لقطة من الفيديو المتداول
لقطة من الفيديو المتداول

انتشر خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، على مواقع إخبارية وصفحات التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو ادعى ناشروه أنّه يصوّر اشتباكات في العاصمة السودانية الخرطوم.

ويصوّر الفيديو آليات عسكريّة في شارع ليلاً، ويسمع صوت إطلاق نار. وكتب في التعليق المرافق "اشتباكات بالأسلحة الثقيلة وسط شوارع العاصمة السودانية الخرطوم".

إلا أنّ الادعاء خطأ، فالفيديو ملتقط قبل شهرين على أنّه لمداهمة عصابة مخدّرات في ليبيا.

كما جاء الفيديو في منشور آخر مصحوبا بعنوان: "القوات الخاصة السودانية تواصل دك ما تبقى من جيوب للميليشيا الإرهابية بالعاصمة الخرطوم".

المنشور زعم رصد تحركات للقوات الخاصة السودانية

ويأتي انتشار هذا الفيديو في وقت تتواصل فيه المعارك بالأسلحة الثقيلة في الخرطوم لليوم الثالث بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان حميدتي، التي أدت إلى مقتل حوالى مئة مدني، حتى الاثنين.

وتغرق العاصمة منذ السبت في رائحة البارود، وترتفع منها أعمدة دخان أسود كثيف. كما لازم السكان منازلهم، وسط انقطاع التيار الكهربائي والمياه عن المنازل.

وكان التوتر كامناً منذ أسابيع بين البرهان وحميدتي اللذين أطاحا معاً المدنيين عن السلطة خلال انقلاب في أكتوبر 2021، قبل أن يستحيل هذا التصعيد في الخلافات السياسية، إلى مواجهات السبت.

وينتشر مقاتلون باللباس العسكري مدجّجون بالأسلحة في شوارع العاصمة التي تملأها أيضا الآليات العسكرية.

فيديو قديم

إلا أنّ الفيديو المتداول والمنتشر على نطاق واسع لا يمتّ لهذه التطوّرات بصلة.

فقد أظهر البحث عنه، بعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة، أنّه منشور قبل نحو شهرين في 13 فبراير 2023، على أنّه لاشتباك مع عصابات المخدّرات والخمور في منطقة الوحيشي في ليبيا.

ونشرت آنذاك القوات المسلّحة مقطع فيديو لتفاصيل هذه العمليّة، بحسب "فرانس برس".

إلى أين يمضي الجنيه المصري؟
إلى أين يمضي الجنيه المصري؟

فيما تعيش مصر أزمة اقتصادية خانقة، وتراجعا في قيمة عملتها، تداولت صفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي منشورات تدعي أن وزير الماليّة محمد معيط قال حديثاً إن "الجنيه ثاني أفضل عملة" في العالم.

لكنّ ما نقل عن الوزير في الحقيقة ليس جديداً، بل يعود للعام 2021، وهو مجتزأ.

تضمّنت المنشورات صورة يبدو أنّها ملتقطة من إحدى المنصات الإلكترونيّة لصحيفة الشروق المصريّة، عليها صورة وزير المالية وتعليق مرفق "معيط: الجنيه ثاني أفضل عملة عالمياً".

وحصدت هذه المنشورات مئات المشاركات وآلاف التعليقات على مواقع التواصل من فيسبوك وإكس في ظلّ أزمة اقتصادية من بين الأسوأ في تاريخ مصر، مع تضخّم كبير وتراجع في قيمة العملة المحليّة ونقص العملة الأجنبية في بلد يستورد معظم حاجاته الغذائية.

وحتى قبل الأزمة الحالية، كان ثلث المصريين، البالغ عددهم الإجماليّ 106 ملايين نسمة، يعيشون تحت خطّ الفقر، وثلث على عتبة الفقر.

وفي هذا السياق، ظهرت المنشورات التي تنسب لوزير المالية قوله إن الجنيه المصريّ هو ثاني أفضل عملة في العالم.

لكن ما نُسب للوزير المصريّ قديم ومُجتزأ.

فالتفتيش على محرّك غوغل باستخدام كلمات مفتاح "معيط- جنيه - مصر- ثاني عملة" يُظهر أن التصريح منشور على موقع الحكومة المصريّة في الثلاثين من يناير من العام 2021.

لقطة للمنشورات المتداولة

وبحسب الموقع الحكومي، أدلى الوزير بهذا التصريح آنذاك في برنامج بثّته محطّة محليّة في ظلّ انتشار جائحة كوفيد-19.

وقال الوزير حينها "قبل كورونا مباشرة مصر كانت الثانية عالمياً في تحسّن قيمة العملة".

وقد أعادت وسائل إعلام محليّة يومها نشر التصريح على صفحاتها، ومن بينها صحيفة "الشروق" القاهرية.

لكنّ "الشروق" لم تنشر تصريحاً جديداً بهذا المعنى للوزير، وما ظهر على مواقع التواصل هو إعادة تداول بعض الصفحات والحسابات للتصريح القديم، للإيحاء بأنه جديد.

ونفت الصحيفة، الأحد، ما تردّد على مواقع التواصل، موضحة أن التصريح الذي تداوله مستخدمو مواقع التواصل يعود للعام 2021 ليس جديداً.

وقالت الصحيفة على موقعها الإلكتروني إن التصريح "يعود إلى يناير 2021، خلال برنامج +حقائق وأسرار+ مع الإعلامي مصطفى بكري، حين قال الدكتور محمد معيط وزير المالية إن الجنيه المصري يعد ثاني أفضل عملة على مستوى العالم، من حيث التحسّن خلال عام 2020".

وسبق أن نقلت وسائل إعلام مصريّة تصريحاً مماثلأً عن الوزير في العام 2019، لكن أي وسيلة إعلامية لم تنقل عنه كلاماً مماثلاً في الأيام الأخيرة.