التمور الجزائرية تباع بكثرة في المناطق الحدودية القريبة من الجزائر
التمور الجزائرية تباع بكثرة في المناطق الحدودية القريبة من الجزائر

حسمت الجامعة المغربية لحقوق المستهلك، السبت، جدلا كبيرا على وسائل التواصل الاجتماعي المغربية بشأن التمور المستوردة من الجزائر، وذلك قبل أيام من شهر رمضان.

وطيلة الأيام الماضية، تشن حسابات على تويتر وفيسبوك حملة تحذر من دخول التمور الجزائرية إلى المغرب بدعوى أنها "مسرطنة".

وزعمت حسابات أن التمور الجزائرية منعت في بلدان أوروبية مثل فرنسا.

لكن الجامعة المغربية لحقوق المستهلك قالت، السبت، إن "التمور المستوردة من تونس والجزائر والسعودية والإمارات مطابقة للمعايير الدولية  فيما يتعلق ببقايا المبيدات، إذ أثبتت خلوها من بقايا المبيدات المسرطنة".

وأكدت الجامعة في بيان وزعته على وسائل إعلام مغربية أنها "تتابع كل ما يروج حول سلامة وجودة بعض المنتجات الغذائية، خاصة الأكثر استهلاكا في شهر رمضان، كالتمور التي أثيرت ضجة كبيرة بخصوصها عبر وسائل التواصل الاجتماعي".

وأوضحت الجامعة "أخذها عينات مخبرية بشكل اعتباطي (عشوائي) من سوق الجملة بالدار البيضاء".

وكانت  الحملة على وسائل التواصل  تحذر من "إغراق السوق المغربية بالتمور الجزائرية والتونسية المستوردة"، ودعت إلى تشديد مراقبة المعابر الحدودية وعدم السماح بدخول التمور القادمة من الجزائر عبر مالي وموريتانيا نحو المغرب عبر معبر الكركرات. وذهب البعض حد الدعوة إلى مقاطعة التمور الجزائرية في شهر رمضان، بدعوى أنها "مشعة نوويا".

وبعد تزايد الجدل، أوضحت الحكومة المغربية أن هناك مراقبة رسمية للمواد المستوردة بما فيها التمور.

والخميس، قال الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، مصطفى بايتاس، في جوابه على أسئلة الصحافة، أن عملية استيراد التمور وغيرها من المواد الاستهلاكية، تمر تحت مراقبة مكتب السلامة الصحية "أونسا".

وأوضح المسؤول المغربي أن الشهادات التي يصدرها المكتب الوطني للسلامة الصحية، تكون موضوع مراقبة من المؤسسات الدولية، وهي شهادة موثوق فيها.

وتباع التمور الجزائرية بكثرة في المناطق الحدودية القريبة من الجزائر.

رئيس النظام السوري يصافح عسكريات ليبيات عام 2001 - صورة أرشيفية.
رئيس النظام السوري يصافح عسكريات ليبيات عام 2001 - صورة أرشيفية.

يثير صعود أبناء المشير خليفة حفتر، الرجل القوي في شرق ليبيا وجنوبها، تساؤلات وتكهنات حول تطلعه لأن تحكم أسرته ليبيا.

وفي هذا السياق ظهرت في الأيام الماضية صور زعم ناشروها أنها لدورة أجرتها ابنته لنساء في صفوف الجيش. إلا أن الصور في الحقيقة تظهر ضابطات ليبيات في ندوة عن معمر القذافي عام 2007.

وتُظهر الصور سيدات بملابس عسكرية يجلسن داخل قاعة. وجاء في التعليق المرافق أنهن يشاركن في دورة تدريبية تجريها، أسماء حفتر، ابنة المشير خليفة حفتر.

تُظهر الصور سيدات بملابس عسكرية يجلسن داخل قاعة

وحظيت هذه الصور بانتشار على صفحات ليبية عدة خصوصا في ظل انتقادات موجهة للرجل القوي في الشرق الليبي على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب تعزيز نفوذ أبنائه في السلطة.

أبناء حفتر يحكمون قبضتهم على شرق ليبيا

ويثير صعود ثلاثة من أصل ستة من أبناء حفتر (81 عاما) تساؤلات، ويرى البعض أن تعاظم نفوذهم يعكس تطلع الأب لأن تحكم أسرته ليبيا الفريسة للنزاع والانقسام السياسي منذ 2011.

ومنذ سقوط نظام معمر القذافي في عام 2011، تشهد ليبيا نزاعات وانقسامات وتدير شؤونها حكومتان متنافستان: الأولى في طرابلس (غرب) برئاسة عبد الحميد الدبيبة وتعترف بها الأمم المتحدة، والثانية في الشرق وتحظى بدعم البرلمان والمشير خليفة حفتر.

وقد عُين صدام، النجل الأصغر للمشير حفتر، رئيسا لقواته البرية المسيطرة على ثلثي مساحة ليبيا تقريبا، ويتولى خالد، القيادي العسكري، منصب رئاسة الوحدات الأمنية في جيش والده بصلاحيات كبيرة. ولا يمكن إغفال بلقاسم حفتر الذي عينه البرلمان في فبراير 2024 مديرا لصندوق إعادة إعمار ليبيا بصلاحيات غير محدودة.

ويقول، ولفرام لاشر، الباحث في المعهد الألماني للأبحاث، لوكالة فرانس برس إن صعود أبناء المشير حفتر هو "جزء من استمرارية ما كان يُعدّ منذ البداية جيشا خاصا".

ويضيف لاشر "شهدنا ارتقاء أبنائه السريع في الرتب العسكرية، متجاوزين في وقت قصير ما استغرق من الضباط الآخرين عقودا من الزمن، الأمر الذي أثار السخرية منهم".

ويقول، خالد المنتصر، أستاذ العلاقات الدولية في جامعة طرابلس لوكالة فرانس برس إن "تجهيز أبناء حفتر وترقيتهم ليس صدفة، هذا مشروع استراتيجي للجنرال، لتحضير أسرته لحكم ليبيا عسكريا واقتصاديا".

صور من عام 2007

في هذا السياق ظهرت المنشورات التي تزعم أن ابنة حفتر تدير لقاءات لقيادات عسكرية نسائية في الجيش الليبي.

إلا أن هذه الصور لا علاقة لها بكل ذلك. 

فقد أرشد البحث إلى أنها منشورة في موقع وكالة "غيتي إيمجز" عام 2007، أي في زمن حكم العقيد معمر القذافي.

أرشد البحث إلى أنها منشورة في موقع وكالة "غيتي إيمجز" عام 2007

وجاء في التعليقات المرافقة لها أنها تظهر ضابطات أكاديمية المشاة الليبية في "الندوة العالمية السادسة حول فكر معمر القذافي" في مدينة سبها بتاريخ 3 مارس 2007.

الصور تظهر ضابطات أكاديمية المشاة الليبية في ندوة عام 2007