لقطة من الفيديو الذي تم بثه قبل أشهر
لقطة من الفيديو الذي تم بثه قبل أشهر

انتشرت مؤخرا منشورات تتحدث عن انسحاب ضبّاط إسرائيليين خلال المعارك التي يخوضها الجيش مع حركة حماس حالياً، لكن البحث عن أصل الخبر بدقة يشير إلى حقيقة مختلفة بشأن توقيته وأسبابه.

وتتضمّن المنشورات فيديو لما يبدو أنّه لبرنامجٍ إخباريّ على القناة 13 الإسرائيليّة، أرفق بترجمة تتحدّث عن قيام مئات العناصر من الجيش الإسرائيلي بتعليق تطوّعهم من بينهم 200 في سلاح الجوّ، أربعة منهم عمداء تولّوا مناصب رفيعة.

وحظي الفيديو بمئات آلاف المشاهدات من صفحات عدة على مواقع التواصل، وربط المستخدمون بينه وبين الحرب الدائرة حالياً بين إسرائيل وحركة حماس.

لكن هذا الخبر نقلته وسائل إعلام إسرائيليّة في يوليو، وقد عاد للانتشار في الأيّام الماضية في سياقٍ مضلّل يرتبط بالأحداث الجارية، بينما يعود في الأصل إلى تداعيات مشروع الإصلاح القضائي في إسرائيل وواحدة من أكبر حركات الاحتجاج في الدولة العبريّة على الإطلاق، حين هدّد ما لا يقلّ عن 1142 من جنود الاحتياط في القوات الجوية، بينهم طيارون مقاتلون، بتعليق خدمتهم التطوعية إذا أقرّ القانون.

وشنّت حركة حماس، في السابع من أكتوبر، هجوماً على إسرائيل هو الأعنف في تاريخ الدولة العبرية، قتل فيه أكثر من 1400 شخص في إسرائيل معظمهم مدنيون، حسب السلطات الإسرائيلية.

وفي قطاع غزة، قُتل أكثر من 5 آلاف شخص، معظمهم مدنيون، وبينهم نحو 2000 طفل من جراء القصف الإسرائيلي، بحسب وزارة الصحة التابعة لحركة حماس.

وتكثفت الضربات في الأيام الأخيرة على القطاع الذي تبلغ مساحته 362 كيلومترًا مربعًا، ويعيش فيه 2.4 مليون فلسطيني يخضعون لحصار تفرضه إسرائيل، يحرمهم من الغذاء والماء والكهرباء منذ التاسع من أكتوبر.

لقطة للمنشورات المتداولة

إلا أنّ الفيديو لا علاقة له بما يحدث حالياً.

فبعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة، أرشد البحث إليه منشوراً في موقع القناة 13 الإسرائيليّة قبل أشهرٍ في 19 يوليو 2023.

ويتحدّث التقرير المرافق له عن تعليق جنودٍ وضباطٍ كبار لخدمتهم التطوعيّة في الجيش الإسرائيلي إحتجاجاً على مشروع الإصلاح القضائي.

وبالفعل وقّع آنذاك عشرات من جنود الاحتياط في الجيش الإسرائيلي وثيقة في تل أبيب يؤكدون فيها "رفضهم الخدمة على أساس طوعي" احتجاجاً على القانون، وهدّد ما لا يقل عن 1142 من جنود الاحتياط في القوات الجوية، بينهم طيارون مقاتلون، بتعليق خدمتهم التطوعية إذا أقر البرلمان مشروع القانون.

وأدى طرح مشروع الإصلاح القضائي مطلع يناير 2023 إلى واحدة من أكبر حركات الاحتجاج في إسرائيل على الإطلاق، نَظّم خلالها عشرات الآلاف من المتظاهرين مسيرات أسبوعية في جميع أنحاء إسرائيل.

الولايات المتحدة وبريطانيا تنفذان غارات على أهداف تابعة للحوثيين ردا على هجماتهم على السفن
الولايات المتحدة وبريطانيا تنفذان غارات على أهداف تابعة للحوثيين ردا على هجماتهم على السفن

أصيبت سفينة تجارية تملكها شركة يونانية بأضرار أثناء إبحارها في البحر الأحمر قبالة السواحل اليمنية في 12 يونيو الحالي في هجوم بزورق مسير تبناه الحوثيون. وبعد ذلك بأيام، ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو زعم ناشروه أنه لهذا الهجوم. إلا أن الفيديو في الحقيقة يعود للعام 2023 ويظهر استهداف ناقلة نفط روسية قبالة شبه جزيرة القرم.

ويظهر الفيديو زورقا صغيرا يتجه نحو سفينة ضخمة ويصطدم بها. 

وجاء في التعليق المرافق "القوارب المسيرة اليمنية تحقق أهدافها".

جاء في التعليق المرافق "القوارب المسيرة اليمنية تحقق أهدافها"

وحظي الفيديو بمئات المشاركات من صفحات عدة في مواقع التواصل الاجتماعي منذ بدء انتشاره غداة استهداف الحوثيين سفينة تجارية تملكها شركة يونانية قبالة السواحل اليمنية في 12 يونيو 2024.

وقال الحوثيون في بيان إنهم نفذوا "عملية عسكرية نوعية استهدفت السفينة TUTOR في البحر الأحمر وذلكَ بزورق مسير وعدد من الطائرات المسيرة والصواريخ البالستية".

وقالت القيادة المركزية الأميركية في الشرق الأوسط (سنتكوم) إن "زورقا مسيرا" تابعا للحوثيين ضرب السفينة M/V Tutor، التي ترفع علم ليبيريا".

وأضافت سنتكوم أن هذه الضربة "تسببت في فيضانات خطرة وأضرار في غرفة المحرك".

ويأتي هذا الهجوم في سياق الهجمات المتكررة للحوثيين في البحر الأحمر وخليج عدن منذ نوفمبر 2023 على سفن تجارية وعسكرية وناقلات يقولون إنها مرتبطة بإسرائيل أو متجهة إلى موانئها.

ويقول الحوثيون المدعومون من إيران إنهم ينفذون هذه الهجمات تضامنا مع الفلسطينيين في قطاع غزة، حيث تشن إسرائيل حربا ضد حركة حماس بعد هجوم الأخيرة على مواقع ومناطق إسرائيلية في السابع من أكتوبر 2023.

سفينة روسية

إلا أن الفيديو لا علاقة له بكل ذلك.

فبعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة، أرشد البحث إليه منشورا في مواقع إخبارية عدة في أغسطس 2023، أي قبل اندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة حماس.

وجاء في التعليقات المرافقة للفيديو أنه يظهر هجوما بزورق مسير أوكراني على ناقلة نفط روسية.

وقد وزعت وكالة فرانس برس هذه المشاهد في الخامس من أغسطس 2023.

وزعت وكالة فرانس برس هذه المشاهد في الخامس من أغسطس 2023

وآنذاك أصيبت ناقلة نفط روسية في مضيق كيرتش في شبه جزيرة القرم إثر هجوم أوكراني. 

وكشفت صحيفة موسكو تايمز أن السفينة هي ناقلة النفط والمواد الكيماوية "SIG" الخاضعة لعقوبات أميركية لتزويدها الطائرات الحربية في سوريا بالوقود.