الصورة حصدت عشرات المشاركات وآلاف التفاعلات على مواقع التواصل باللغة العربية من فيسبوك وتويتر
الصورة حصدت عشرات المشاركات وآلاف التفاعلات على مواقع التواصل باللغة العربية من فيسبوك وتويتر | Source: social media

بعد وقت قصير على إعلان فوز الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بولاية رئاسية جديدة، الاثنين، تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية صورة قيل إنها تُظهره ساجدا بعد فوزه.

ويظهر في الصورة الرئيس التركي ساجدا في مسجد. وجاء في التعليقات المرافقة أن الصورة تُظهر "سجدة شكر للرئيس التركي بعد إعلان فوزه في الانتخابات الرئاسية".

وحصدت الصورة عشرات المشاركات وآلاف التفاعلات على مواقع التواصل باللغة العربية من فيسبوك وتويتر. ونشرتها أيضا وسائل إعلام ومواقع إخبارية.

وبدأ انتشار الصورة بهذا السياق بعد ساعات على إعلان فوز إردوغان بولاية رئاسية جديدة، بعد منافسة حادة مع زعيم المعارضة كمال كليتشدار أوغلو.

وفاز إردوغان بفارق أربع نقاط مئوية (52,2 في المئة مقابل 47,8) في أول انتخابات إعادة رئاسية في تاريخ تركيا.

في هذا السياق، انتشرت هذه الصورة على مواقع التواصل وخصوصا في الحسابات والصفحات المؤيدة لسياسة إردوغان في المنطقة.

حقيقة الصورة

لكن هذه الصورة في الحقيقة منشورة قبيل إعلان نتائج الانتخابات.

فقد أظهر التفتيش عنها على محركات البحث أولا أنها منشورة على حسابات على مواقع التواصل في السابع والعشرين من مايو، أي قبل يوم على إعلان نتائج الانتخابات التركيّة، ما يدحض ما قيل عنها في المنشورات المتداولة.

ثم تبين وجود نسخ من الصورة نفسها منشورة في 26 مايو.

وأظهر التفتيش أيضا أن منصات ومؤسسات إعلامية عربية معنية بالرد على الأخبار المضللة، نشرت تقارير حول حقيقة هذه الصورة، مثل منصة "التقنية من أجل السلام" العراقية، وقسم تقصي الحقائق في صحيفة "النهار" اللبنانية.

ومكّن التعمق بالبحث من العثور على الصورة منشورة على مواقع إخبارية تركية، مرفقة بخبر عن "اختتام إردوغان برنامجه الانتخابي بزيارة لمسجد".
 

فيديو ساخر لامرأة بريطانية محجبة يثير الجدل . أرشيفية
فيديو ساخر لامرأة بريطانية محجبة يثير الجدل . أرشيفية

أثار فيديو لامرأة بريطانية جدلا على شبكات التواصل الاجتماعي، والذي استعرضت فيه الخطوات لتطبيق الشريعة الإسلامية في صالة الألعاب الرياضية.

نجاح حتاحت، امرأة بريطانية محجبة رياضية ومتخصصة برفع الأثقال، نشرت مقطعا مصورا لكيفية إنشاء صالة ألعاب رياضية "حلال" تتوافق مع الشريعة الإسلامية، وذكرت فيه إنه بدلا من وضع الموسيقى والأغاني يمكن رفع الأذان خمس مرات في اليوم، وإزالة المرايا. 

وأرفقت الفيديو الذي نشرته عبر حساباتها في شبكات التواصل الاجتماعي قالت فيه "بما أن المسليمين سيطروا على أوروبا.. حان الوقت لأن تصبح الصالات الرياضية أكثر ملائمة للأغلبية من المسلمين".

وأضافت أنه يجب التأكد من توافق الملابس في هذه الصالات مع أحكام الإسلام والاستغناء عن السروايل القصيرة للرجال.

ورد مستخدمون على شبكات التواصل الاجتماعي على فيديو حتاحت، وتضمنت بعض المنشورات دعوتها لمغادرة الدول الأوروبية، وقال أحدهم عبر منصة إكس: "إذا لم تكوني سعيدة في أوروبا، عودي من حيث أتيتي.. إرحلي فورا".

ولكن بعد التحقق من الفيديو تبين أن حتاحت نوهت إلى أنه "مقطع ساخر"، مشيرة إلى أنها تستخدم السخرية في المحتوى الذي تنشره لتسليط الضوء على مفاهيم خاطئة.

وأوضحت لوكالة رويترز أن الفيديو مثير للسخرية، مشيرة إلى أنها أرفقته بملاحظة "إخلاء مسؤولية" عن المزحة أو السخرية التي يتضمنها.