الجزائر احتفلت في الخامس من يوليو بعيد الاستقلال. أرشيفية
الجزائر احتفلت في الخامس من يوليو بعيد الاستقلال. أرشيفية

بالتزامن مع حلول الذكرى الستين لاستقلال الجزائر، تداول مستخدمون على صفحات وحسابات جزائرية على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو قيل إنه يظهر احتفالات في العاصمة بهذه المناسبة.

يصور الفيديو ما يبدو أنها احتفالات وألعاب نارية على نطاق واسع في مدينة، وجاء في التعليقات المرافقة "مشهد مرعب من سماء الجزائر العاصمة بمناسبة عيد الاستقلال".

صورة من مقطع مصور قيل إنه من احتفالات الجزائر بالذكرى الستين لعيد الاستقلال

وظهر هذا الفيديو بهذا السياق بالتزامن مع الاحتفالات الكبيرة التي شهدتها الجزائر في الخامس من شهر يوليو الجاري.

ويحيي الجزائريون في هذا اليوم إعلان استقلال بلدهم عن الاستعمار الفرنسي بعد مقاومة عسكرية استمرت 8 سنوات، وتوقف القتال بعد توقيع اتفاقيات إيفيان التاريخية في 18 مارس من العام 1962.

لكن الفيديو المتداول لا علاقة له بالاحتفالات الأخيرة، وبعد التحقق منه تبين أنه منشور في العام 2020، وقيل آنذاك إنه يظهر احتفالات مشجعي فريق شباب بلوزداد بعد فوزه بالدوري الجزائري لكرة القدم للمرة السابعة.

وأعلن الاتحاد الجزائري لكرة القدم آنذاك انتهاء الموسم الكروي بسبب تبعات فيروس كورونا المستجد وتتويج نادي شباب بلوزداد بطلا لدوري الدرجة الأولى، نظرا لتصدره الترتيب قبل توقف المنافسات، في قرار أثار اعتراض باقي أندية الصدارة.

تحذيرات من منشورات مضللة عن تنفيذ إعدامات في العراق. أرشيفية - تعبيرية
تحذيرات من منشورات مضللة عن تنفيذ إعدامات في العراق. أرشيفية - تعبيرية

تداولت منشورات وتقارير خبرا مفاده تنفيذ أحكام الإعدام بعشرات الأشخاص في العراق بحق مدانين في قضايا إرهاب.

وأشارت التقارير إلى أن أحكام الإعدام نفذت بموجب المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب، فيما زعمت أن 20 شخصا من الذين نفذت بحقهم الأحكام من محافظة الأنبار، وحوالي 16 شخصا من محافظات مختلفة.

ونشرت بعض التقارير قوائم تحمل أسماء الأشخاص الذين قيل إنهم تم تنفيذ عقوبات الإعدام بحقهم.

وبعد التحقق من الخبر تبين أن غير صحيح، على ما أكدت وزارة العدل العراقي، التي نفت ما يتداول من منشورات وتقارير وقوائم الأسماء.

ووصفت الوزارة في بيان هذه التقارير والمنشورات بـ"المضللة" وأنها "تهدف إلى إثارة الفوضى والتشويش على الرأي العام"، بحسب وكالة الأنباء العراقية "واع".

وقالت إنه "نظرا لانتشار أخبار في بعض وسائل الإعلام والمواقع الوهمية حول تنفيذ أحكام الإعدام بحق مدانين ونشر أسماء افتراضية، نود أن نوضح أنه لا صحة لهذه الأخبار".

وأكدت الوزارة "التزامها الكامل بتطبيق المعايير الدولية لحقوق الإنسان، وتنفيذ برنامجها الإصلاحي وتطبيق القانون بكل شفافية ونزاهة".

ودعت المواطنين ووسائل الإعلام إلى "التأكد من صحة الأخبار من المصادر الرسمية والموثوقة وعدم الانصياع إلى الشائعات والمعلومات المغلوطة"، مشيرة إلى أنها تحتفظ بحقها في "مقاضاة المواقع التي تنشر مثل هذه الأخبار الكاذبة والمضللة".