أوزمبك علاج للسكري يستخدم لإنقاص الوزن. أرشيفية
أوزمبك علاج للسكري يستخدم لإنقاص الوزن. أرشيفية

أدت عقارات إنقاص الوزن الجديدة مثل "أوزمبك" (Ozempic) إلى انخفاض الطلب على بعض المنتجات الغذائية عالية السعرات الحرارية، مقابل زيادة الطلب على خيارات غذائية صحية، حيث يبحث مستخدمو هذه الأدوية عن طرق للحفاظ على صحة جيدة أثناء تناولهم لهذه الأدوية.

وحسب وكالة "بلومبيرغ" الأميركية، أدت ما تسمى بـ "ثورة أوزمبك"، إلى خسارة شركات الأغذية والمشروبات مليارات الدولارات من قيمتها السوقية، إذ أعطت أدوية إنقاص الوزن الجديدة دفعة أكبر لمنتجات مثل الزبادي التي واجهت في السابق طلبا ضعيفا أحيانا.

ونقلت الوكالة عن شركة دانون الفرنسية، قولها إنها تشهد زيادة في الطلب على منتجات الزبادي عالية البروتين وقليلة السعرات الحرارية في الولايات المتحدة.

وتعزو الشركة ذلك جزئيا إلى رواج عقاري "ويغوفي" و"زيببوند"، المضادات للسمنة والتي ترتبط ارتباطا وثيقا بعقار "أوزمبك" لعلاج مرضى السكري من النوع الثاني.

وقال نائب الرئيس التنفيذي للشؤون المالية لـ"دانون"، يورغن إيسر، في مقابلة مع "بلومبيرغ": "لدينا مجموعة كبيرة جدا من أنواع الزبادي البروتينية، والتي تباع بشكل سريع. وأعتقد أن هذه المنتجات جذابة للمستهلكين الذين يخضعون لعقارات هرمون GLP-1أو الذين يرغبون فقط في إدارة وزنهم أو صحتهم".

ولا تقوم شركة دانون حاليا بتسويق المنتجات بشكل صريح لمستخدمي عقارات التخسيس الجديدة، لكن وفق الوكالة، فإن شركة المواد الغذائية العملاقة السويسرية "نستله" بدأت تتخذ خطوات في هذا الإطار، حيث ستطلق الأسبوع المقبل موقعا إلكترونيا جديدا لتوجيه المستهلكين إلى منتجات مصممة خصيصا للأشخاص الذين يتناولون عقارات التنحيف، بدءا من الوجبات الغنية بالبروتين إلى الفيتامينات لمكافحة تساقط الشعر.

وتناول ما يقرب من 30 مليون أميركي عقارات "GLP-1"، مما أدى إلى تحولات كبيرة في الاستهلاك مع تأثيرات متتالية على البيع بالتجزئة والسفر، حسب "بلومبيرغ".

وتساعد عقارات التخسيس الجديد على تقليل الرغبة الشديدة في تناول الطعام، مما يؤدي إلى إذابة الدهون وتحسين صحة القلب.

وتراهن شركات الأغذية على أن المرضى الذين يبحثون عن وجبات غنية بالعناصر الغذائية وغير مشبعة كثيرا سيقبلون على عروضهم الجديدة من الفيتامينات والمكملات الغذائية، لتعوض جزئيا تجنبهم للمنتجات التي كانت تقليديا مصدر أرباحهم الرئيسية، مثل الآيس كريم وألواح الشوكولاتة، وفقا للوكالة.

وتخطط شركة "نستله"، التي تصنع ألواح الشوكولاتة "كيت كات"، ببيع مكملات غذائية بنكهة الليمون والفراولة، وأقراص "ببتيدات الكولاجين" لتعزيز مرونة الجلد وتجنب المظهر المعروف باسم "وجه أزمبك "( الوجه المتهدل نتيجة فقدان دهون كثيرة من منطقة الوجه)، بالإضافة إلى الفيتامينات المتعددة ومكملات الألياف.

فيما تسعى شركة "Daily Harvest" الأميركية، إلى جذب الأشخاص الذين يتناولون عقارات إنقاص الوزن، من خلال تقديم حساء البروكلي والفاصوليا البيضاء وعصير فاكهة التنين والليتشي.

ونقلت الوكالة عن شركة " كوناجرا فودز ‏ Conagra Brands" الأميركية، وهي متخصصة في صناعة المعكرونة المعلبة، إنها تتجه أيضا إلى زيادة مبيعات المنتجات التي تلبي احتياجات مستخدمي أدوية إنقاص الوزن.

لقطة أرشيفية من مطار القاهرة الدولي
لقطة أرشيفية من مطار القاهرة الدولي

أصدرت وزارة الصحة والسكان في مصر ممثلة في قطاع الطب الوقائي، تعليمات صارمة إلى أقسام الحجر الصحي بمنافذ الدخول المختلفة تتضمن رفع درجة الاستعداد وتنشيط وتشديد إجراءات الرقابة الصحية على الركاب ووسائل النقل والبضائع القادمة من إسرائيل؛ لمنع انتقال حمى غرب النيل للبلاد، بعد إعلان الصحة الإسرائيلية ظهور حالات إصابة ووفيات بالمرض.

ووجهت الوزارة أقسام الحجر الصحي في منافذ الدخول بإجراء الفرز الصحي من مناظرة لجميع القادمين على الرحلات الأساسية أو الخاصة من إسرائيل بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، عبر الكاميرات الحرارية أو البوابات الحرارية أو أجهزة القياس درجة الحرارة عن بعد، إلى جانب إجراء المناظرة البصرية للركاب وأطقم وسائل النقل، بحسب مراسل "الحرة".

وأضافت وزارة الصحة أنه يجب على أطقم الحجر الصحي تحويل الحالات المشتبهة إلى المستشفى المعني لتقييم حالتهم الصحية والإخطار الفوري للغرفة الوقائية والإدارة العامة للحجر الصحي ومديرية الشئون الصحية التابع لها الحجر.

وشددت على إلزام جميع شركات الطيران التي تقوم بتشغيل خطوط جوية مع إسرائيل بالطريقة المباشرة أو غير المباشرة بإبادة الحشرات على متنها قبل الوصول إلى المطارات المصرية وفقا للطرق المعتمدة من منظمة الصحة العالمية مع تسليم نسخة أصلية معتمدة ومستوفاة من الإقرار العام للطائرة الجزء الصحي متضمنة تفاصيل ما تم من عمليات التطهير من الحشرات أو المعالجة الصحية.