لولب
خبراء يشيرون إلى زيادة في اتجاه النساء إلى اللولب لمنع الحمل - (إكس)

كشفت تقارير وإحصائيات طبية عن زيادة في نسبة النساء اللائي يلجأن إلى استخدام اللولب، كوسيلة لتفادي الحمل غير المرغوب فيه، لكن الإقبال على تلك الوسيلة يعرض كثيرا من النساء إلى بعض المخاطر، وفق صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية.

واللولب جهاز على شكل حرف (T) يتم إدخاله في الرحم عن طريق المهبل، يمكنه منع الحمل لمدة تتراوح بين 3 إلى 10 سنوات. 

ويشتمل اللولب على هرمونات أو نحاس لمنع الحمل، ويمكن إخراجه في أي وقت دون الإضرار بالخصوبة، برأي الصحيفة الأميركية. 

وتراجع الاهتمام بتطوير اللولب في السبعينيات والثمانينيات، بعدما زاد خطر الإصابة بمرض التهاب الحوض. 

لكن مع ظهور اللولب النحاسي، أواخر الثمانينيات، واللولب الهرموني في عام 2000 أضحى يُنظر لكثير من هذه الأجهزة على أساس أنها خيارات آمنة وفعالة ودائمة لمنع الحمل. 

ووجد الأطباء أن اللولب الهرموني يمكن أن يجعل الدورة الشهرية أخف مع تقلصات أقل.

وقالت ديبورا بارتز، طبيبة أمراض النساء في بوسطن، إن "بعض الأطباء يقومون بتخدير عنق الرحم لتخفيف الألم على المريضة". 

وتشير إلى أن النساء اللائي يتم تخديرهن في حاجة إلى حوالي نصف ساعة للتعافي بعد العملية، كما أنهن في حاجة إلى شخص يقودهن إلى المنزل.

في المقابل تقول كولين ماكنيكولاس، المختصة في شؤون تنظيم الأسرة، "سمعنا من عدد كافٍ من النساء أن اللولب كان جزءًا مهمًا، جعلهن يشعرن بالراحة والثقة".

ويشير موقع "مايو كلينيك" الطبي، إلى أن اللولب لا يناسب جميع النساء، خاصة اللولب الرحمي المعروف باسم "باراغارد"، ولا سيما لمن يعانين من تشوهات في الرحم، وأورام ليفية تؤثر في وضع اللولب أو في الاحتفاظ به.

ويلفت الموقع إلى أن استخدام اللولب يمكن أن يكون له مخاطر على المصابة بمرض التهاب الحوض، أو سرطان الرحم أو سرطان عنق الرحم، أو النزيف المهبلي مجهول السبب.

وبحسب مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فقد ارتفع استخدام اللولب وسط النساء بين عامي 2015 و2019، إلى أكثر من 3 أضعاف النسبة المسجلة سابقا.

ويربط مختصون بين الإقبال على استخدام اللولب، وبين قرارات السلطات الخاصة بتقييد أو تجريم الإجهاض في كثير من الدول.

لقطة أرشيفية من مطار القاهرة الدولي
لقطة أرشيفية من مطار القاهرة الدولي

أصدرت وزارة الصحة والسكان في مصر ممثلة في قطاع الطب الوقائي، تعليمات صارمة إلى أقسام الحجر الصحي بمنافذ الدخول المختلفة تتضمن رفع درجة الاستعداد وتنشيط وتشديد إجراءات الرقابة الصحية على الركاب ووسائل النقل والبضائع القادمة من إسرائيل؛ لمنع انتقال حمى غرب النيل للبلاد، بعد إعلان الصحة الإسرائيلية ظهور حالات إصابة ووفيات بالمرض.

ووجهت الوزارة أقسام الحجر الصحي في منافذ الدخول بإجراء الفرز الصحي من مناظرة لجميع القادمين على الرحلات الأساسية أو الخاصة من إسرائيل بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، عبر الكاميرات الحرارية أو البوابات الحرارية أو أجهزة القياس درجة الحرارة عن بعد، إلى جانب إجراء المناظرة البصرية للركاب وأطقم وسائل النقل، بحسب مراسل "الحرة".

وأضافت وزارة الصحة أنه يجب على أطقم الحجر الصحي تحويل الحالات المشتبهة إلى المستشفى المعني لتقييم حالتهم الصحية والإخطار الفوري للغرفة الوقائية والإدارة العامة للحجر الصحي ومديرية الشئون الصحية التابع لها الحجر.

وشددت على إلزام جميع شركات الطيران التي تقوم بتشغيل خطوط جوية مع إسرائيل بالطريقة المباشرة أو غير المباشرة بإبادة الحشرات على متنها قبل الوصول إلى المطارات المصرية وفقا للطرق المعتمدة من منظمة الصحة العالمية مع تسليم نسخة أصلية معتمدة ومستوفاة من الإقرار العام للطائرة الجزء الصحي متضمنة تفاصيل ما تم من عمليات التطهير من الحشرات أو المعالجة الصحية.