U.S. Secretary of State Blinken meets with Morocco’s Foreign Minister Bourita at the State Department in Washington
"الفيديو لا يظهر وزير الخارجية المغربي متحدثا عن الفلسطينيين"

نشرت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو زعمت أنه يظهر وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة وهو يصف الفلسطينيين بالإرهابيين، وذلك في ظل تصاعد التوتر بين الفلسطينيين والإسرائيليين في الأيام الماضية، حسب خدمة فرانس برس لتقصي الحقائق.

ويظهر في الفيديو بوريطة وهو يلقي خطابا بالإنكليزية خلال ما يبدو أنه مؤتمر صحافي.

وجاء في تصريحه المرفق بترجمة صوتية إلى العربية "أريد إعادة التشديد على إدانة المغرب للهجمات الإرهابية التي حدثت الأمس في الخضيرة".

وعلق الناشرون بالقول "أكبر مشهد خيانة في التاريخ بوريطة وزير خارجية المغرب يصف الفلسطينيين بالإرهابيين".

لقطة من المنشور المضلل| المصدر: فرانس برس

وحظي الفيديو بمئات آلاف المشاهدات والمشاركات تزامنا مع التوتر المتزايد بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وبعد اندلاع مواجهات عنيفة في المسجد الأقصى الأسبوع الماضي.

لكن الفيديو لا يظهر وزير الخارجية المغربي متحدثا عن الفلسطينيين ولا شأن له بالمستجدات الأخيرة، حسب فرانس برس.

ففي الفيديو، ووراء الوزير المغربي، يمكن ملاحظة عبارة "قمة النقب" التي عُقدت السنة الماضية. إضافة إلى ذلك، ذكر الوزير صراحة بلدة الخضيرة وليس القدس.

إزاء ذلك، أرشد البحث عن الفيديو باستعمال كلمات مفتاحية مثل "قمة النقب ومؤتمر صحافي" إليه منشورا على يوتيوب في قنوات لوسائل إعلامية عدة في شهر مارس من سنة 2022.

وآنذاك، اجتمع وزراء خارجية الإمارات والبحرين والمغرب التي قامت جميعها بتطبيع العلاقات مع إسرائيل عام 2020 ووزير خارجية مصر الدولة التي أقامت سلاما رسميا مع إسرائيل منذ عام 1979.

وعبر وزير الخارجية المغربي حينها عن إدانته لهجوم في الخضيرة في 27 مارس 2022 أسفر عن مقتل شرطيين، وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه. وتزامن الهجوم مع انطلاق القمة التي عُقدت في سديه بوكر في صحراء النقب.

لقطة من الفيديو المتداول (مواقع التواصل)
لقطة من الفيديو المتداول (مواقع التواصل) | Source: social media

مع تواصل العمليات العسكرية الإسرائيلية منذ أكثر من 7 أشهر في قطاع غزة، وتمددها إلى رفح الواقعة على الحدود المصرية، صعدت القاهرة لهجتها ضد إسرائيل بعد أن حاولت منذ بدء الحرب الحفاظ على موقف متوازن.

وفي هذا السياق، تداولت صفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو، قيل إنه يُظهر تحليقاً للطائرات الحربية المصرية في سماء سيناء. 

ويظهر في الفيديو سرب من الطائرات الحربية، ومن الممكن رؤية خطوط بألوان تبدو كأنها أسود وأبيض وأحمر، على جناحي كل طائرة.

وعمد ناشرو الفيديو لإضافة العلم المصري في أعلاه، وهو مؤلف من الألوان نفسها، مما يعزز الانطباع بأن هذه الطائرات مصرية.

وجاء في التعليقات المرافقة، أن الفيديو "يوثق طلعات جوية للطائرات الحربية المصرية في سيناء" خلال الآونة الأخيرة.

وهذا المنشور هو واحد من عدة منشورات ظهرت في الآونة الأخيرة، تتحدث عن استنفار عسكري مصري في ظل ما يجري في قطاع غزة المجاور لشبه جزيرة سيناء، من بينها منشورات تتحدث عن اصطفاف دبابات على الحدود، أو عن استعداد القوات الجوية لأي طارىء.

وتزامن ظهور هذه المنشورات مع نقل وسائل إعلام مصرية عن مصادر رفيعة، أن القاهرة أبلغت إسرائيل "بخطورة التصعيد" بعد سيطرة إسرائيل على الجانب الفلسطيني من معبر رفح، وتشديدها على أن "مصر جاهزة للتعامل مع السيناريوهات كافة".

حقيقة الفيديو

لكن ما قيل عن الفيديو غير صحيح، فالتفتيش عنه على محركات البحث يُظهر أنه منشور عام 2022، مما ينفي ما قيل عنه على مواقع التواصل.

ونُشر الفيديو تحديداً في نوفمبر 2022، في مواقع تُعنى بالطيران الحربي، قالت إنه مصور في الولايات المتحدة، وتحديداً ضمن استعراض لطائرات Thunderbirds في قاعدة نيليس الجويّة في نيفادا في لاس فيغاس.

وبالفعل، أقيم في تلك القاعدة الجويّة استعراض لطائرات Thunderbirds في الخامس والسادس من نوفمبر 2022، وفقاً للموقع الإلكتروني للقاعدة العسكرية.

لكن هل الألوان الظاهرة على أجنحة الطائرات هي ألوان العلم المصري؟

الإجابة هي لا، فهذه الألوان ليست ألوان العلم المصري وإن كانت تُشببها.

ويمكن ملاحظة وجود هذه الألوان نفسها في صور لطائرات حربية أميركية نشرتها مواقع عسكرية، وأيضاً وزعتها وكالة فرانس لطائرات Thunderbirds في السنوات السابقة.

وفي الصور الواضحة، يمكن ملاحظة أن اللون الثالث هو الأزرق الداكن، وليس الأسود. وبالتالي فإن هذه الألوان مقتبسة من ألوان العلم الأميركي ولا شأن لها بالعلم المصري.