: Pexels

تنتشر على منصات التواصل الاجتماعي في الولايات المتحدة وبلدان أخرى، منشورات تشيد بالفوائد الصحية الجمة لتناول ما يعرف بـ"البودرة الخضراء"، والتي يتم حلها في كوب من الماء قبل شربها، زاعمة أنها "تغني" عن تناول الخضراوات من مصادرها الطبيعية، وفقا لما ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية. 

وفي هذا الصدد، أوضحت أستاذة الطب بجامعة هارفارد، تريشا باسريشا، أن تلك "المساحيق الخضراء" مصنوعة من خضراوات ونباتات مثل الكرنب والطحالب، لافتة إلى أنها تحتوي على مواد مضافة أخرى مثل المحليات الصناعية.

وأوضحت الخبيرة أن تناول الخضراوات الطازجة "يكون دائمًا أكثر فائدة من شرب المساحيق الخضراء"، مضيفة أن تلك المشروبات تمنح المرء إحساسًا زائفًا بالأمان، كونه يعتقد أن نظامه الغذائي متوازن ولا يتطلب أكل فواكه وخضراوات طازجة.

وأشارت إلى تحليلات أجريت لبعض أنواع تلك المساحيق، موضحة أن حصة يومية منها تلبي في أحسن الأحوال "خُمس حاجة الشخص البالغ من تناول الفواكه والخضراوات".

وشددت باسريشا على أن الكثير من أنواع تلك المساحيق لا تذكر كل المواد المضافة في مكوناتها، لأنها لا تخضع لرقابة إدارة الغذاء والدواء، وبالتالي يجب الحذر عندها تناولها، نظرا لأن بعضها قد يتداخل مع أنواع من الأدوية أو لا يناسب أوضاعا صحية خاصة لرهط كبير من الناس.

كما نوهت بأن استخدام المحلي المستخلص "أوراق نبات الستيفيا" في العديد من المساحيق الخضراء، يسمح للشركات المنتجة بأن تقول إن مساحيقها "لا تحتوي على سكريات صناعية".

لكن محلي الستيفيا "أحلى بنسبة 200 إلى 400 مرة من السكر العادي"، بالإضافة إلى أن منظمة الصحة العالمية نصحت الناس، وفقا لباسريشا، بالتوقف عن استخدام المحليات، حيث وجدت الدراسات وجود علاقة بينها وبين وزيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب والأوعية الدموية.

وأكدت الخبيرة أن المساحيق الخضراء "قد لا تكون أخطارها كبيرة"، مستدركة: "لكن لا يجب التعامل معها على أنها معدومة المخاطر".

ودعت إلى استشارة الطبيب المختص قبل تناول أي مكملات غذائية بشكل عام، لتفادي أي تأثيرات قد تكون خطيرة، مردفة: "فمثلا إذا كان الشخص يستخدم مضادات لتخثر الدم، فإن الأخير يتأثر مفعوله بوجود مستويات عالية من فيتامين (K)، وكذلك الأمر بالنسبة لمكملات قد تكون لها تأثيرات وتداعيات سلبية على مرضى السرطان أو الحوامل والمرضعات".

تم إجراء أكثر من 6500 عملية بتر خلال عقد في البرازيل
تم إجراء أكثر من 6500 عملية بتر خلال عقد في البرازيل

"هو نوع من السرطان الذي لا يمكن التحدث عنه لأنه سيتحول إلى مزحة"، بهذه العبارة يتحدث جواؤو، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه في حديث لشبكة "بي بي سي"، عن معاناته مع أورام الجلد الخارجي للقضيب.

وفي عام 2018، طلب البرازيلي جواؤو، البالغ من العمر 63 عاما، المساعدة الطبية بعد أن اكتشف ثؤلولا على قضيبه.

وبعد محاولات فاشلة في التشخيص واستمرار الثؤلول في النمو، تراجعت حياته الجنسية بشكل كبير، حسب يقول ويشدد على أنه باتت علاقته مع زوجته كالأشقاء.

وبعد خمس سنوات من الفحوصات والآراء الطبية، وفي عام 2023، تم تشخيص جواؤو بسرطان القضيب وإعلامه بوجوب بتر الجزأ الأعلى منه، ويقول: "أشعر بأنه تم قطع رأسي".

وأضاف: "إنه شيء لا تتصور أبدا أنه سيحدث لك، وعندما يحدث، لا يمكنك مجرد الذهاب وإخبار الناس"، مشيرا إلى أن "هذا النوع من السرطان لا يمكنك التحدث عن لأن قد يتحول خبر الإصابة إلى مزحة".

سرطان القضيب نادر، لكن معدلات الإصابة والوفيات في ارتفاع حول العالم. ووفقا للدراسات الأخيرة، تمتلك البرازيل، حيث يأتي جواؤو منها، واحدة من أعلى معدلات الإصابة بنسبة 2.1 لكل 100,000 رجل، بحسب تقرير الشبكة.

وبين عامي 2012 و 2022، سُجلت 21,000 حالة، وفقا لوزارة الصحة البرازيلية. وقد تسبب ذلك في أكثر من 4,000 حالة وفاة، وخلال العقد الماضي، تم إجراء أكثر من 6500 عملية بتر، بمتوسط واحد كل يومين.

الأعراض والعلاج

وعادة ما تبدأ أعراض سرطان القضيب بقرحة على القضيب لا تلتئم وافرازات قوية تحمض، كما أن بعض الأشخاص يعانون من النزيف وتغيرات في لون القضيب أيضا.

ووفقا لتقرير نشر في موقع مستشفى كينغز كوليدج، خيارات علاج سرطان القضيب تعتمد على عدة عوامل، مثل مرحلة السرطان عند التشخيص، وسرعة نمو الورم، وانتشاره الخبيث. تتضمن بعض خيارات العلاج ما يلي:

الخيارات العلاجية الموضعية:

العلاج بالبرودة: يستخدم سائل شديد البرودة أو جهاز لتجميد وتدمير الأنسجة المصابة بالسرطان.

جراحة MOHS: إزالة الجلد المصاب طبقة تلو الأخرى حتى يتم الوصول إلى الأنسجة الطبيعية السليمة.

جراحة الليزر: قطع وتدمير المناطق المصابة بالسرطان باستخدام الليزر.

وفي حالة تقدم السرطان، تتوفر خيارات أخرى مثل، البتر الجزئي أو الكلي للقضيب، وربما الأعضاء التناسلية الأخرى القريبة مثل الخصيتين، ضرورية.