عناصر من قوات الأمن الإسرائيلية أمام المسجد الأقصى ـ صورة أرشيفية.
عناصر من قوات الأمن الإسرائيلية أمام المسجد الأقصى ـ صورة أرشيفية.

في ظل التوتر المتزايد بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وقبيل اندلاع مواجهات عنيفة في المسجد الأقصى ليل الثلاثاء الأربعاء، انتشر فيديو على مواقع التواصل ادعى ناشروه أنه لحشود تهتف للأقصى أثناء دخولهم الحرم القدسي. وكذلك صورة ادعى ناشروها أنها تُظهر معتكفين مكبلين داخل حرم الأقصى.

ويظهر في الفيديو مجموعة من الأشخاص يحملون هواتفهم الذكية ويرددون عبارة "لبيك يا أقصى".

وجاء في التعليقات المرافقة "هتافات الجماهير الحاشدة أثناء دخولها المسجد الأقصى، في ظل دعوات المستوطنين لاقتحام المسجد"، في إشارة إلى الأربعاء 5 أبريل، حسب خدمة فرانس برس لتقصي الحقائق.

فيديو الحشود

وبدأ انتشار هذا الفيديو في هذه الصيغة حاصدا آلاف المشاركات على فيسبوك وتويتر في ظل ارتفاع التوتر الذي أسفر عن صدامات عنيفة ليل الثلاثاء الأربعاء بين مصلين فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية بعد اقتحام الباحة عشية عيد الفصح الذي يحتفل اليهود به الأربعاء.

لقطة من المنشور المضلل| المصدر: فرانس برس

وأعلنت الشرطة الإسرائيلية صباح الأربعاء أنها أوقفت "أكثر من 350" شخصا في الحرم القدسي. لكن فراس الجبريني، أحد أعضاء طاقم المحامين عن المعتقلين، أكد أن عدد الموقوفين يتراوح بين 450 و500 شخص.

إلا أن الفيديو لا علاقة بالتطورات الأخيرة في القدس. فقد أظهر التفتيش عبر محركات البحث وجود نسخة من الفيديو منشورة قبل سنتين، في 13 مايو 2021، على مواقع التواصل من يوتيوب وتويتر.

وفي اليوم نفسه، أدى نحو مئة ألف مسلم الصلاة في المسجد الأقصى في أول أيام عيد الفطر، ورفع عدد من الذين أموا المسجد صورا لقادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

صورة أشخاص مكبلين

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة ادعى ناشروها أنها تُظهر معتكفين مكبلين داخل حرم الأقصى.

ويظهر في الصورة أشخاص مكبلون على الأرض، في ما يبدو أنه مسجد.

وجاء في التعليقات المرافقة "المعتكفون في المسجد القبلي بالأقصى بعد الاعتداء عليهم وتكبيلهم من قبل الشرطة".

لقطة من المنشور المضلل| المصدر: فرانس برس

إلا أن الادعاء بأن الصورة حديثة غير صحيح، حسب فرانس برس.

وأظهر التفتيش عبر محركات البحث أنها منشورة على مواقع التواصل منذ أكثر من سنة في 22 أبريل 2022.

وأرشد التفتيش إلى فيديو منشور على تويتر في 15 أبريل 2022، يُظهر مجموعة من الأشخاص مكبلين داخل مسجد.

الأغنية تعود إلى فيلم "أسوكا" الذي عُرض عام 2001 من بطولة شاروخان - صورة أرشيفية.
الأغنية تعود إلى فيلم "أسوكا" الذي عُرض عام 2001 من بطولة شاروخان - صورة أرشيفية.

تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية أغنية هندية رائجة ترافق فيديوهات عن التجميل يطلق عليها اسم "الترند الهندي". وقبل أيام، انتشرت مقاطع فيديو تحذر من تداول هذه الأغنية بداعي أن كلماتها تدعو للسجود للحبيب واعتباره إلها. لكن هذا الادعاء غير صحيح، والأغنية لا تتضمن أي كلمات مماثلة.

وتتضمن المنشورات مقطع فيديو يُسمع فيه تعليق صوتي يحذر من معاني الأغنية المرافقة لما بات يعرف على مواقع التواصل بـ"الترند الهندي".

وجاء في التعليق أن كلمات هذه الأغنية تتضمن "معصية لله" وهي موجهة من رجل يقول لزوجته إنه "يعبدها" وإنه "يسجد لها".

جاء في التعليق أن كلمات هذه الأغنية تتضمن "معصية لله"

"الترند الهندي"

وحظي هذا الفيديو بآلاف المشاركات من صفحات عدة بمواقع التواصل الاجتماعي في ظل انتشار "الترند الهندي" خصوصا على تطبيق تيك توك، وظهر ما يشبه "التحدي" على استخدام مساحيق تجميل لتقليد مظهر العرائس في الهند.

ويتطلب إنتاج هذه المقاطع ساعات من التصوير تُختصر لاحقا بدقيقة تنشر على مواقع التواصل الاجتماعي مرفقة بالأغنية التي تحدثت عنها المنشورات.

ما مصدر الأغنية؟

تعود هذه الأغنية إلى فيلم "أسوكا" الذي عُرض عام 2001 من بطولة الممثل الهندي الشهير شاروخان، والممثلة كارينا كابور خان.

واستخدمت هذه الأغنية في أحد مشاهد الفيلم، وقد أعاد حساب نتفليكس في موقع فيسبوك نشرها بعد رواجها.

 

حقيقة الادعاء

لكن الادعاء الذي قيل عن هذه الأغنية غير صحيح، بحسب صحفيين من وكالة فرانس برس ناطقين باللغة الهندية.

فهذه الأغنية لا تأتي على ذكر "السجود للحبيبة" أو اعتبارها "إلها"، مثلما ادعت المنشورات، بل تمت تأديتها على لسان امرأة تتباهى بنفسها أمام حبيبها.

وقد نشرت في حسابات عدة مرفقة بترجمة عربية أو إنكليزية.