صورة من فيديو مضلل عن اعتراف السعودية بالمذهب الشيعي
يشكل الشيعة، الذي يشكون التهميش منذ فترة طويلة، بين 10 إلى 15 بالمئة من سكان السعودية | Source: Webscreenshot

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤخرا، مقطع فيديو قيل إنّه يُظهر رجل دين سعودي يُعلن "الاعتراف بالمذهب الشيعي"، وذلك في غمرة التقارب بين السعودية وإيران بعد سنوات من القطيعة.

وجاء في التعليقات المرافقة "السعودية تعترف بالمذهب الشيعي"، أو "أخيرا المملكة العربية السعودية اعترفت رسميا بالمذهب الشيعي".

لكن المقطع مجتزأ من فيديو قديم يهاجم ما يعتبرها مطالب للشيعة في السعودية.

ويظهر في من يبدو أنه رجل دين يقرأ نصا أمامه معددا "الإقرار بالمذهب الشيعي، والإعلان عنه رسميا في أجهزة الدولة، ووضع منهج دين موحد…"، بما يوحي وكأنه يتلو مقررات.

ويشكل الشيعة، الذي يشكون التهميش منذ فترة طويلة، بين 10 إلى 15 بالمئة من سكان السعودية البالغ عددهم 33 مليون شخص. 

ويقول العديد منهم إنهم ضحية التنافس بين السعودية وإيران، لكن وبينما وقعت الرياض وطهران اتفاقا لاستئناف العلاقات الدبلوماسيّة يتيح إعادة فتح سفارتي البلدين بحلول منتصف مايو وتنفيذ اتفاقيات التعاون الاقتصادي والأمني الموقعة منذ أكثر من 20 عاما، ظهرت هذه المنشورات التي تتحدّث عن "اعتراف سعودي بالمذهب الشيعي".

الحقيقة

في الواقع، المقطع منشور قبل سنوات طويلة، ولا شأن له بالمستجدات الأخيرة بين الرياض وطهران، عدا عن أنه مجتزأ من فيديو أطول، سياقُه مختلف تماما.

فالفيديو الأصلي المتوفر على موقع يوتيوب منذ ثماني سنوات، والمنشور على قناة الشيخ إبراهيم الزبيدي، يحمل عنوان "المخطط الشيعي في بلاد الحرمين".

ولدى الاطلاع على مضمون كلام الشيخ فيه، يمكن ملاحظة أنه عدد هذه النقاط على أنها "مطالب شيعية يريدون تحقيقها في بلدنا (..) مثلما حققوها في بلاد مجاورة". 

ويمكن ملاحظة أنه وضع هذه النقاط وغيرها ضمن ما يراه "مؤامرة" يحذر منها، بخلاف ما يفهم من كلامه المجتزأ في المقطع المتداول.

لقطة من الفيديو المتداول (مواقع التواصل)
لقطة من الفيديو المتداول (مواقع التواصل) | Source: social media

نعت الحكومة الإيرانية، الإثنين، رئيس الجمهورية، إبراهيم رئيسي، بعيد العثور على المروحية التي تحطمت وهو على متنها في منطقة جبلية شمال غربي البلاد، وفي هذا السياق، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو ادعى ناشروه أنه يصوّر لحظة سقوط الطائرة المنكوبة.

ويظهر في المقطع المصور سقوط طائرة في غابة واسعة قبل أن تنفجر. وقد جاء في التعليقات المرافقة: "بالفيديو.. لحظة تحطم الطائرة التي على متنها الرئيس الإيراني ووزير خارجيته".

وبدأ انتشار هذا الفيديو حاصداً مئات المشاهدات والمشاركات على موقع فيسبوك ومنصة إكس، بعد ساعات على إعلان مسؤولين ووسائل إعلام إيرانية رسمية تعرض مروحية كانت تقل رئيسي، عصر الأحد، لـ"حادث" في منطقة جلفا في مقاطعة أذربيجان الشرقية (غربي البلاد).

ونعت الحكومة الإيرانية ووسائل إعلام إيرانية، الإثنين، رئيسي والوفد المرافق له، وبثت وسائل إعلام رسمية صورة لرئيسي مرفقة بآيات من القرآن.

وأكدت الحكومة الإيرانية في بيان، الإثنين، أنها ستواصل العمل من دون "أدنى خلل" بعد وفاة رئيسي.

ووزعت جمعية الهلال الأحمر الإيرانية لقطات تظهر رصد حطام الطائرة عبر مسيرة، حيث بدا الحطام متناثراً على مساحة غير واسعة عند سفح جبلي في منطقة ذات كثافة حرجية خضراء.

وكانت مروحية الرئيس ضمن موكب من 3 مروحيات تقله برفقة مسؤولين آخرين، أبرزهم وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان، ومحافظ أذربيجان الشرقية مالك رحمتي، وإمام جمعة تبريز، علي آل هاشم، حسب وكالة إرنا.

حقيقة الفيديو

إلا أن الفيديو المتداول لا علاقة له بالحادث، فقد أظهر التفتيش عنه عبر محركات البحث أنه منشور منذ سنتين في مواقع جورجية، مما ينفي أن يكون حديثاً.

ونشرت مواقع إخبارية عدة الفيديو في أواخر يوليو 2022، على أنه يصور تحطم مروحية في منطقة جبلية بالقرب من منتجع غودوري في جورجيا.

وأمكن العثور على مقاطع أخرى صورت الحادث من زوايا مختلفة، والتأكد من أن الطائرة الظاهرة في الفيديو هي بالفعل لطائرة إنقاذ جورجية.