البرهان وحميدتي يشغلان أعلى منصبين في مجلس السيادة الحاكم الذي كان يشرف على عملية الانتقال السياسي بعد انقلاب 2021
البرهان وحميدتي يشغلان أعلى منصبين في مجلس السيادة الحاكم الذي كان يشرف على عملية الانتقال السياسي بعد انقلاب 2021

في ظلّ حرب الشائعات المستعرة على صفحات مواقع التواصل السودانيّة، بالتزامن مع المعارك العنيفة بين الجيش وقوّات الدعم السريع هناك، تداولت صفحات وحسابات على موقعي فيسبوك وتويتر، قبل أيام، منشوراً يدّعي مقتل قائد قوات الدّعم السريع محمد حمدان دقلو "حميدتي".

لكن الخبر غير صحيح، فقد عاد حميدتي وأدلى بتصريحات لوسائل إعلام عربيّة وعالميّة، بعد ذلك التاريخ.

وتحمل المنشورات صوراً لقائد قوّات الدعم السريع شبه النظاميّة، حميدتي، مرفقة بعبارات تدّعي أنه قُتل في المعارك بين قوّاته وبين الجيش السوداني، بقيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان.

وحصدت هذه المنشورات انتشاراً واسعاً على مواقع التواصل، فيما عيون العالم متّجهة إلى السودان منذ اندلاع المواجهات الطاحنة هناك منتصف أبريل الجاري.

صورة للمنشور المتداول

ويأتي ظهور هذه المنشورات فيما تضجّ مواقع التواصل الاجتماعي في السودان، وفي الدول المجاورة، وحول العالم، بسيل من الأخبار المضلّلة، التي زاد من حدّة انتشارها انتحال حسابات على مواقع التواصل صفة حسابات رسميّة تابعة لأحد الطرفين، ومنها حسابات على موقع تويتر تحمل العلامة الزرقاء.

وما زاد من خطر التضليل في المعركة الإلكترونية، تزامنها مع قيام إدارة "تويتر" بتجريد الحسابات من علامات التوثيق الزرقاء المجانية، ومنها تلك العائدة رسمياً للبرهان وقوات الدعم.

وظهرت تبعات هذا الإجراء سريعاً، إذ انتقلت شائعة مقتل حميدتي إلى حساب ينتحل صفة الحساب الرسمي لقوّات الدعم، ويحمل علامة التوثيق، التي باتت متوافرة عبر خدمة الدفع.

لكن الخبر المتداول، في العشرين وفي الحادي العشرين من أبريل، عن مقتل حميدتي غير صحيح.

فعدا أن خبراً من هذا النوع من شأنه أن يثير ضجّة إعلاميّة واسعة على مستوى العالم، بالتناسب مع الاهتمام العالمي بالأزمة السودانية، أدلى حميدتي بتصريحات لوسائل إعلام عربيّة وعالميّة عدّة بعد ذلك التاريخ، منها تصريح مباشر على الهواء مع قناة الحدث في 22 أبريل، أي بعد ظهور الشائعة بيومين، تلتها مقابلة مباشرة مع قناة سكاي نيوز في اليوم التالي.

..والبرهان

وفي السياق ذاته، تداولت صفحات وحسابات على موقعي فيسبوك وتويتر منذ 18 أبريل الجاري منشوراً يدّعي وقوع البرهان في قبضة قوّات الدعم السريع.

لكن الخبر أيضا غير صحيح، فقد أدلى البرهان بتصريحات لوسائل إعلام عربيّة وعالميّة بعد ذلك التاريخ.

اعتقال البرهان.. نموذج آخر للمنشورات غير الصحيحة

وتحمل المنشورات صوراً أو مقاطع مصوّرة يظهر فيها البرهان، مرفقة بعبارات تدّعي أنّه وقع في الأسر لدى قوّات الدّعم السريع.

وخبر من هذا النوع أيضا من شأنه أن يثير ضجّة إعلاميّة واسعة على مستوى العالم،

ومع الاهتمام العالمي بالأزمة السودانية، أدلى البرهان بتصريحات لوسائل إعلام عربيّة وعالميّة عدّة بعد ذلك التاريخ، منها تصريح مباشر على الهواء مع قناة "العربيّة" في 22 أبريل، أي بعد ظهور الشائعة بأياّم.

لقطة من الفيديو المتداول (مواقع التواصل)
لقطة من الفيديو المتداول (مواقع التواصل) | Source: social media

مع تواصل العمليات العسكرية الإسرائيلية منذ أكثر من 7 أشهر في قطاع غزة، وتمددها إلى رفح الواقعة على الحدود المصرية، صعدت القاهرة لهجتها ضد إسرائيل بعد أن حاولت منذ بدء الحرب الحفاظ على موقف متوازن.

وفي هذا السياق، تداولت صفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو، قيل إنه يُظهر تحليقاً للطائرات الحربية المصرية في سماء سيناء. 

ويظهر في الفيديو سرب من الطائرات الحربية، ومن الممكن رؤية خطوط بألوان تبدو كأنها أسود وأبيض وأحمر، على جناحي كل طائرة.

وعمد ناشرو الفيديو لإضافة العلم المصري في أعلاه، وهو مؤلف من الألوان نفسها، مما يعزز الانطباع بأن هذه الطائرات مصرية.

وجاء في التعليقات المرافقة، أن الفيديو "يوثق طلعات جوية للطائرات الحربية المصرية في سيناء" خلال الآونة الأخيرة.

وهذا المنشور هو واحد من عدة منشورات ظهرت في الآونة الأخيرة، تتحدث عن استنفار عسكري مصري في ظل ما يجري في قطاع غزة المجاور لشبه جزيرة سيناء، من بينها منشورات تتحدث عن اصطفاف دبابات على الحدود، أو عن استعداد القوات الجوية لأي طارىء.

وتزامن ظهور هذه المنشورات مع نقل وسائل إعلام مصرية عن مصادر رفيعة، أن القاهرة أبلغت إسرائيل "بخطورة التصعيد" بعد سيطرة إسرائيل على الجانب الفلسطيني من معبر رفح، وتشديدها على أن "مصر جاهزة للتعامل مع السيناريوهات كافة".

حقيقة الفيديو

لكن ما قيل عن الفيديو غير صحيح، فالتفتيش عنه على محركات البحث يُظهر أنه منشور عام 2022، مما ينفي ما قيل عنه على مواقع التواصل.

ونُشر الفيديو تحديداً في نوفمبر 2022، في مواقع تُعنى بالطيران الحربي، قالت إنه مصور في الولايات المتحدة، وتحديداً ضمن استعراض لطائرات Thunderbirds في قاعدة نيليس الجويّة في نيفادا في لاس فيغاس.

وبالفعل، أقيم في تلك القاعدة الجويّة استعراض لطائرات Thunderbirds في الخامس والسادس من نوفمبر 2022، وفقاً للموقع الإلكتروني للقاعدة العسكرية.

لكن هل الألوان الظاهرة على أجنحة الطائرات هي ألوان العلم المصري؟

الإجابة هي لا، فهذه الألوان ليست ألوان العلم المصري وإن كانت تُشببها.

ويمكن ملاحظة وجود هذه الألوان نفسها في صور لطائرات حربية أميركية نشرتها مواقع عسكرية، وأيضاً وزعتها وكالة فرانس لطائرات Thunderbirds في السنوات السابقة.

وفي الصور الواضحة، يمكن ملاحظة أن اللون الثالث هو الأزرق الداكن، وليس الأسود. وبالتالي فإن هذه الألوان مقتبسة من ألوان العلم الأميركي ولا شأن لها بالعلم المصري.