وزيرة الخارجية الليبية، نجلاء المنقوش
وزيرة الخارجية الليبية، نجلاء المنقوش

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنّها تظهر وزيرة الخارجيّة الليبيّة، نجلاء المنقوش وإلى جانبها زجاجة من الكحول، مما أثار الكثير من الجدل، خاصة وأنها تنتمي إلى بلد محافظ.

وتظهر في الصورة نجلاء المنقوش داخل ما يبدو أنه سوق للحلي، وتبدو أمامها زجاجة من الكحول، وفقا لما ذكرت وكالة فرانس برس.

و المنقوش هي وزيرة الخارجيّة في الحكومة الليبية المعترف بها من الأمم المتحدة والتي يرأسها عبد الحميد الدبيبة وتتخذ من العاصمة طرابلس مقرًا لها.

وتتنافس حكومة الدبيبة مع حكومة أخرى برئاسة فتحي باشاغا عيّنها مجلس النواب ويدعمها المشير خليفة حفتر، الرجل القوي في شرق البلاد.

وقد حظيت الصورة بمئات المشاركات وعشرات آلاف التعليقات من صفحات ليبية عدّة في مواقع التواصل الاجتماعي، ولكنها في الحقيقة هي صورة مزيفة جرى تركبيها.

فقد أرشد التفتيش عنها على محركات البحث إلى النسخة الأصلية إلى جانب مجموعة أخرى من الصور منشورة في حساب صفحة "الأكاديمية الليبية للصناعات التقليدية الفضة والذهب" في موقع فيسبوك.

الصورة المزيفة (يمين) والصورة الحقيقية (يمين)


وتُظهر الصور زيارة وزيرة الخارجيّة الليبيّة في الرابع من أبريل إلى الأكاديمية ومعاينتها للحليّ والمجوهرات.

وقد عمد مروجو الصورة المتداولة إلى إبدال قطعة من المجوهرات بزجاجة كحول.

نشرت هذه الصورة ضمن مجموعة تصميمات أخرى تظهر أبنية سكنية شعبية ضخمة
نشرت هذه الصورة ضمن مجموعة تصميمات أخرى تظهر أبنية سكنية شعبية ضخمة | Source: instagram

ينشر المصمم والمعماري المصري، حسن رجب، منذ سنوات على صفحته في إنستغرام تصاميم مولدة باستخدام برمجيات الذكاء الاصطناعي، إلا أن مواقع عدة تأخذ هذه الأعمال وتنشرها على أنها صور حقيقية.

آخر هذه المنشورات صورة زعم ناشروها أنها لعمارة ضخمة في مصر، لكنها في الحقيقة مصممة أيضا باستخدام الذكاء الاصطناعي.

وحصدت المنشورات آلاف التفاعلات ومئات المشاركات من صفحات عدة على موقع فيسبوك.

وجاء في التعليقات المرافقة لها "صورة لبناء سكني في أحد الأحياء الشعبية في القاهرة".

جاء في التعليقات المرافقة لها "صورة لبناء سكني في أحد الأحياء الشعبية في القاهرة"

وصدق كثيرون أن الصورة حقيقية فيما قال آخرون إنها مولدة باستخدام الذكاء الاصطناعي. 

إثر ذلك أرشد التفتيش عن الصورة إلى النسخة الأصلية منشورة في حساب رجب على موقع إنستغرام في الثامن من فبراير 2024.

ونشرت هذه الصورة ضمن مجموعة تصميمات أخرى تظهر أبنية سكنية شعبية ضخمة.

جاء في التعليق المرافق لها أنها مصممة باستخدام الذكاء الاصطناعي تحت عنوان "رسومات القاهرة"

وجاء في التعليق المرافق لها أنها مصممة باستخدام الذكاء الاصطناعي تحت عنوان "رسومات القاهرة".

على ضوء ذلك، أكد حسن رجب أنه هو من صمم هذه الصور بالذكاء الاصطناعي.

وقال لصحفي بخدمة تقصي صحة الأخبار في وكالة فرانس برس إنه استخدم أداة Midjourney لتوليد الصور، إضافة إلى أدوات أخرى.

وتتيح هذه التطبيقات إنشاء صور من وصف مكتوب بسيط يسمى "الأمر" (prompt)، وقد حظيت باهتمام متزايد على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأظهرت هذه البرامج قدرات كبيرة في إنشاء الصور، لكن اتضح أيضا أنها تنطوي على أخطار إذ يمكن أن تستخدم لغرض التضليل.

وعلى الرغم من أن المصمم حسن رجب يرفق تصميماته بإشارة توضح أنها مولدة باستخدام الذكاء الاصطناعي، إلا أن كثيرين يعتقدون أنها حقيقية خصوصاً أن صفحات أخرى تعيد نشرها على أنها صور فوتوغرافية.

ويقول رجب في هذا الإطار "حينما تكون الصور مثيرة للجدل، تتعمد بعض الصفحات عدم إطلاع متابعيها أنها منتجة بالذكاء الإصطناعي، ما يجذب تفاعلا أكبر. للأسف هذه حال معظم منصات التواصل وأعمالي ليست استثناء". 

ويشير إلى أن البعض قد يعتقدون أن تصاميمه حقيقية لأنه يضفي شكلا من الواقعية عليها نظرا لأنه مهندس معماري في الأساس.