حالات الإصابة بمتلازمة الصدمة السمية للمكورات العقدية (STSS) وصلت إلى 977
حالات الإصابة بمتلازمة الصدمة السمية للمكورات العقدية (STSS) وصلت إلى 977 (أرشيفية)

كشفت وكالة "بلومبيرغ" الأميركية، عن انتشار مرض جلدي في اليابان، ناتج عن بكتيريا نادرة "تأكل اللحم" يمكن أن تقتل المصابين خلال 48 ساعة.

ووصلت حالات الإصابة بمتلازمة الصدمة السمية للمكورات العقدية (STSS) في اليابان، الناجمة عن عدوى المكورات العقدية، إلى 977 حالة هذا العام بحلول الثاني من يونيو الجاري، وهو أعلى من الرقم القياسي البالغ 941 حالة تم الإبلاغ عنها طوال العام الماضي، وفقا للمعهد الوطني للأمراض المعدية.

وحسب "بلومبيرغ"، عادة ما تسبب عدوى المكورات العقدية من المجموعة "أ" المعروفة باسم (GAS)، تورما والتهابا في الحلق عند الأطفال يُعرف باسم "التهاب الحلق العقدي". ويعتبر الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاما أكثر عرضة للإصابة بالمرض.

كما يمكن لبعض أنواع البكتيريا أن تؤدي إلى تطور الأعراض بسرعة، بما في ذلك آلام وتورم الأطراف، والحمى، وانخفاض ضغط الدم، والتي يمكن أن يتبعها نخر (تآكل الأنسجة)، ومشاكل في التنفس، وفشل في الأعضاء والموت.

ونقلت "بلومبيرغ" عن أستاذ الأمراض المعدية في جامعة طوكيو الطبية النسائية، كين كيكوتشي، قوله: "معظم الوفيات تحدث خلال 48 ساعة، فبمجرد أن يلاحظ المريض تورما في قدمه في الصباح يمتد ذلك إلى الركبة بحلول الظهر، ويمكن أن يموت في غضون 48 ساعة".

وشهدت بلدان أخرى تفشي المرض في الآونة الأخيرة، وفق الوكالة، حيث إنه في أواخر عام 2022، أبلغت 5 دول أوروبية على الأقل منظمة الصحة العالمية عن زيادة في حالات عدوى المكورات العقدية الغازية (iGAS).

فيما قالت منظمة الصحة العالمية إن الارتفاع في الحالات جاء بعد انتهاء قيود فيروس كورونا.

وذكر كيكوتشي أنه بالمعدل الحالي للإصابات، قد يصل عدد الحالات في اليابان إلى 2500 حالة هذا العام، مع معدل وفيات "مرعب" يصل إلى 30 بالمئة.

أدى فيروس H5N1 إلى مقتل عشرات الملايين من الطيور في جميع أنحاء الكوكب
أدى فيروس H5N1 إلى مقتل عشرات الملايين من الطيور في جميع أنحاء الكوكب

تداولت حسابات مؤخرا خبرا يشير إلى إن المنتدى الاقتصادي العالم أعلن أن إنفلونزا الطيور (أتش5أن1) باتت "جائحة".

ويقول عنوان الخبر الذي تمت مشاركته على وسائل التواصل الاجتماعي: "المنتدى الاقتصادي العالمي يعلن رسميا أن إنفلونزا الطيور "جائحة عالمية".

الخبر يشير إلى أنه الفيروس بات جائحة

وخرجت تعليقات تشير إلى نظرية مؤامرة مفادها أن "النخب العالمية" تريد تقويض الإمدادات الغذائية، ضمن خطة لتقليل عدد السكان.

ووجدت وكالة رويترز أن الخبر كاذب، والعنوان في الأصل من مقال بتاريخ 11 يوليو ظهر على موقع The People’s Voice، الذي نشر من قبل عناوين مضللة بشأن موضوعات مماثلة.

وقال يان زوبف، رئيس قسم المشاركة الإعلامية في المنتدى الاقتصادي العالمي، لرويترز في رسالة بالبريد الإلكتروني: "هذه الادعاءات مختلقة بالكامل. ولم يصدر المنتدى الاقتصادي العالمي قط أي بيان من هذا النوع".

وينتقل فيروس إنفلونزا الطيور بشكل متزايد إلى الثدييات، بما في ذلك المواشي في المزارع في الولايات المتحدة، وكذلك إلى عدد قليل من البشر، مما أثار مخاوف من أن يتحول الفيروس إلى جائحة في المستقبل.

انتشار أنفلونزا الطيور في الأبقار.. دراسة تحاول حل اللغز
ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أنه منذ اكتشاف العلماء إمكانية إصابة الأبقار الأميركية بأنفلونزا الطيور، في وقت سابق من العام الجاري، ظلوا في حيرة بشأن كيفية انتشارها من طائر إلى حيوان، مشيرة إلى أن تجربة أجريت في كانساس وألمانيا ألقت بعض الضوء على هذا اللغز.