الصورة حصدت عشرات المشاركات وآلاف التفاعلات على مواقع التواصل باللغة العربية من فيسبوك وتويتر
الصورة حصدت عشرات المشاركات وآلاف التفاعلات على مواقع التواصل باللغة العربية من فيسبوك وتويتر | Source: social media

بعد وقت قصير على إعلان فوز الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بولاية رئاسية جديدة، الاثنين، تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية صورة قيل إنها تُظهره ساجدا بعد فوزه.

ويظهر في الصورة الرئيس التركي ساجدا في مسجد. وجاء في التعليقات المرافقة أن الصورة تُظهر "سجدة شكر للرئيس التركي بعد إعلان فوزه في الانتخابات الرئاسية".

وحصدت الصورة عشرات المشاركات وآلاف التفاعلات على مواقع التواصل باللغة العربية من فيسبوك وتويتر. ونشرتها أيضا وسائل إعلام ومواقع إخبارية.

وبدأ انتشار الصورة بهذا السياق بعد ساعات على إعلان فوز إردوغان بولاية رئاسية جديدة، بعد منافسة حادة مع زعيم المعارضة كمال كليتشدار أوغلو.

وفاز إردوغان بفارق أربع نقاط مئوية (52,2 في المئة مقابل 47,8) في أول انتخابات إعادة رئاسية في تاريخ تركيا.

في هذا السياق، انتشرت هذه الصورة على مواقع التواصل وخصوصا في الحسابات والصفحات المؤيدة لسياسة إردوغان في المنطقة.

حقيقة الصورة

لكن هذه الصورة في الحقيقة منشورة قبيل إعلان نتائج الانتخابات.

فقد أظهر التفتيش عنها على محركات البحث أولا أنها منشورة على حسابات على مواقع التواصل في السابع والعشرين من مايو، أي قبل يوم على إعلان نتائج الانتخابات التركيّة، ما يدحض ما قيل عنها في المنشورات المتداولة.

ثم تبين وجود نسخ من الصورة نفسها منشورة في 26 مايو.

وأظهر التفتيش أيضا أن منصات ومؤسسات إعلامية عربية معنية بالرد على الأخبار المضللة، نشرت تقارير حول حقيقة هذه الصورة، مثل منصة "التقنية من أجل السلام" العراقية، وقسم تقصي الحقائق في صحيفة "النهار" اللبنانية.

ومكّن التعمق بالبحث من العثور على الصورة منشورة على مواقع إخبارية تركية، مرفقة بخبر عن "اختتام إردوغان برنامجه الانتخابي بزيارة لمسجد".
 

لقطة من الفيديو المتداول وهو لموكب عزاء حسيني في البحرين العام الماضي
لقطة من الفيديو المتداول وهو لموكب عزاء حسيني في البحرين العام الماضي | Source: Social Media

بعد أكثر من أسبوع على إعلان وزارة الداخلية الكويتية حظر إقامة مواكب العزاء الخارجية لإحياء ذكرى عاشوراء، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو قال ناشروه إنه لمسيرة كبيرة في الكويت، على الرغم من قرار المنع.

ويظهر الفيديو عددا كبيرا من الأشخاص وهم يؤدون طقوسا عاشورائية. 

إلا أن الفيديو في الحقيقة مصور في البحرين وليس حديث العهد. 

وجاء في التعليق المرافق: "عاشوراء في الكويت بعد منع المواكب". 

وحظي الفيديو بمئات المشاركات من صفحات عدة على مواقع التواصل الاجتماعي وذلك بعد أيام على إعلان وزارة الداخلية في الكويت في الخامس من يوليو 2024 حظر إقامة مسيرات لإحياء ذكرى عاشوراء. 

المنشور المضلل المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي

ويشكل الشيعة نحو ثلث الكويتيين البالغ عددهم قرابة 1.5 مليون نسمة، بحسب "فرانس برس".

ومع حلول شهر محرم، يحيي المسلمون الشيعة ذكرى مقتل الإمام الحسين حفيد النبي محمد في معركة كربلاء عام 680، يوم العاشر من شهر محرم ، بمواكب وشعائر تجري في بلدان عدة. 

حقيقة الفيديو

إلا أن الفيديو المتداول ليس من الكويت. فبعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة، أرشد البحث إليه منشورا على مواقع التواصل الاجتماعي في 23 يوليو 2023. 

وجاء في التعليق المرافق أنه مصور في البحرين ليلة الرابع من شهر محرم في "مأتم السنابس"، وهو مكانٌ لإحياء المناسبات الدينية الشيعية في منطقة السنابس الواقعة بضواحي العاصمة المنامة. 

وتتطابق صور المكان على خدمة حرائط غوغل مع الفيديو المتداول، مما يؤكد أنه مصور في البحرين. كما يمكن العثور على مقاطع عدة في صفحات "مأتم السنابس" على مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر المكان نفسه التي أقيمت فيه الشعائر.

وينظّم شيعة البحرين العديد من المواكب بمناسبة إحياء ذكرى عاشوراء في المنامة ومختلف قرى البلاد. وقد وزّعت وكالة فرانس برس مشاهد لمسيرات عاشورائية في البحرين عام 2023.