الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون
الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون

حصد مقطع فيديو قيل إنه يُظهر الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، وهو يُحيي ليلة القدر في المسجد الأعظم وحيداً، آلاف المشاهدات والتعليقات، وسط تساؤلات عن سبب تواجده وحيدا بدون وجود مصلين آخرين.

ويظهر في الفيديو الرئيس الجزائري، البالغ من العمر 77 عاما، واضعاً قناعاً طبياً وهو يؤدي الصلاة لوحده داخل مسجد فسيح.

وعلق الناشرون بالقول "من شدة الخوف، الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون يحيي ليلة القدر لوحده في المسجد الأعظم".

ويقع المسجد الأعظم الذي يُعد ثالث أكبر مسجد في العالم في العاصمة الجزائرية ودُشّن في العام 2020.

وجرى تداول الفيديو على نطاق واسع تزامناً مع ليلة القدر، واستمرّ تداوله في الأيّام الماضية، وحصد آلاف التفاعلات.

ولكن في حقيقة الأمر فإن الفيديو لا يصوّر أجواء ليلة القدر في المسجد الأعظم.

الفيديو لم يتم تصويره في ليلة القدر

فبالتفتيش عنه بواسطة كلمات مفتاحية مثل "تبون+المسجد الأعظم" يرشد البحث إلى مشاهد مماثلة ضمن تقرير إخباري منشور على موقع "يوتيوب" بتاريخ 20 أغسطس من من العام 2020.

وآنذاك قام الرئيس الجزائري بزيارة تفقد وعمل للمسجد، وفق ما نقلته وسائل إعلام محلية.

لقطة من الفيديو المتداول (مواقع التواصل)
لقطة من الفيديو المتداول (مواقع التواصل) | Source: Social Media

مع تواصل القصف في قطاع غزة والمعارك بين الجيش الإسرائيلي وفصائل مسلّحة فلسطينية، تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي فيديو، زعم ناشروه أنه لعملية "نقل جنود إسرائيليين مصابين".

ويظهر الفيديو عدداً من الأسرّة المتلاصقة، بعضها موصول بمعدات طبية، وجاء في التعليق المرافق أن المشهد يعود لنقل جنود إسرائيليين مصابين من قطاع غزة.

وبدأ انتشار هذا الفيديو في الأيام الماضية، مع تواصل المعارك في قطاع غزة المحاصر، وتمددها في رفح، أقصى جنوبي القطاع.

وشن الجيش الإسرائيلي ضربات جوية، الأربعاء، لا سيما في رفح في الجنوب وجباليا وحي الزيتون ومدينة غزة في الشمال، وفق شهود.

وأشار الجيش في بيان إلى "غارات محددة الهدف على مواقع عسكرية لحماس في جباليا"، وتدمير أو مصادرة العديد من الأسلحة بينها "صواريخ وأحزمة ناسفة وقنابل وذخائر".

كما أعلن مقتل 3 من جنوده في جباليا، مما يرفع حصيلة قتلى الجيش منذ بدء الهجوم البرّي في 17 أكتوبر إلى 287 جندياً.

فيديو قديم

إلا أن الفيديو المتداول لا علاقة له بالحرب في غزة، فقد أظهر البحث عن لقطات ثابتة منه أنه منشور في صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي قبل سنوات، مما ينفي صلته بالحرب الحالية في قطاع غزة.

ويمكن العثور عليه منشوراً بتاريخ 19 أغسطس 2022 في حساب قناة "Kanal 13"، وهي وسيلة إعلامية معروفة في أذربيجان.

وجاء في التعليق المرافق له: "هكذا يُنقل الجنود الروس المصابون إلى روسيا".