مؤخرا تم رصد متغيران جديدان شديدان من سلالات كوفيد-19
مؤخرا تم رصد متغيران جديدان شديدان من سلالات كوفيد-19

تنتشر على العديد من وسائل التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام أخبار وتقارير تتحدث عن قرب عودة فرض القيود التي ترافقت مع ظهور وباء كورونا في مطلع عام 2020.

ومن بين هذه الادعاءات واحدة تحدثت أن إدارة سلامة النقل الأميركية أبلغت موظفيها منتصف الشهر الجاري أنه سيطلب منهم ومن موظفي المطارات ارتداء أقنعة الوجه بحلول منتصف سبتمبر، على أن يتم تطبيق ذات الأمر على المسافرين بعدها بنحو شهر.

أحد الذين روجوا لهذه المعلومات هو برنامج "The Alex Jones Show" الذي يقدمه أليكس جونز، وهو صحفي من تكساس يعد من أبرز الداعمين لنظريات المؤامرة.

أدعى جونز في حلقة من البرنامج بثت في الـ18 من الشهر الجاري أن "مديرا رفيع المستوى في إدارة سلامة النقل الأميركية ومصدرا آخر يعمل في دوريات الحدود، وكلاهما رفضا الكشف عن هويتهما، أبلغاه بالمعلومات المتعلقة بقرب فرض عمليات إغلاق مرتبطة بكوفيد-19.

وأضاف جونز أن إجراءات فرض ارتداء الأقنعة وعمليات إغلاق شاملة ستعود بحلول شهر ديسمبر المقبل بسبب "متحور خطير" جديد ظهر في كندا.

ونالت التغريدة التي نشر فيها جونز هذه الادعاءات من خلال مقطع مصور أكثر من 38 ألف إعجاب و20 ألف مشاركة وملايين المشاهدات.

لكن هذه الادعاء مضلل تماما، وفقا لوكالة أسوشيتد برس، التي نقلت عن المتحدث باسم إدارة سلامة النقل الأميركية روبرت لانغستون القول إن المسؤولين في الوكالة لم يتلقوا أي تعليمات من هذا القبيل الأسبوع الماضي. 

كذلك أكد المتحدث باسم مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بنجامين هاينز أن التقارير عن قرب فرض عمليات إغلاق "كاذبة تمامًا".

ومؤخرا تم رصد متغيرين جديدين شديدين من سلالات كوفيد-19 هما "بي إيه 2.86" و" EG.5 " في سويسرا وجنوب أفريقيا وإسرائيل والدنمرك والولايات المتحدة وبريطانيا.

وأكدت وزارة الصحة الكندية لوكالة أسوشييتد برس أنه حتى 18 أغسطس، لم يتم اكتشاف أي حالات في البلاد. 

لكن الوكالة أفادت أن كندا شهدت زيادة مطردة في حالات "EG.5"، على الرغم من أن منظمة الصحة العالمية ذكرت في أوائل أغسطس أن خطر هذين المتحورين على الصحة العامة العالمية منخفض.

وقال 12 عالما من أنحاء العالم إنه على الرغم من أهمية تتبع المتحور (بي.إيه.2.86)، فمن غير المرجح أن يتسبب في موجة جارفة من الإصابات والوفيات الشديدة نظرا لتحصين اللقاحات للدفاعات المناعية في أنحاء العالم ولحدوث إصابات سابقة.

ويختبر علماء مدى كفاءة لقاحات كوفيد-19 الحديثة في مكافحة المتحور (بي.إيه.2.86). 

عاصفة رملية ضربت قناة سيناء في يونيو 2023. أرشيفية
عاصفة رملية ضربت قناة سيناء في يونيو 2023. أرشيفية

تداول مستخدمون لشبكات التواصل الاجتماعي فيديو قيل إنه لعاصفة رملية ضخمة ضربت مصر حديثا. 

يظهر الفيديو عاصفة رملية ضخمة فوق البحر تتجه نحو بعض السفن التجارية.

وجاء في التعليق المرافق "عاصفة رملية ضخمة في مصر رصدتها سفينة تجارية في قناة السويس في 9 يوليو 2024".

الفيديو القديم لعاصفة رملية في 2023. أرشيفية

انتشر الفيديو في صفحات عدة على شبكات التواصل الاجتماعي، لكن مصر لم تشهد عواصف رملية خلال الأيام الماضية بحسب الصفحة الرسمية لهيئة الأرصاد الجوية ما يثير الشك في صحة الفيديو.

بعد تقطيع الفيديو إلى مشاهد ثابتة والبحث عنها في محرك غوغل، يمكن العثور على نسخ منه منشورة في صفحات على مواقع التوصل الاجتماعي عام 2023.

وجاء في التعليقات المرافقة له أنه يظهر عاصفة رملية ضربت فوق قناة السويس.

على ضوء ذلك، أرشد البحث إلى مقاطع عدة مشابهة منشورة في مواقع إخبارية عدة مطلع شهر يونيو 2023.

وقد وزعت وكالة فرانس برس هذه المشاهد التي تظهر عاصفة رملية ضربت مصر آنذاك وتسببت بإغلاق مرفأين على قناة السويس.

وقد خلفت العاصفة التي ضربت مصر، في الأول من يونيو عام 2023، قتيلا وخمسة جرحى بعد سقوط لوحة إعلانات على طريق سريع في قلب القاهرة.

وتسببت العاصفة بإغلاق مرفأين على البحر الأحمر على طول قناة السويس مع هبوب رياح تجاوزت سرعتها 50 كلم في الساعة وأمواج تجاوز ارتفاعها أربعة أمتار، وفقا لبيان صادر عن الهيئة المكلفة الممر البحري الذي تعبر من خلاله 10 في المئة من التجارة البحرية العالمية.