العين
البيئة والعمر ربما يتسببان في جفاف العين - تعبيرية | Source: Courtesy Image

يرى كثير من الخبراء أن الدموع ضرورية ومهمة للحفاظ على صحة العين وحمايتها من العدوى، ويشيرون إلى أن جفاف العين يمكن أن يزيد من خطر إصابتها بعدد من الأمراض، وفق شبكة "سي إن إن" الأميركية.

وبرأي مختصين فإن جفاف العين يرتبط بأمور عدة، أبرزها أن العين ربما لا تنتج ما يكفي من الدموع، أو أن الدموع التي تنتجها تتبخر بسرعة كبيرة، أو أن الشخص يعاني من مشكلة في تركيبة الدموع، التي تشمل طبقات من الزيت والماء والمخاط.

وفضلا عن ذلك يشير الخبراء إلى أن هناك 7 أسباب شائعة، ربما تقود إلى جفاف العين.

أولا: العمر

يربط مختصون بين الشيخوخة وبين جفاف العين، ويشيرون إلى أنه مع سن الخمسين يبدأ معظم الناس في المعاناة من أعراض جفاف العين.

ثانيا: البيئة

يؤكد باحثون أن العواصف والدخان والمناخ الجاف والحساسية الموسمية، ربما تؤدي إلى زيادة فرص الإصابة بجفاف العين. 

ووفق هؤلاء، فإن التحديق في شاشة الهاتف أو الكمبيوتر، لفترة طويلة من الوقت يمكن أن يسبب جفاف العين، لأن الشخص في هذه الحالة يميل إلى الرمش بمعدل أقل.

ثالثا: الأدوية

يضع مختصون بعض الأدوية ضمن الأسباب التي تقود إلى جفاف العين. وتشمل هذه الأدوية بعض مضادات الهيستامين ومضادات الاحتقان ومضادات الاكتئاب وحبوب منع الحمل، بجانب بعض أدوية القلق وارتفاع ضغط الدم.

رابعا: التأثير المرضي

ينوّه أطباء إلى أن بعض الأمراض العضوية ربما تتسبب في جفاف العين، خاصة اضطراب المناعة الذاتية، وتصلب الجلد، والتهاب المفاصل، بالإضافة إلى أمراض أخرى مثل مرض السكري، واضطرابات الغدة الدرقية ونقص فيتامين "أ".

خامسا: الهرمونات

يجمع مختصون على أن التغيرات الهرمونية المرتبطة بالحمل وانقطاع الطمث مرتطبة بجفاف العين. كما أن استخدام وسائل منع الحمل عن طريق الفم يمكن أن يسبب أيضا أعراض جفاف العين.

سادسا: المكياج

ينصح مختصون بأن بعض مكونات المكياج مهيجة للعين، أو أنها تؤدي إلى تفاقم جفاف العيون، وخاصة المكونات التي تعمل كمواد حافظة أو مثبتات، ويحذرون من النوم دون غسل وإزالة المكياج.

سابعا: العدسات اللاصقة

يصنف مختصون العدسات اللاصقة ضمن الأسباب المؤدية لجفاف العين، خاصة حال استخدامها لفترة طويلة من الزمن.

لقطة أرشيفية من مطار القاهرة الدولي
لقطة أرشيفية من مطار القاهرة الدولي

أصدرت وزارة الصحة والسكان في مصر ممثلة في قطاع الطب الوقائي، تعليمات صارمة إلى أقسام الحجر الصحي بمنافذ الدخول المختلفة تتضمن رفع درجة الاستعداد وتنشيط وتشديد إجراءات الرقابة الصحية على الركاب ووسائل النقل والبضائع القادمة من إسرائيل؛ لمنع انتقال حمى غرب النيل للبلاد، بعد إعلان الصحة الإسرائيلية ظهور حالات إصابة ووفيات بالمرض.

ووجهت الوزارة أقسام الحجر الصحي في منافذ الدخول بإجراء الفرز الصحي من مناظرة لجميع القادمين على الرحلات الأساسية أو الخاصة من إسرائيل بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، عبر الكاميرات الحرارية أو البوابات الحرارية أو أجهزة القياس درجة الحرارة عن بعد، إلى جانب إجراء المناظرة البصرية للركاب وأطقم وسائل النقل، بحسب مراسل "الحرة".

وأضافت وزارة الصحة أنه يجب على أطقم الحجر الصحي تحويل الحالات المشتبهة إلى المستشفى المعني لتقييم حالتهم الصحية والإخطار الفوري للغرفة الوقائية والإدارة العامة للحجر الصحي ومديرية الشئون الصحية التابع لها الحجر.

وشددت على إلزام جميع شركات الطيران التي تقوم بتشغيل خطوط جوية مع إسرائيل بالطريقة المباشرة أو غير المباشرة بإبادة الحشرات على متنها قبل الوصول إلى المطارات المصرية وفقا للطرق المعتمدة من منظمة الصحة العالمية مع تسليم نسخة أصلية معتمدة ومستوفاة من الإقرار العام للطائرة الجزء الصحي متضمنة تفاصيل ما تم من عمليات التطهير من الحشرات أو المعالجة الصحية.